السلام عليكم ..




العقل اللاواعي طاقة محايدة يمكن أن تغير حياة الإنسان تغييرا جذريا نحو الأفضل أو نحو الأسوأ، ويمكن أن يستعمل للخير أو للشر، للسعادة أو الشقاء، للغنى أو الفقر، للقوة أو الضعف، للصحة أو المرض، للنجاح أو الفشل. كل ذلك يعتمد على برمجة العقل الواعي للعقل اللاواعي. هذه البرمجة قد تكون، بدورها واعية أو غير واعية، مقصودة أو غير مقصودة، مخططة أو عشوائية.

في حالة البرمجة غير الواعية أو غير المقصودة أو العشوائية، يمكن للعقل الواعي أن يوجه الإنسان إلى أى اتجاه. فينتج عن ذلك أن يكون بعض الناس أشرارا وبعضهم أخيارا. بعضهم ناجحون وبعضهم فاشلون. بعضهم مبدعون وبعضهم مقلدون.

ولكن عندما يتم توجيه العقل اللاواعي وبرمجته، بوعي وتخطيط، نحو هدف معين، فانه سيقوم بتحقيق ذلك الهدف أيا كان نوعه وطبيعته.

ومن هنا تأتي الأهمية البالغة للعقل اللاواعي حيث يمكن أن يكون طاقة مدمرة، كما يمكن أن يكون طاقة بناءة. كل ذلك يعتمد على تحديد الأهداف والمقاصد، ثم توجيهه نحو تلك الأهداف والمقاصد :idea: .




الأول
:idea: _____________________________________________

النجاح علم تتعلمه .................................... والتفوق فن تتقنه