قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: نص الرسالة التي رفعها الدكتور

  1. #1
    مستشار نفسي واجتماعي

    User Info Menu

    نص الرسالة التي رفعها الدكتور

    نص الرسالة التي رفعها الدكتور (ثور هايردال) وطاقمه الى السكرتير العام للامم المتحدة
    السكرتير العام كورت فالدهايم

    اليوم وبمناسبة انتهاء الرحلة التجريبية لسفينة البردي دجلة بطاقمها الاممي ، نعبر عن امتناننا لسيادة السكرتير العام للسماح لنا بالإبحار تحت راية الامم المتحدة، ونحن نفخر باعلامكم أن الهدف المزدوج لحملتنا قد تحقق كاملا.كانت تجربتنا رحلة الى الماضي تهدف الى دراسة خصائص مركب بحري لما قبل التأريخ صنع وفق الاسس السومرية العريقة. لكنها كانت رحلة الى المستقبل ايضا لإثبات أن الكوكب يتسع للتعايش السلمي بين البشر الساعين للعيش المشترك. نحن احد عشر شخصا من دول شتى تخضع لأنظمة سياسية مختلفة. أبحرنا سوية على متن قارب من البردي والحبال الطرية مسافة فاقت ستة آلاف كيلومتر من الجمهورية العراقية عبر البحرين وسلطنة عمان وجمهورية باكستان حتى وصلنا الى دولة جيبوتي الافريقية المتكونة حديثا. يمكننا الاعلان أننا بالرغم من اختلاف رؤانا السياسية عشنا معاً في مكان ضيق، وكافحنا جنبا الى جنب بروح التفاهم التام والصداقة، في اوقات الصفاء والعواصف، ودائما حسب مفاهيم الامم المتحدة المجسدة بالتعاون من اجل العيش المشترك.عندما شرعنا برحلتنا في سفينة البردي دجلة في كانون الاول الماضي، كنا ندرك أننا إما سنموت أو سنحيا معاً، وهذا الادراك هو الذي وحّدنا بالصداقة. هانحن في شهر نيسان نغادر كل الى وطنه، نشعر بالتعاطف والاحترام الحقيقي لشعوبنا، وان رسالتنا المشتركة ليست لبلد معين بل للانسان المعاصر في كل مكان. لقد اثبتنا أن السكان القدماء لوادي الرافدين والهند ومصر كانوا قد بنوا حضاراتهم الممعنة في القدم بالاستفادة من الاتصالات المشتركة عن طريق المراكب البدائية المتاحة قبل خمسة آلاف عام. لقد نشأت الثقافة من خلال التبادل البارع والمفيد للأفكار والبضائع. اليوم نحرق مركبنا البهيج بشراعه المرفوع رغم أنه في أفضل هيئة، وذلك احتجاجا على المظاهر اللاإنسانية في العالم والتي واجهناها بعد عودتنا الى اليابسة من فضاء البحار في عام 1978. لقد أجبرنا على التوقف على مدخل البحر الأحمر، تحيطنا الطائرات والسفن الحربية القادمة من اكثر بلدان العالم تحضرا وتمدنا، ولم يسمح لنا بالرسو من قبل حكومات صديقة، لأسباب أمنية، الا في جمهورية جيبوتي الصغيرة التي ماتزال محايدة، ولأن جميع الاماكن الاخرى المحيطة بنا حيث الاشقاء والجيران متورطون بنزاعات قاتلة بأسلحة صنعها اؤلئك الذين يقودون البشرية معاً على الطريق إلى الألفية الثالثة.نحن نوجه نداءنا إلى الجماهير البريئة من سكان الدول الصناعية. علينا التنبه لحقائق عصرنا المرعبة التي اختصرتها الصحف الى مجرد عناوين لأخبار مزعجة. أنها مسئوليتنا جميعا أن نسعى لدى صانعي القرار لمنع وقوع الأسلحة الحديثة بأيدي جماعات كانت معاركهم القديمة بالفؤوس والسيوف موضع شجب اسلافنا. أن كوكب الأرض أكبر من حزم البردي التي حملتنا عبر البحار لكنه بنفس الصغر من حيث حجم المخاطر إن لم تتفتح عيوننا وعقولنا إلى الحاجة الماسة للتعاون العقلاني لإنقاذ أنفسنا وحضارتنا المشتركة من التحول الى باخرة على وشك الغرق.

    التاريخ 3 نيسان 1978
    جيبوتي

  2. شكر لـ أ.د. امل على هذه المشاركة من:

    محمد حمزة (03-08-2014)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •