االسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
ارجو من سيادتك يا دكتورة بلقاس تحليل شخصيتي من رسالتي والرد علي لانني لا استطيع الذهاب لطبيب نفسي واشكي لة عن مشكلتي فانا اخاف من افتضاح امري
انا التاني في الترتيب ليه اخت واخ اصغر مني واخ اكبر مني
من مولدي وكان والدي يضربني انا واخي الاكبر اشد الضرب وضرب مبرح بدون اسباب مقنعة وكانت سعادتة في ضربنا
ومعايرتنا باننا سمر البشرة وهذا اللون ورثناة منه منذ ان كان عمري 3 سنوات وكان يضربنا بهذه الطريقة
كانت والدتنا لطيفة معنا الي حد ما لكنها لم تكن تمنعة عشت اكرهه انا واخي الاكبر
منذ صغري كنت طيب جدا وكان دائما سعادتي في سعادة الناس من حولي
عشت طفولة عادية لكني كنت عدواني بعض الشئ كثير افتعال المشاكل بالشارع
اخي الاصغر مني ب6 سنوات منذ يوم مولدة الي الان وانا الذي توليت تربيتة واحتضانة وكنت انا ابوة وامه
وكاتم اسراره في نفس الوقت وكنت طيب معه جدا
من سن ال10 سنوات اصبحت اعشق الاطفال الوسيمين واتمني التقرب اليهم ومصادقتهم
كنت اكره والدي واهرب من البيت بحجة الدروس لانه دائما كان يضربني ولم اتذكر يوما انه قبلني او تحدث معي
او رأني ولم يضربني او يعايرني اذكر انه في يوم بعمر ال11 رأني مع صديق في مثل سني
ظل يضربني 3 ايام ضربا مبرحا ويقول لي بتقرب ليه من العيال النضيفه هتوسخهم
عندما وصلت عمر 15 سنة اشتد عذاب والدي لي اكثر من الاول
ونتيجة لذلك حدثت تغيرات شديدة لي
اولا اصبحت لا ابكي ابدا رغم انني كنت مرهف الحس وابكي من اقل الاشياء
اصبحت مرهف الحس اكثر من الماضي
اصبحت امشي بخطوات سريعة جدا ودائم القلق والتوتر
اصبحت احاول ان اعيش حياتي سعيد بقدر الامكان
ودائما امشي مبتسم واضحك كثيرا علي اتفه الاشياء
واخاف جدا علي مشاعر الناس
واصبحت ادخل علي المنتديات العادية التي ليست نفسية واشكي مشاكلي
ونلت كم كبير من الاستهزاء والسخرية والاتهامات بأنني مجنون
واصبحت لا ابالي بان اموت او اعيش او يحدث لي اي شئ
عندما وصلت عمر 17 سنة انتقلت للعيش مع جدتي وتركت منزل اهلي
لدراستي الجامعية في مدينة القاهره التي كانت جدتي تسكن بها
جدتي كانت دائمة الشجار معي لاتفه الاسباب لكني كنت احب الجلوس عندها اكثر من بيت اهلي
علي الرغم من اني اعشق امي واخواتي
كانت دائما جدتي عندما تراني امشي مع شخص اكبر مني تتهمني انه يفعل بي الشذوذ
وانا بعمر 18 عاما تحرش بي رجل في المواصلات كان يجلس بجانبي عن طريق العبث بقضيبي
لكني ازحت يدة وبعدها بشهرين تحرش بي رجل وانا جالس في المواصلات عن طريق جعل قضيبه يلمس كتفي
وتركت له الاوتوبيس ونزلت
عندما كنت بعمر 19 عاما وامشي بالشارع وجدت رجل يصلح دراجتة البخارية وطلب مني ان اساعده وظل يعبث بقضيبي
حدثت لي هزه نفسية عميقة كنت اعلم انه يوجد شواذ لكن لا يوجد متحرشون وكيف لا يقرف من ان يعبث بعضو رجل اخر بيدة
ولكني في النهاية استمتع وتركتة حتي حدث لي انتصاب شديد ولكن بعد ذلك قال لي لو عايز تمشي امشي فتركته
ذهبت للمنزل وقمت بالاستمناء اكثر من 5 مرات ولكن من بعدها اصبحت اهتم بموضوع الشذوذ اهتمام كبير
وتذكرت الرجلان في الماضي واصبحت عندما اري اي شاب امرد من 12 ل18 سنة اتخيل جسده الداخلي
واتخيل كام مرة تعرض لتحرش ثم زاذ معي الامر واصبحت اشتهي الامارد الوسيمين مداعبة جنسية فقط
بعدما كنت اشتهي مجرد صداقتهم واعشقهم
واصبح الامارد يصعبوا عليه جدا واحس انهم مستهدفين دائما وادعي الله ان يحفظهم ولا يتحرش بهم احد
واصبحت اري اي شخص اكبر مني شاذ حتي يثبت العكس
وعندما التصق بالرجال في المواصلات ابعد عنهم واحاول بقدر الامكان ترك مسافه بيني وبينهم
واشعر ان من بجانبي شاذ وانتظر الفرصة ليتحرش بي لانقض علية واضربه
وعندما اجد امرد في المواصلات اتابعه باهتمام خوفا من ان يتحرش به اي شاذ
ثم بعد ذلك تركت منزل جدتي واجرت شقه وعشت فيها بمفردي
اصبحت انظر للامارد في الشارع واشتهيهم واطيل النظر للامرد الذي يرتدي شورت قصير
ولكني كنت اشتهي مجرد مداعبة ولم اتحرش بهم مطلقا حتي لا يحدث لهم مثل العذاب النفسي
كنت دايما امارس العادة السرية علي صور للامارد وسيمين عرايا واتخيل نفسي في اوضاع مداعبة معهم
من صغري وانا اذهب للاستاد لتشجيع ناديي المفضل وتعرفت في الاستاد علي جميع الفئات العمرية
وكنت محبوب جدا
في رمضان الماضي اصبحت صديق شخص في الاستاد كان عمرة 16 سنة واسمر مثلي واشتكي لي في يوم ان والده لم يحن علية يوما
ولكنة لم يكن يضربة فصعب عليه جدا واحتضنته وقبلته من راسة واصبحت اتحدث معاه دائما واحب ان اراه يوميا واعشقة بشدة
ولكن حبي له كان حب صادق بدون اي مشاعر جنسية وكنت احبة جدا واليوم الذي لا اراه فيه اتضايق
واخاف علية من المتحرشين وادعي الله ان يحفظة ويحفظ جميع الامارد من المتحرشين ولكن بمرور الوقت
شعرت انه لا يبادلني العشق ويحبني حب عادي حاولت ان اجعله يعشقني مثل ما اعشقة وجدته بارد
فقل حبي الشديد له واهتمامي بة وعدت احبة حب عادي
وتكرر نفس الامر بالظبط لولد بعمر 16 سنة اسمه شادي ولكن شريف امسكت عضوه 3 مرات بداعي الهزار ولم اكررها مره اخري
خوفا من ان احولة لشاذ وتكرر نفس الامر لولد اسمه مهاب كان عمرة 15 عاما ولكني لم اتحرش به
جميعهم سمر ويعانون قسوة ابائهم وجميعهم كنت اعشقهم وعندما شعرت انهم لا يبادلوني العشق اعود احبهم حب عادي
ولكني كنت عندما اكون في حالة عشق لهم لا اهتم بأي امرد اخر واشتهي النساء اثناء ممارسة العادة السرية
لكن عندما اعود احبهم حب عادي اعود لاشتهاء الامارد اثناء العادة السرية
بعد ذلك اصبحت اامارس العادة السرية وانا اتخيل نفسي مع امرد يلتصق بي من الخلف او انا اقبل يده ورجلة وعفوا العق جسمة بالكامل
وحاليا تعرفت علي ولدين واحد يدعي محمود بعمر 14 عاما واسمر مثلي ويعاني من قسوة والده وانا اعشقة واتصل به اطمئن علية كل ساعة مثلا
ولكنة لا يبادلني نفس العشق ويحبني حب عادي واخر يدعي سيف وله نفس المواصفات وبات مع في الشقة بمفردنا مرة
واستغليت نومه وقبلت يده كثيرا وهوه نائم وهوه صاحي وقمت بمداعبة قضيبه 3 مرات علي سبيل الهزار واعتذرت له
المشكلة ان اي تلامس يحدث بيني وبين سيف يحدث لي انتصاب ولكني لا اريد اي ممارسه جنسيه كاملة نهائي
اريد عفوا تحسس جسدة واحتضانة وتقبيله
جميع الاولاد كنت اخاف ان ابالغ في تقبيلهم ليعتقدوا اني شاذ فكنت دائما اقبلهم من رؤوسهم
ملحوظات
امي دائما تقول لي انني شخص حساس جدا
انا اكره والدي كره شديد جدا رغم انه يحاول ان يتودد الي هذه الايام
لكن اصده واحيانا يصعب عليه ولكن كل ما اتذكر ما فعله بي في صغري اكرهه جدا
منذ اشهر قليلة سقطت من القطار وهوه يسير واول ما بلغوة بالخبر سئل علي الاموال التي معي اين هي
وهل هي بخير ام لا فقط
انا شخص خيالي لابعد الحدود وما لا استطع تحقيقه في الحقيقه احققه في الخيال
دائما احلم انني استطعت القضاء علي الفقر والمرض في مصر والعالم
عن طريق انني ملياردير واصرف علي العالم او انني اخترعت دواء يشفي جميع الامراض ووزعته مجانا
انا حساس جدا وشديد التأثر عندما اري مريض او معاق او يتيم لكني لا ابكي نهائي
دائما ما اتخيل انني يتيم وليس لي اهل واستريح جدا بعدها
انا محبوب جدا من جميع الناس وجميعهم من يعرفوني يقولون انني اطيب واجدع شخص يعرفوة
انا دائما افضل الناس علي نفسي وسعادتي في سعاده الناس
اسئله
لماذا انا مهتم بالامارد متوسطين السمر في لوني الذين يعانون قسوة الاباء ؟
ومتي سأتوقف عن عشق الامارد الوسيمين عموما ؟
لماذا قمت بالاهتمام بأخي الصغير ؟ بسبب معاملة والدي ام انا اصلا طيب
لماذا لم يشعر اخي الاكبر بنفس المشاعر رغم انه ذاق المرار اكتر مني ؟
هل كل من يتعرضون للتحرش يصبحوا شواذ في المستقبل ام شرط ان يكونوا يعانون من قسوة معاملة الاباء؟
هل انا شاذ جنسيا بسبب التحرش ام مصاب بفراغ عاطفي؟
لماذا كل هذه التغيرات حدثت لي بعد زياده قسوة والدي علي في سن 15 ؟
ارجو من سيادتك واتوسل اليكي ان تحللي شخصيتي وتجيبي علي اسئلتي
لان حضرتك لم تعلمي كم الراحة النفسية التي ستحدث لي بعد اجابات هذه الاسئله وتحليل شخصيتي
كان الله في عون العبد ما كان عبد في عون اخية
اسف علي الاطالة لكني اهتممت بسرد التفاصيل