قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الانسان بين برد الايمان وحر العصيان

  1. #1
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    الانسان بين برد الايمان وحر العصيان

    الفرار من لفح الحرّ واللجوء إلى الظلال غريزة والاستعداد لإخماد الحرائق والتكفل بضحاياها لا ينفكان عن مهام البشر لكن ما لي أرى نار المعصية وقد حشرت مقترفيها في زوايا المعيشة الضنك في حين أن انحراف التشخيص عن مساره لا يعقبه إلا مسكنات مخدرة للشعور بالألم دون التعريج على مصدر الألم ناهيك عن تسليط الأضواء عليه.
    وهذا الوضع البائس لا يفرّق بين طبقة وأخرى ولا يقتصر على ميدان دون آخر فعالم الفن _ على سبيل المثال _ الذي يُفترَض أن يكون بابا للإبداع و الترويح عن النفس صار عنوانا لليأس والاحباط
    ألا ترى أن أبلغ الأشعار والطرب أثرا في شرائح واسعة من الخلق هي تلك التي تتناول سخونة الأعين الحزينة ولوعة القلوب الكسيرة وانسداد الآفاق بما أودع الله فيها من رحابة
    وهل تكسير آلات الطرب أثناء العروض الصاخبة وتمزيق الأثواب وارتفاع الصراخ والعويل إلا عَرَض الضلال الملتهب.
    ما أكثر الحفلات التي تعقبها الفوضى وأعمال الشغب بل وجرائم الاغتصاب!
    ما كان للمطربة الأمريكية دولي بارتن أن تترك أثرا في جمهورها بأغنيتها التي تتوسل من خلال كلماتها إلى الحسناء جولين التي تنازعها زوجها لولا أن المشهد الموصوف لسان حال الأمريكيات اللتي يتهددهن الضياع أو الإحباط
    ومما ورد في نص الأغنية:
    جولين,جولين, جولين,جولين
    أتوسل إليك لا تنتزعي مني زوجي
    جولين,جولين, جولين,جولين
    رجاءً لا تنتزعيه بسبب أنه في متناول يديك
    جمالك فوق كل وصف
    شعرك...بشرتك...عيناك الخضروان
    ابتسامتك نفَس الربيع
    ولطافة صوتك مطر الصيف
    ولا طاقة لي في منافستك يا جولين
    فحديثه عنك لا ينقطع وهو يغط في نومه العميق
    فليس في الوجود ما يزهدني في البكاء وهو يناديك يا جولين
    ومن السهل أن أستوعب
    مدى قدرتك على انتزاع زوجي مني
    لكنك لا تدرين ماذا يعني ( زوجي ) لي يا جولين
    حقا إن السفور والتحلل والرغبة في الغواية يمثلون الوجه الآخر للرأسمالية المتوحشة من حيث التنافس الغير متكافيء ومن حيث تجريد الحركات والسكنات من مكارم الأخلاق
    فأي مستقبل آمن يمكن أن تتوقعه من اشتعل رأسها شيبا أو من رسم الزمن أخاديده على صفحة وجهها في خضمّ وفرة عرض ما راج وما كسد من الأجساد إضافة الى شريحةٍ لبسْنَ ثوب المومسات تحت تأثير التقليد السائد وهن بالمقياس الغربي من الشريفات
    ليس أضرّ بصلة العبد بربه أو بالعلاقة الزوجية من نظرة أثارت شهوة
    فكم من نظرة مريبة صرفت عن القرآن وكم من نظرة محرمة اغتالت قرة العين وحبيبة القلب وهي في مخدعهامن القانتات!
    فنار الشهوات والشبهات لا تبقي ولا تذر إن أتت على البيوت الساكنة
    وهل بقاء المجتمعات إلا بثبات أركان الأسرة
    ولهذا كان أقرب أعوان إبليس إليه أقدرهم على التفريق بين المرء وزوجه وعلى تفكيك الأسرة
    مع العلم أن النظرة سهم من سهامه المسمومة
    ولئن كان صاحب الدار وربان سفينتها هو الملاذ الأخير المرشح لحماية الأركان
    فهو في أغلب أحواله أضعف من أن يصمد في وجه رياح الفتنة الكاسحة
    "ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء" (البخاري)
    وخسران المرأة وضياعها مرهون بانهيار جدار الحماية
    فليس ألطف للمرء وأهله من مجتمع ينشد الفضلية أما المجتمعات التي نبتت على تربة اللذة المجردة والحرية الشخصية المقدسة فليس لها في دنياها وأخراها الا الحر واللهب!
    ***
    وبعد هذا التقديم لمعترض أن يتساءل : هذا حر الآخرة قد عرفناه فما تفسيركم لحرّ الدنيا
    وهل الحرّ من موجبات ارتكاب المعصية والاستسلام لوساوس الشيطان!؟
    (تشكل العضلات حوالى نصف وزن الجسم _كما يقول إدموند جاكوبسن في كتابه (أنت بحاجة الى الاسترخاء) _
    وكل عضلة مزوّدة بمجموعتين من الأعصاب مهمة الأولى منها نقل الرسائل نحو العضلة بينما تنحصر وظيفة الأخرى في نقل الرسائل من العضلة الى النخاع الشوكي والمخ
    وكلما كانت الأعصاب المرتبطة بالعضلة نشطة كانت العضلة التي تزوّدها نشطة هي الأخرى .
    وهذا النشاط على مستوى العصب والعضلة هو نشاط كيميائي في طبيعته وهو يسري في العصب على شكل موجة
    وعلى ضوء هذا فتقلص العضلة يعني بداهة أن الأمواج الكهربائية متواجدة ليس في العضلة فقط ولكن أيضا في الاعصاب المؤدية الى العضلة والتي تنطلق منها
    ويرى ألا مشاحة في ربط النشاط العصبي المفرط بالأمراض المصحوبة بالتعب أو الألم لكنه يرى أن ليس من الحكمة حصر أسباب تواجد الشحنات الكهربائية التي تسجلها الاجهزة في الامراض العضوية وحدها فالحياة العصرية بتعقيداتها وصخبها ومظاهرها الفاتنة وصورها الفاضحة مصدر للنشاط العصبي المفرط)
    فما من معصية ترتكب _ على ضوء هذا البيان الذي يزيدنا فهما واستمساكا بكتاب ربنا _ الا حصل للعاصي منها من الضيق أو الحزن والغم والهم بحسب دقّتها أو فحشها الى جانب الوساوس الشيطانية النارية المتجسدة في أمواج كهرو مغناطيسية على رأي البعض
    وهذه الاحوال التي قلّ من تخطئه محفز هائل للرسائل الكهربائية المتسارعة والمتسببة في تقلّص الألياف العصبية بفعل الحرارة المتولدة عن الشحنات الكهربائية المكتسحة للعضلات
    أما الانفعالات فحدث ولا حرج
    اقرأ قوله وتأمل ما تحته خط:
    أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا . [مريم:83]
    إن مجرد إزعاج الشياطين للكافرين إزعاجا إلى المعصية يمثّل في حد ذاته قطعة من العذاب
    فما ذُكِر لفظُ (أرسل يرسل أو أرسلنا) في القرآن وأُردِف بلفظ (على ) إلا دلنا ذلك على لون من العذاب.
    ولمزيد من الايضاح اليك هذه الباقة العطرة من الذكر الحكيم:
    فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلاَتٍ فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْماً مُّجْرِمِينَ [الأعراف:133]
    فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُواْ يَظْلِمُونَ [الأعراف:162]
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً [الأحزاب:9]
    فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ [سبأ :16]
    فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ [فصلت:16]
    وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ [الذاريات :19 ]
    إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ [القمر :41 ]
    ِإنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُّسْتَمِرٍّ [القمر :31]
    ِإنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِباً إِلَّا آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ [القمر :34 ]
    وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ* تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ *[الفيل:3,4,5]
    لكن ما يلفت انتباهنا حقا هو دقة اللفظ القرآني في قوله تعالى " تَؤُزُّهُمْ أَزًّا" فكلمة "الأز" وإن وردت بمعنى الإغواء والاضلال فإنها تتضمن من المعاني ما لا تتضمنها غيرها
    جاء في لسان العرب: أزّت القِدْرُ تَؤُزُّ وتَئِزُّ أَزّاً وأَزِيزاً وأَزازاً وائْتَزَّتِ ائْتِزازاً إِذا اشتدّ غليانها وقيل هو غليان ليس بالشديد وفي الحديث عن مُطَرِّفٍ عن أَبيه رضي الله عنه قال أَتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ولجوفه أَزِيزٌ كأَزِيزِ المِرْجَلِ من البكاءِ يعني يبكي أَي أَن جوفه يَجِيش ويغلي بالبكاءِ وقال ابن الأَعرابي في تفسيره خَنِين بالخاء المعجمة في الجوف إِذا سمعه كأَنه يبكي وأَزَّ بها أَزّاً أَوقد النار تحتها لتغلي أَبو عبيدة الأَزِيزُ الالتهابُ والحركة كالتهاب النار في الحطب يقال أُزَّ قِدْرَك أَي أَلْهِبِ النارَ تحتها
    فإيقاد النار تحت القدر يترتب عنه الحركة والغليان والكافر بين نار الوسوسة ولهب الإثارة التي يعج بها المحيط وبين الحركة نحو حَرّ العصيان وليس بعد الاحتراق الا الموت المحتوم, فالكافر ميت وان سار بين الاحياء,
    وإياك أن تفكر في التأويل لأن المفعول المطلق في قوله " تَؤُزُّهُمْ أَزًّا"يمنع صرف المعنى الى المجاز فالتفاعل على حقيقته وكذا الغليان .
    ففي الآحاد والمثاني لابن أبي عاصم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إن الغضب جمرة من النار ، وإن الشيطان خلق من النار ، وإنما تطفأ النار بالماء ، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ »
    فالوضوء طاعةً لله رسوله دحرٌ لكيد الشيطان ومادته إخمادٌ للنفخة الشيطانية النارية ولجمرة الغضب الذي هو فرع عن النار
    فانظر الى العلاقة العجيبة بين نصوص الوحي وعنصر الماء
    الذي يحيي به الله الموات ويلطف به الأجواء
    فليس عبثا _ إذن _ أن يكون التعبير بالإنزال رابطا بينهما
    {وَاللَّهُ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ...}[النحل:65]
    { وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ } البقرة:22
    َأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا} [ الفرقان:48]
    { وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ } [سورة الأنعام: 92]
    { وَمَا أَنزلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} [سورة النحل: 64]
    فالماء مادة الانبات وبه حياة الأبدان والوحي مادة حياة القلوب
    وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ [الانبياء:30]
    يا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ [الانفال:24]
    ولما كانت النار مادة حارقة ووقودها الحطب وأن نار القلوب حطبها الخطايا
    فقد كان من دعاء النبي (ص):
    "اللهم طهرني من خطاياي بالماء والثلج والبَرَد"
    ولما كان الغلّ حرّ الجوف ناسب ذكر جريان الماء في التنـزيل بعد تخليص القلوب منه
    جاء في زاد المسير:. روى أبو سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه تعالى وسلم أنه قال : " يخلُصُ المؤمنون من النار ، فيحبسون على قنطرة بين الجنة والنار ، حتى إذا هُذِّبوا ونُقّوا أذن لهم في دخول الجنة ، فوالذي نفسي بيده لأحدهم أهدى بمنزله في الجنة منه بمنزله كان في الدنيا " وقال ابن عباس: أول ما يدخل أهلُ الجنةِ الجنةَ ، تعرض لهم عينان فيشربون من إحدى العينين ، فيُذهب الله ما في قلوبهم من غلٍّ وغيره مما كان في الدنيا ، ثم يدخلون إلى العين الأخرى ، فيغتسلون منها فتُشرق ألوانهم ، وتصفو وجوههم ، وتجري عليهم نضرة النعيم .
    {إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آَمِنِينَ * وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ* لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ *}[الحجر:45_48] فأما العيون ، فهي عيون الماء ، والخمر ، والسلسبيل ، والتسنيم ، وغير ذلك مما ذُكر أنه من شراب الجنة .
    وقوله تعالى : { ادخلوها بسلام } المعنى : يقال لهم : ادخلوها بسلام ، وفيه ثلاثة أقوال :
    أحدها : بسلامة من النار . والثاني : بسلامة من كل آفة . والثالث : بتحية من الله .
    وفي قوله : { آمنين } أربعة أقوال :
    أحدها : آمنين من عذاب الله . والثاني : من الخروج . والثالث : من الموت . والرابع : من الخوف والمرض . وكل هذه الاقوال متقاربة فالسلامة من النار ومن كل آفة والظفر بتحية الله والأمن من عذاب الله ومن الخروج ومن الموت ومن الخوف والمرض مجتمعة بردٌ وسلامٌ, وكل هذا مما يُستبشَر به كما قال تعالى{ وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ ضَاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ}[عبس:38_39] وضده {وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ}[عبس:40_41] {أُولَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ } [ عبس : 42 ] وفي تفسير الطبري:{ أُولَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ }يقول تعالى ذكره: هؤلاء الذين هذه صفتهم يوم القيامة هم الكفرة بالله، كانوا في الدنيا الفجرة في دينهم، لا يبالون ما أتوا به من معاصي الله، وركبوا من محارمه، فجزاهم الله بسوء أعمالهم ما أخبر به عباده.
    فأهل الجنة تجرى على وجوههم نضرة النعيم بما أنعم الله عليهم من الشعور بالسلام والأمن وما انتزع من قلوبهم من وقود التوتر وحر الباطن من كل خلق ذميم كالغل المتمثل في الغِشّ والعَداوة والضِّغْن والحقْد والحسدومن النصب والأرق من احتمال مفارقة هذا النعيم
    ولهذا يقول القائل في الجنة : { أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ* إِلا مَوْتَتَنَا الأولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ *} [الصافات:58_60]
    أليس من شر البلايا المضحكة _ إذن _ أن تتعاطى البشرية مع الحرائق بالحقن والمهدئات فلا هي اهتدت الى العلاج الشافي ولا هي ارتقت إلى الورع الواقي الذي جاء به الاسلام.
    اعلم أن الوحي ماء القلوب الحاضنة للفضائل وعليه فلا أرض تقلّ أو سماء تُظل من حال دون تطلّع الخلق الى مادة الحياة!
    ( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاعِنُونَ ) [سورة البقرة: 159]

  2. 3 عضو يشكر موسى حسام على هذه المشاركة:

    الرهابي (28-06-2013), فضيلة (23-09-2013), نـسـمـهــ (28-06-2013)

  3. #2
    نائب مشرف عام سابق

    User Info Menu

    يارب اجعله ممن يقال لهم ادخلوها بسلام آمنين


    جزاك الله خيرا موضوع راائع و راقي ..



  4. شكر لـ نـسـمـهــ على هذه المشاركة من:

    الرهابي (28-06-2013)

  5. #3
    المشرف العام

    User Info Menu

    حياك الله اخي الفاضل موسى حسام


    جزاك أللهُ خيرا على الطرح القيم

    أسأل الله بركة تطهر به قلبك وقلوبنا


    وتكشف بها كربك ويغفر بها ذونوبك

    وتصلح بها أمرك و تكشف بها همك وغمك







    وتشفي بها سقمك وتذهبْ بها شرك



    وتجلوا بها حزنك وتبيض بها وجهك يا رب


    اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا


    قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى



    حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا


    هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب


    أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم


    وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم


    ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم



    وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم


    ودمتم على طاعة الرحمن



    وعلى طريق الخير نلتقي دوما




المواضيع المتشابهه

  1. حصاد العصيان . ابن قيم الجوزية .
    بواسطة ابن تيمية في المنتدى بوابة النفس المطمئنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-07-2005, 10:37 AM
  2. حصاد العصيان
    بواسطة محمد الدريهم في المنتدى بوابة النفس المطمئنة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-05-2005, 05:29 PM
  3. الغناء .. صوت العصيان
    بواسطة جاسم79 في المنتدى بوابة الشباب والمراهقة
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 24-04-2004, 12:20 AM
  4. زورق الإيمان .. وزورق العصيان
    بواسطة سيدة الحبر المميز في المنتدى بوابة النفس المطمئنة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 26-07-2003, 09:05 PM
  5. حصاد العصيان
    بواسطة my_everything78 في المنتدى بوابة النفس المطمئنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-05-2003, 09:37 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •