قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حتى العباقره يتصرفون بغباء احياناً

  1. #1
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    حتى العباقره يتصرفون بغباء احياناً

    إسحاق نيوتن.
    توماس إديسون.
    أينشتاين.
    في أحيان مختلفة ينتقِد الإنسان ذاته ويجلِدها بسياط التُّهم المحبِطة كالغباء والحُمق؛ إذ كيف تصرَّفتُ هذه التصرُّف؟! أو كيف نسيتُ ذلك الموقف؟! أو كيف لم أنتبِه لهذه الحِسْبة؟! مما له الأثر في إثراء مواطن السلبية، وبالتالي قد يتسبَّب في فِقدان درجات التحفيز في تحقيق الأهداف ونيل أعلى المقاصد، فلا يزال يفعل حتى يفقِد القناعة في أنه أهلٌ لتحقيق ما عجَز عنه الآخرون.

    حينما نتصرَّف تصرُّفًا خاطئًا بنسبة 100%، فهذا شيء طبيعي، أقول: هذا أمر طبيعي جدًّا؛ فلا يمكن لإنسان ما أن تكون حياته كلها نجاحات دون أن يمرَّ بإخفاقات؛ بل أقول: قد يقع في حماقات، ولن يكون لديه حَصانة من التصرفات الحمقاء إلا من كان عنده عِلم بالغيب المستقبلي، ولا يمكِن هذا لأي بشر: ﴿ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ﴾ [الأعراف: 188]، إلا الأنبياء - صلوات الله وسلامه عليهم - الذين أطلَعهم الله على بعض الغيب، ووفَّقهم إليه بوحيه وهِدايته.

    فعقلك وعبقريتك ودهاؤك لن يمنعك من وقوع ما أراد الله لك، بل قد تُؤتى من ذلك الذكاء الذي تُفاخِر به؛ حتى تعلم كم أنت ضعيف عقلاً، ضعيف جسدًا، فتقع في أخطاء لا يقعُ فيها حتى الصبيان!

    إذا أرَادَ اللهُ أمرًا بامرئٍ
    وكان ذا رأيٍ وعقْل ونَظَرْ


    وحِيلةٍ يُعمِلُها في دفْعِ ما
    يأتي به أسباب مَكروه القَدَرْ

    غطَّى عليه قلبَه وسمعَه
    وسلَّه من ذهنه سلَّ الشَّعَرْ

    حتى إذا أنفَذَ فيه أمْرَه
    ردَّ إليه عقلَه ليَعْتَبِرْ




    بل إن من عباقرة التاريخ من وقع في مِثل هذا؛ لكن هذا لا يضيره أبدًا؛ إنما يَضيره ويَشينه أن تتوَالى تلك الأخطاء الخارقة، دون أن يتجنَّبها في المرة الثانية، يقول "ألبرت هبر": "إن كلَّ شخص يتصرَّف بحماقة مدة خمس دقائق على الأقل كل يوم، أما العاقل، فلن يتعدَّى هذا الحد".

    لذلك أذكر لك:
    تسلَّلت قطة إلى منزل العالم الشهير (إسحاق نيوتن) مكتشِف قانون الجاذبية، فأقضَّت مضجعه وشغلته عن أبحاثه بمُوائها وكثْرة حركتها، وأصرَّت على أن تتَّخِذ من مكتبة العالِم ومعمله سكنًا لها، قَنَع نيوتن وكيَّف نفسه في الحال الجديد، ولكن الأمر لم يتوقَّف على القطة وحدها، فقد انضمَّ لها ثلاثة أولاد أنجبتْهنَّ في مسكنها الجديد.

    شقَّ الأمر على نيوتن، فحاول طرْد الضيوف، ولكنه فشِل؛ فالقطة ترفض تمامًا الخروج من الباب ففكَّر في حيلة يتخلَّص بها من هؤلاء الضيوف المزعِجين، فاهتدَى لفكرة ظنَّ أن فيها الخلاص؛ حيث فتَح في أسفل الباب أربع فتحات لتَخرُج منها القطة وأولادها!

    لقد ضاق عقل نيوتن الكبير والذي اتَّسع لقانون الجاذبية المعقَّد، ضاق أن يتَّسِع لحقيقة يَعيها الصغير، وهي أن فتحة واحدة تكفي الأم وصغارها! ولا حاجة لأن يُفسد البيت بكثرة الفتحات.

    وأذكر لك أيضًا:
    في أحد الأيام ذهب (توماس إديسون) مخترِع المصباح الكهربائي ليدفع الضرائب، وعندما جاء دوره، سأله جابي الضرائب عن اسمه، ولكن توماس لم يستطع تذكُّر اسمه؛ لأنه كان يفكِّر بعمق بأحد اختراعاته، وظل يحاول تذكُّر اسمه؛ لكنه عجَز كليًّا عن ذلك، فلولا وجود رجل يعرِفه وذكَّره باسمه، لعاد توماس إلى بيته ليسأل عن اسمه، ولم يَعتبِر ذلك نقصًا في عقله، ولا خرقًا في ذاكرته.

    وأذكر لك أخيرًا:
    العالم الشهير أينشتاين صاحب النظرية النسبية الخاصة، والنظرية النسبية العامة في الفيزياء، والذي أخذ جائزة نوبل عام 1921، يُذكَر عنه في سيرته أنَّه كان ضعيف الاستيعاب أثناء دراسته، وأنه رسَب في مادة الرياضيات، ولم يمنَعه كل هذا من أن يستمرَّ في عزيمته ليُحقِّق أهدافه وينال ما عجَز عنه الكبار.

    ومن طريف ما رُوي عنه أنه ذهب إلى أحد المطاعم وقد نسي نظَّارته التي كان يستخدمها في القراءة، فلما جلس على طاولة الطعام، وقُدِّمت له الورقة التي تحوي قائمة الأطعمة لم يجد نظارته، فاستَدعى خادم المطعم، وطلَب منه أن يقرأ له ما هو موجود في القائمة، فأجابه الخادم: عفوًا يا سيدي! فأنا أُمِّيٌّ جاهل مِثلك لا أستطيع القراءة.

    ومما يُؤخَذ على ذلك العالم الكبير إغفاله عقله، وطمْسه لبصره، والسير على دروب الجَهَلة عُمْي البصيرة، غُلْف القلوب؛ حيث إنه ممن يُؤمِن بإله (سبيونزا)، وهي الطبيعة، ولم يسأل نفسه: مَن خلَق الطبيعة، ووضَع لها هذا النظام الدقيق، والتناسب العجيب؟! الذي طالما ذكَره في نظرياته، وجادَل عنه غيره؛ لقد كان مشركو العرب خيرًا منه وأعقَل: ﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ﴾ [لقمان: 25]، فسبحان الله!

    الكاتب : أ. محمد بن سعد الفصام

  2. شكر لـ Razan. على هذه المشاركة من:

    فَرَحْ (05-05-2013)

  3. #2
    أوقفت العضويه بناءََ على طلبها

    User Info Menu

    مقال جميل ومحفز ،،

    نفع الله به وبكِ أيتها الفاضـلة رزان ،،

    ودُمتِ بسعـادة

  4. #3
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    اختيار قيم
    لك كل الشكر والتقدير ..جزاك الله الرزاق الكريم خيرا
    "وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ "

    *إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ*

    جدد ولا تقلد. ولا تكن رهين أفكار الناس الخاطئة، فقط العصمة للوحي كتاباً وسنة، وعليك أن تطالع أفكار البشر، وأن تحرص على الابتكار والتجديد

المواضيع المتشابهه

  1. السكوت له حكمة احياناً
    بواسطة الغزالة العائدة في المنتدى التدعيم الذاتي وقصص النجاح
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-08-2011, 10:39 PM
  2. عندما تغتال الأحلام ... ماذا تفعل ؟
    بواسطة نجمة باسمة ^_^ في المنتدى الحوار العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 26-11-2010, 01:22 AM
  3. إلى من يشكك بغباء أمريكا وإسرائيل ..!!
    بواسطة tammam في المنتدى حديث الساعة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30-04-2010, 10:45 PM
  4. اخواني واهلي يتصرفون بحياتي
    بواسطة Sai107 في المنتدى بوابة الشباب والمراهقة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-09-2008, 02:38 AM
  5. القصة الرابعة : عندما تغتال البراءة ..
    بواسطة الزيزفون في المنتدى الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-08-2002, 12:13 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •