قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ممكن تفيدوني باقتراحاتكم وتجاوبون على سؤالي ضروري وجزاكم الله الف خير

  1. #1
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    Unhappy ممكن تفيدوني باقتراحاتكم وتجاوبون على سؤالي ضروري وجزاكم الله الف خير

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على جميع الاعضاء والعضوات الاكارم ،بسأل هل التوتر يعتبر سمه من السمات لدى الانسان وهل ألقا مراجع لانو مطلوب مني مشروع ومحتاره بين سمة الشخصيه الاعتماديه او سمة التوتر ،واذا عندكم اقتراحات او مواضيع جاذبه عن السمات غير القلق والاكتئاب ....فاللي عندها اوعنده اقتراح يقولي الان الاستاذه كل مااقولها موضوع تقولي مكرر ....ارجو منكم مساعدتي واقتراحكم واكون لكم من الشاكرين وجعل الله ذلك في موازيين حسناتكم

  2. شكر لـ عبير الجوري على هذه المشاركة من:

    بي هبي (06-04-2012)

  3. #2
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    اوو عبير الجوري كان وودي اقدم لك شي بسس ماعندي خلفيه ابدا...ابحثي بالنت وان شاء الله تلقين..وودي
    اللهم..اغنني بحلالك عن حرامك...
    وبفضلك عمن سوآك..~

  4. #3
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    كلااام منقول يمكن تستفيدين منه ..!

    التوتُّر هو تعبيرٌ عن القلَق والتوجُّس، والتشوُّش أمام أحداث الحياة اليوميَّة، أو الأحداث المستقبليَّة، وقد يترافق مع الاكتِئاب أو لا يتَرافق، ويظهر التوتُّر على شكل أعراضٍ جسديَّة؛ مثل: أعراض القولون العصَبِي (انتِفاخ في البطن، تغيُّرات في حركة الأمعاء ما بين الإمساك والإسهال، آلام في البطن...)، بالإضافة إلى أعراضٍ جسديَّة أخرى؛ مثل: آلام في الجسم مُختلفة، أو ضغط على الأسنان أو غير ذلك، كما يَظهر التوتُّر على شكل أعراضٍ نَفْسيَّة؛ حيث حَمْل الهم، وكثرة التَّفكير، والتوجُّس من المستقبل، والقلَق من أمورٍ غير مُحدَّدة.
    العلاج الدَّوائي يساعد في التخفيف من التوتر، والدوجماتيل مفيد في ذلك، خاصَّة عند وجود أعراض للقولون العصبي، كما أن البروزاك مساعد عند وجود أعراض الاكتِئاب.
    هناك أمورٌ أخرى مفيدة يجب العناية بها،مُمارسة الرِّياضة بشكلٍ منتَظِم؛ فقد أثبتَت الدِّراسات العِلميَّة تأثيرَها المفيد، ومن ذلك أيضًا إيجادُ الأصدقاء الصَّدوقين، ومُشاركتهم همومَ الحياة بالقدر المُناسب طبعًا.
    ومن ذلك أيضًا مُراقَبة الأفكار التي تخطر ببالي، ومشاهدة أثَرِها على حالتي النفسيَّة، وأدائي اليوميِّ وطريقة تَعاملي مع الآخَرين، وعند ذلك سأسعى إلى تغيير هذه الأفكار بشكلٍ ما، وأنا أُراقب أثر هذا التغيير على ما سبَق، إنَّنا نؤمن أنَّ الأفكار هي التي تولِّد المَشاعر، وبالتَّالي تُؤثِّر على أعمالنا وسُلوكنا واستِمْتاعنا بالحياة.

    رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Fatawa_Counsel...#ixzz1rWrtsZD4



    فالتوتر العصبي هو الكلمة الشائعة لما يعرف علميًا بعصاب القلق النفسي، وأسبابه حقيقةً كثيرة، ولكن في بعض الحالات قد لا يوجد أي سبب.

    تقسم هذه الأسباب إلى أسباب مرسبة، وأسباب مهيئة، فالأسباب المرسبة هي أن هنالك بعض الناس لديهم الميول في شخصياتهم للقلق والتوتر والعصبية، وهذا نراه ونشاهده كثيرًا بين الناس، إذن هنالك نوع من الميول الفطري، وربما تلعب الوراثة دورا فيه، أو تلعب الجينات المختلفة -كمجموعة واحدة- دور في ذلك.

    ثم بعد ذلك تأتي شخصية الإنسان نفسها؛ هي أيضًا تعتبر من العوامل المرسبة، فهنالك شخصيات انبساطية وانشراحية، وهنالك شخصيات ظنانية وشكوكية، هنالك شخصيات قصورية، هنالك شخصيات عصبية وانفعالية.. وهكذا.

    أما الأسباب المهيئة فهي الظروف الحياتية، الغير مواتية، كالصعوبات الأسرية، الصعوبات في محيط العمل، المضايقات، الوضع الاقتصادي، ونعتقد أن عدم القناعات الذاتية الداخلية تؤدي أيضًا إلى القلق، ولا شك أن عدم الإقدام على ذكر الله يؤدي أيضًا إلى القلق، لأنه {ألا بذكر الله تطمئن القلوب}، نحن لا نريد أن نتهم أحدًا بقلة في إيمانه أو ضعف في شخصيته، ولكن هذا نراه ونشاهده كثيرًا.

    هذه هي الأسباب، نقول إذن: إذا كان الشخص لديه الاستعداد وتهيأت الظروف التي تؤدي إلى القلق، فسوف يحدث القلق.

    هنالك أسباب عضوية يجب ألا ننساها؛ على سبيل المثال: زيادة إفراز الغدة الدراقية يؤدي إلى الشعور بالقلق والتوتر، هذا أيضًا من الأمور المعروفة المعلومة.

    أعراض القلق كثيرة، وهي تقسم عدة تقسيمات، في أبسط صورها تقسم إلى أعراض نفسية وتتمثل في التوتر، القلق، الشعور بأن الإنسان في تسابق مع الزمن، تطاير الأفكار وتشتتها، عدم القدرة على التركيز، عدم الاستطاعة في جلوس واحد، الهمّ لأبسط الأشياء، عدم تحمل الضوضاء والانزعاج، عدم كون الإنسان مستمعًا جيدًا، هذه كلها أعراض من أعراض القلق.

    وهنالك أعراض عضوية، كالشعور بالانقباض في الصدر، أو بعض الآلام الجسدية خاصة في الرأس، أو في القولون، أو في أسفل الظهر، وهنالك اضطرابات النوم أيضا من أعراض القلق، وكذلك ضعف الشهية للطعام في بعض الحالات.

    ويضف بعض العلماء أن هنالك أعراضا اجتماعية للقلق؛ حيث أن الإنسان تكثر مشاكله وانفعالاته مع الآخرين، ولا يكون فعّالاً في محيط عمله أو أسرته؛ هذه أيضًا تعتبر علة اجتماعية رئيسية يضعها البعض مع القلق.

    البعض أيضًا يعاني من التعرق، الارتجاف في الأطراف، تسارع ضربات القلب، الذهاب إلى دورة المياه بكثرة؛ هذه كلها تأتي في أنواع من القلق والتوتر العصبي.

    طرق العلاج بسيطة:

    أولاً: محاولة إزالة الأسباب إن وجدت، إذا كانت هذه الأسباب اجتماعية أو خلافه، ومحاولة أن نضع الإنسان في وضع يتواءم ويتكيف مع بيئته، هذا أمر ضروري، ويتم ذلك عن طريق العلاج النفسي التدعيمي والمساندة والاستبصار.

    ثانيًا: هنالك تمارين الاسترخاء، وهي فعّالة جدًّا لعلاج القلق، وهذه التمارين توجد عدة كتيبات وأشرطة تشرح كيفية أدائها، كما أن الأخصائيين النفسيين يقومون بالإرشاد في هذا السياق، ومن أفضل طرق الاسترخاء هي الطريقة التي تعرف بطريقة جاكبسون.

    ممارسة الرياضة أيضًا من سبل علاج القلق والتوتر العصبي. التفريغ عن الذات والتعبير والترويح عن النفس، تساعد في علاج القلق.

    وهنالك عدة أدوية تسمى بالمطمئنات النفسية، تساعد إن شاء الله كثيرًا في علاج القلق، وحتى أدوية الاكتئاب وجد أنها فعّالة في علاج القلق. وأنا دائمًا أرى، وأنا على قناعة تامة، أن الالتزام الديني والتواصل الصحيح مع الأخوة الأفاضل من المتدينين وأصحاب الأخلاق السامية، يؤدي إلى مزيد من الاستبصار والتدعيم وإزالة القلق؛ حيث أنك إذا وجدت أخًا كريمًا تلازمه وتحاوره وتحكي له همومك؛ هذا تفريغ في حد ذاته، وسوف تكون هنالك استجابات إيجابية من هذا الأخ الصديق.


    أساس توتر النفسي ناتج من فقدان الثقة بالنفس، ويجب أن تعلم أن ما يدور معك من توترات في وجود الآخرين هو من مظاهر عدم الثقة بالنفس، والتي ينتج عنها عدم ثقة بالآخرين والخوف من أفكارهم اتجاهك، كما أن عسر الهضم وفقدان الشهية والقولون العصبي أمراض نفسية جسدية، أي من شدة التوترات التي لحقت بشخصيتك أثرت على جسدك مما سببت لك تلك المعاناة الجسدية، ليس هذا فقط بل مستوى تحصيلك أصبح متدنيًّا، نتيجة الخوف والتركيز على الآخرين، لا أعرف سبب تلك التوترات لديك أهي ناتجة عن صدمة نفسية لحقت بك، أو ناتجة عن تجارب في ماضي الطفولة، وإحباطات في المراهقة، أو ناتجة عن اعتداء لحق بك مما زرع بك عدم الثقة بالنفس والخوف والقلق.
    لذلك أقدم لك بعض الاقتراحات النفسية التي تفيدك بعد ممارستها بشكل إيجابي مدة شهر على الأقل:
    1. وقفة مع الذات، أو مع متخصص نفسي: عليك أن تتوجه لأي أخصائي نفسي، وتجلس معه لتطرح أمامه كل النقاط التي ذكرتها في استشارتك، وقف على كل نقطة مدة من الزمن، وحاول أن تعرف أسبابها ونتائجها، ليس هذا فقط بل وعليك وضع حلول للتغلب على تلك النقاط بإيجابية، تلك الحلول لا تكمن في كبسولة تهدئ التوتر، ولا في أخرى توقف ارتجاف أطراف الجسد، ولا بأخرى تساعد على النوم، الحلول الحقيقية تنبع من داخلك، وإرادتك وعزيمتك على أن تكون الأفضل، هما طبيبك الخاص الذي يدفع باستمرار نحو التغلب على ضعفك وعلى توترك لتصل إلى النجاح، النجاح في مواجهة صديق، النجاح في الاهتمام بورقة الإجابة يوم الامتحان، النجاح في جلوسك وسط الجميع ومحاورتهم بلباقة، النجاح في التغلب على خوفك وألمك من خوض تجارب الحياة هذا هو الصنف الأول من العلاج.
    2. عليك بالقيام بممارسة التمارين الرياضية كل صباح، خاصة رياضة الجري، وأفضل وقت لها الساعة السادسة صباحاً، فالرياضة تمنحك الكثير من الطاقة الإيجابية والإحساس بالارتياح.
    3. ابدأ ليلك مبكراً لتبدأ صباحك مبكرًا، فالنوم مبكراً يساعد جسدك على الارتخاء، ويعالجه من التقلصات والتوتر، وإن لم تستطع النوم مبكراً فعليك أخذ حمام دافئ، وشرب كوب من اللبن الدافئ، وتهيئة غرفتك للنوم بالأسلوب الذي تحبه من حيث الإضاءة والأصوات، وتضع رأسك على الوسادة وتركز تفكيرك في الاسترخاء والنوم فقط، حاول مراراً وتكراراً، فالنجاح حليفك، استيقظ فجراً، صلِّ صلاتك ثم افتح نافذة غرفتك لتملأ صدرك بهواء الفجر الصحي، ومارس تمارينك الرياضية لمدة عشر أو خمس عشرة دقيقة ثم ارتدِ زياً يساعدك على الجري، ومارس رياضة الجري لمدة نصف ساعة، ثم ابدأ برنامجك اليومي ونوع أنشطتك خلاله، هذا الجو يمنحك الاعتدال النفسي، ويجعلك تتمتع بصحة جسدية جيدة، وبدوره ينعكس على الذات بصورة إيجابية، فتتحسن حالتك بالتدريج نحو الأفضل.
    4. اختلاط بالأصدقاء والزملاء الذين ترى أنهم جيدون، ومازحهم وخاطبهم بكلمات طيبة وودودة، فمخالطتهم تمنحك الثقة، وتزيل التوتر لديك.
    5. طور من قدراتك، اقرأ الصحف الثقافية والإخبارية، وتنقل بين المحطات الدينية، والاجتماعية، والثقافية، والإخبارية، ومارس هواياتك التي تحبها أكانت ممارسة كرة القدم أو التنس أو السلة أو المشاركة في المسابقات أو تنظيم الرحلات، وأنصحك أن تفكر في عمل خيري كزيارة دار للأيتام أو المسنين لتجلس معهم لمدة ساعة في الأسبوع تلاعب الأطفال وتحاور المسنين، تلك الأنشطة تقوي ثقتك بنفسك، وتمحو ألم الماضي وتجاربه.
    6. الإبتعاد عن المهدئات والأدوية والأطعمة الحارة، والمشروبات الغازية، لأنها ضارة لتفكيرك ولأعصابك، وعليك الإكثار من تناول الخضروات خاصة السلطة الخضراء، وعليك تناول قطعة شيكولاته ثلاث مرات يومياً.
    7. ممارسة تمرينات الاسترخاء وقت التوتر، فعلى سبيل المثال لو كنت في الامتحان ومررت بموقف متوتر عليك أن تغمض عينيك، وتضع يدك على بطنك، وتسند ظهرك على الكرسي، وتأخذ نفسًا عميقًا من الأنف وتخرجه بالتدريج من الفم، كرر العملية حتى تشعر بالتحسن، وركز في تفكيرك على رغبتك في النجاح، وبمزيد من الإصرار والعزيمة تتغلب على الخوف والتوتر وتتجه لورقة الامتحان.
    أتمنى لك السعادة والتوفيق..
    أتمنى أن أسرق من أفواهكم دعوة صادقة


    اللهم إجعلني لك شكاراً , لك ذكاراً , لك رهاباً , لك مطواعاً , إليك أواهاً منيباً




المواضيع المتشابهه

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. ممكن مساعدة وجزاكم الله خيرا ...
    بواسطة أبوحمزة في المنتدى بوابة التخلص من الشك - الوساوس - القلق - التوتر - الاكتئاب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-11-2012, 10:27 PM
  2. ممكن تساعدوني يأهل الاختصاص وجزاكم الله ألف خير
    بواسطة عبير الجوري في المنتدى بوابة التخلص من الشك - الوساوس - القلق - التوتر - الاكتئاب
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 30-09-2011, 03:27 PM
  3. رجاء اين يقع مركز المشوره في المدينه المنوره وجزاكم الله خير ضروري اليوم
    بواسطة وسام الجهني في المنتدى ملتقى المتعايشين مع نقص المناعة المكتسب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 23-10-2010, 01:48 AM
  4. ممكن تفيدوني
    بواسطة جداوي عايش بقلق في المنتدى بوابة التخلص من الشك - الوساوس - القلق - التوتر - الاكتئاب
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 06-02-2010, 12:32 PM
  5. سؤالي(ضروري)
    بواسطة الامورة السكرة في المنتدى بوابة التخلص من الشك - الوساوس - القلق - التوتر - الاكتئاب
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 15-06-2008, 12:26 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •