قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 11 من 18

الموضوع: المحب والأجير

  1. #1
    عضو شرف

    User Info Menu

    المحب والأجير

    المحب والأجير

    المحب يعرف وجهته، ويعرف ماذا يريد، إذاً عنده شرف الغاية، ومعه دليل السيرحتى لا يضل، لما؟ لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قال كما في الحديث الثابت:" وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، كلها في النار إلا واحدة" قالوا من هي يا رسول الله؟، قال:" ما عليه اليوم أنا وأصحابي".
    فالذي يسير في طريق ليس فيه علامات، لكن هذا الطريق فيه منازل كثيرة (أنا أسير على طريق سريع، أجد مَنزلا، لكن لا أعرف أين يؤدي؟ ثم أجد مَنزلا آخر، لكن ليس مكتوبا ما هو، كلما أمرّ عدّة كيلو مترات، أجد مَنزلا، وأنا أريد أن أذهب إلى جهةٍ معينة!)، بالله عليك هل هذا المسافر أو هذا الراكب، يستطيع أن يصل إلى الجهة التي يريدها، مع عدم وجود علامات في الطريق؟هذا مستحيل أن يصل!، إلا أنه ينزل كل مَنزل، ثم يكتشف أنه ليس هو، فيبحث ويخرج مرة أخرى، فيضيع عمره في البحث عن المَنزل الذي يريده، وقد يموت... ولا يصل!
    فلهذا الرسول عليه الصلاة والسلام لمّا سُئِلَ عن المَنزل الذي ينزل منه هذا الرجل قال:" ما عليه اليوم أنا وأصحابي".إذاً لابد أن يكون معك دليل الشيء، كيف تسير.
    المحبّون:لا يخطئون ولا يزلّون، حتى إذا زلّوا وأخطئوا، ولكنّ أقدامهم لا تفارق الطريق
    الأجير: الذي يعمل بالأجرة، هذا وإن كان على الطريق، إلا أنه فاته خيرٌ كثير، أعظمه أن يستمتع بهذاالإسلام.
    ثم عقب فضيلته علي من يكثرون من الختمات في رمضان:
    يختم كل ثلاث أو أربع أيام ختمة، ويقول: أريد أن أختم عشر ختمات في شهر رمضان، هذا كلام جميل وأنا لا أخذل عنه، لأن كل حرف عشر حسنات وهمه آخر السورة. كي يحصل الحسنات.
    المقصد الأعظم من القرآن.
    القرآن عندما نزل، كان المقصد الأعظم منه، هو أن تعي عن الله _عز وجل, ربع تأمل ربما كان خيراً للعبد وأجدى عليه، على قلبه، وعلى حياته، من أن يقرأ القرآن عشر مرات.أن يقف إلى قول ﴿يَا أيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوْا﴾ ماذا يريد ربّي مني؟، وهل أنا صار لي شرف الالتحاق بزمرة " الَّذِيْنَ آمَنُوْا " حتى أدخل تحت هذا الخطاب؟
    أكثر الصحابة لم يختموا القرآن حفظاً! إنما كانوا معدودين:
    كما في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص، وكان عبد الله بن عمرو بن العاص أحد الذين ختموا القرآن الذي نزل في زمان النبي صلى الله عليه و سلم، أي لمّا مات رسول الله عليه الصلاة والسلام كان عبد الله بن عمرو بن العاص يحفظ كل القرآن المنَزّل، وكان ممِن يقومون الليل ويصومون النهار، .
    لكن كثير من الصحابة ما كانوا يحفظون القرآن من أوله إلى آخره، لكنهم كانوا يتأدبون بآياته.
    ولذلك كان من فقه الواحد منهم، أنه ربّما أمضى ليلةً كاملةً يقوم الليل، لا يتجاوز الآية الواحدة، لأنه لمّا قرأها تداعت، معاني الآية إليه، فلم يستطع أن يتجاوزها
    كما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يفعل أحياناً، قام ليلةًً كاملة، بقول الله عز وجل﴿إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ﴾(المائدة:118).
    وقام تميم الداري ليلةً كاملةً بآية﴿أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ﴾(الجاثية:21).
    أي أن الذين اجترحوا السيئات، أهُم عند الله _تبارك وتعالى_ كالذين عملوا الصالحات سواء في المحيا والممات؟ ساء ما يحكمون.... لا يستويان.
    كلمة (اجترحوا السيئات) أنت عندما تقرأ هذه الآية، ربّما وقفت على سيئاتك أنت في حياتك الماضية، واستدعيت الذاكرة، وأمرت الذاكرة أن تستدعي حياتك كلها الماضية،( عملت ذنب كذا، وذنب كذا، وهذا الذنب فعلته مائة مرة، وهذا مائتين مرة...إلخ)، وربما كان في مظالم، ظلمت ناساً من الناس، وربما تأتي صورة المظلوم، وهو مكسورٌ أمامك، وأنت تفتري عليه، و أنت تعذبه مثلا وأنت تأخذ ماله! يأتي وهو مكسور، (هناك بعض الأطباء بعد ما استيقظ ضميرهم لكن بعد ما حقت عليهم كلمة الله عز وجل وانكشف أمرهم).
    يسرد الشيخ حفظه الله قصة الطبيب الذي أجري جراحة لميت:
    يقول أحد الأطباء أنه كان من المرات التي لا ينساها، رجل فقير جداً و معوز، وجاء يريد أن يعمل عملية، وكان الرجل في النزع الأخير، وجاءت امرأة هذا الرجل وكانت امرأة قروية، ليس عندها إلا بهيمة واحدة، فقالت له: أنا فقيرة وليس عندي مال، اعمل له العملية (لأن العملية مستعجلة!)، قال وتحجر قلبه: لابد أن يوضع المال أولا على الطاولة، قبل أن أعمل شيء, لن أضع المشرط في جسده قبل أن آخذ المال، ذهبت وباعت ما يخصها في البلد، وأتت له بالمال، وعندما دخل ووضع على طاولة العمليات، مات قبل أن يفتح له بطنه، وهو ميت فتح له بطنه, وعمل نفسه كأنه يعمل العملية.وخاطه وأخذ المال, يقول الطبيب هذا الرجل: المريض يأتي لي كل فترة في المنام... كابوس, فمثل هذا الطبيب عندما، تأتي له صورة المريض عندما يقرأ قوله تعالي﴿أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ﴾(الجاثية:21) الآية،يمكن أن يقف الإنسان لا يستطيع أن يتجاوز الآية، متأملاً, ربّما يكون من عائدة هذه الآية، ومن فائدتها عليه، أن يخرج من هذه المظالم، وهذه هي بركة القرآن، وبركة تدبّر آيات القرآن ( وليس أن أقرأ سريعاً، ولا أفهم ما أقرأ ما أنزل الله _عز وجل _القرآن لهذا أبداً! إنّما أنزل القرآن لنتدبّره وأمرنا بأن نتدبّر القرآن في آياتٍٍ كثيرة..
    سفيان الثوري رحمه الله كان من الذين فعلوا ذلك:ووقف على قوله تعالى﴿وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ ﴾(الزمر:47) وقف ولم يستطع تجاوز الآية.
    كثير من الناس يقول: إن لي الحسنى، والله عز وجل سيغفر لي، وسأسبقكم كلكم إلى الجنّة، القصة ليست قصة صلاة ولا صوم إلخ، القصة قصة قلبٌ أبيض.
    المراد بالقلب الأبيض:
    البياض الذي يقصده، لا يمكن أن يتأتّى إلا بالأعمال الصالحات، إن الله عز وجل قرن ويقرن دائماً الإيمان بالعمل الصالح ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ﴾..
    فهذا الذي يتصوّر لأنّه عنده أموال، فرصف طريق، أو بنى مستشفى، أو رمي الفتات إلى المساكين، أو عمل موائد رحمن إلخ، فيظن أنه بذلك وصل، وأنه عندما يذهب لله تعالى سيكون بخير وعلى جوادٍ مطهّر ويدخل الجنّة, والملائكة تقول: سلامٌ عليكم..
    هذا واهم، أهل الورع الحق، إذا أدركهم الورع، تلبستهم منزلة الخوف، لولا أن الله_ عز وجل_ يمنّ عليهم بالرجاء، لكفروا.
    لن يصل الإنسان إلى ربه بسلام إلا إذا خلط الخوف بالرجاء.
    ولذلك من يعبد الله بالخوف المحض، ييأس، ومن عبد الله عز وجل بالرجاء المحض، يغتر. ولا يصل رجلٌ بسلامٍ إلى ربّه، إلا إذا خلط الخوف بالرجاء.
    كلما أدركه الخوف أدخل عليه الرجاء، فيأمل في رحمة الله، وكلما غلب عليه الرجاء وسيكسل عن العمل، يدخل الخوف يوقظه لأن الخوف سوطٌ مزعج.
    فسفيان الثوري عندما يقف على الآية ﴿وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ﴾(الزمر:47) فهمها.

    لن يصل الإنسان إلى حقيقة معاني كتاب الله إلا إذا كان عنده فضل إطلاع.
    ولذلك عندما يقرأ الإنسان ربع واحد، يقف عليه ويتأمل فيه، و لن يصل إلى حقائق المعاني إلا إذا كان عنده فضل إطّلاع، لن يأتي شخصٌ جاهل ليس عنده ولو كتاب تفسير، ولا يعرف العربية، ويفتح القرآن ويفهم شيء.
    لكن على الأقل لابد أن يحاول، لأنه قد يقول بعض الناس أنا أميّ لا أقرأ ولا أكتب ماذا أفعل؟ إذاً عليه أن ينصت إلى العلماء والى أهل العلم، لا سيما المتخصصين في هذا الباب، الذين يغوصون على معاني القرآن، ويعطي هذا المعنى اهتماما بالغاً.
    الذي يستطيع أن يقرأ، لابد أن يأتي بتفسير واثنان وثلاثة، ثم يتأمل، قد تعرض له مشاكل في الآيات، أو تعرض له في معاني الآيات، فحين إذٍ يسأل أهل العلم عن المعاني هذا لا شك أنه يستفيد، لكن الذي همه أن يعمل ختمه وهكذا، هذا يعبد الله بعبادة الأجير.
    إذاً عندنا عبادة المحب ( أو تصرف المحب)،و(تصرف الأجير،)و( العاصي)، الذي اتبع هواه، هذا لا يعمل بالأجرة، بل هذا الرجل يعمل لتلف نفسه، أي يتناول السم الزعاف بيده، فهذا إن لم يهده الله فيرجع على الأقل إلى مرتبة الأجير، فهذا كلامنا ليس معه. لأنه لن يُصادفَ مَحِلاً هذا آخر كلام ابن الجوزي رحمه الله تعالى.
    الله سبحانه وتعالى أسأل أن يجعل ما قلته لكم زاداً إلى حسن المصير إليه، وعتاداً إلى يُمن القدوم إليه، إنه بكل جميل كفيل، وهو حسبنا ونعم الوكيل، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، والحمد لله رب العالمين.

    الدروس الكتابية :المحب والأجير

    من موقع الشيخ أبي إسحاق الحويني



    من مشاركات سابقة

    الثقة في الله


    كنز العقل التفكر التدبر


    اختبار حب الله في النفس للشيخ الشعراوي

    التعديل الأخير تم بواسطة طائر الخرطوم ; 24-10-2011 الساعة 10:10 AM
    "وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ "

    *إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ*

    جدد ولا تقلد. ولا تكن رهين أفكار الناس الخاطئة، فقط العصمة للوحي كتاباً وسنة، وعليك أن تطالع أفكار البشر، وأن تحرص على الابتكار والتجديد

  2. 12 عضو يشكر طائر الخرطوم على هذه المشاركة:

    ألم الدموع (27-10-2011), ماراميكا (27-10-2011), أحب أمي (06-11-2011), المستغنيه بالله (20-03-2012), الـفاهم (14-11-2011), ازهار النرجس (18-11-2011), ثبوت (13-11-2011), وليد العمري (27-10-2011), وروود الجنة (27-10-2011), ~ღ شــــــام ღ~ (24-10-2011), قطوة (06-11-2011)

  3. #2
    نائب مشرف عام سابق

    User Info Menu

    اخي مدثر

    من اروع ما قرأت ولكن اتمنى فعلا ان اطبق ما فيه لانه يتحدث عن التطبيق وليس الاكتفاء بالقول
    حقيقي لم اشأ ان اتركه الى بعد ان اكمله واقرأه عدة مرات
    يستحق خمس نجم والاهم هو الدعاء بان يكون لك به الاجر من الله تعالى

    حقيقي اتمنى الجميع يقتطع من وقته ويقرأه بتمعن ويضعه بالمفضلة
    جزاك الله خيرااا
    ، فيضيع عمره في البحث عن المَنزل الذي يريده، وقد يموت... ولا يصل!
    المحبّون:لا يخطئون ولا يزلّون، حتى إذا زلّوا وأخطئوا، ولكنّ أقدامهم لا تفارق الطريق
    الأجير: الذي يعمل بالأجرة، هذا وإن كان على الطريق، إلا أنه فاته خيرٌ كثير، أعظمه أن يستمتع بهذاالإسلام.
    لن يصل الإنسان إلى ربه بسلام إلا إذا خلط الخوف بالرجاء.
    ولذلك من يعبد الله بالخوف المحض، ييأس، ومن عبد الله عز وجل بالرجاء المحض، يغتر. ولا يصل رجلٌ بسلامٍ إلى ربّه، إلا إذا خلط الخوف بالرجاء.
    إذاً عندنا عبادة المحب ( أو تصرف المحب)،و(تصرف الأجير،)و( العاصي)، الذي اتبع هواه، هذا لا يعمل بالأجرة، بل هذا الرجل يعمل لتلف نفسه، أي يتناول السم الزعاف بيده، فهذا إن لم يهده الله فيرجع على الأقل إلى مرتبة الأجير، فهذا كلامنا ليس معه. لأنه لن يُصادفَ مَحِلاً هذا آخر كلام ابن الجوزي رحمه الله تعالى.

    تصرّف كما أنت.. لا تكذب لإرضاء الآخرين.. لا تتصنّع ولا تتكّلف!
    فقط عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك ، وقدّر قيمة الحياة.



  4. 5 عضو يشكر ~ღ شــــــام ღ~ على هذه المشاركة:

    ألم الدموع (27-10-2011), المستغنيه بالله (20-03-2012), ثبوت (13-11-2011), طائر الخرطوم (26-10-2011)

  5. #3
    عضو شرف

    User Info Menu

    شكرا لك كثير أخت وأثقة الخطى
    للمشاركة القيمة وبتعليقك الذي جعلني أرجع البصر
    للموضوع وأتمعن أكثر لجماله


    ودائما محاضرات ودروس الشيخ أبي إسحاق لها نكهة خاصة
    وأثر كبير في نفسي وكل يوم الإنسان لمن يسمع له يحس بتغير
    وإلى الأفضل بإذن الله


    الله لا يحرمك الأجر
    جزاك الله خيرا

    شكرا مرة آخرى
    "وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ "

    *إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ*

    جدد ولا تقلد. ولا تكن رهين أفكار الناس الخاطئة، فقط العصمة للوحي كتاباً وسنة، وعليك أن تطالع أفكار البشر، وأن تحرص على الابتكار والتجديد

  6. 3 عضو يشكر طائر الخرطوم على هذه المشاركة:

    ثبوت (13-11-2011), وروود الجنة (27-10-2011)

  7. #4
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    في البداية موضوع عن التفكر؛

    والأن موضوع عن التدبر في آيات الله؛

    ولا أقول سوى صدقت؛

    فإن : المحب يعرف وجهته، ويعرف ماذا يريد، إذاً عنده شرف الغاية،

    تقديري لك أخي مدثر





    الغريب دائمـــــاً

  8. 4 عضو يشكر الغريب دائماً على هذه المشاركة:

    ألم الدموع (27-10-2011), ثبوت (13-11-2011), وروود الجنة (27-10-2011)

  9. #5
    عضو إيجابي متميز

    User Info Menu

    أحسنت وأبدعت في آختيارك أخي مدثر
    دمت مميزا ورائعا.
    الَّلهُمَّ لَكَ الُحَمْدُ حَتَّى تَرْضَى ولكَ الحَمدْ إذاَ رَضيتْ
    ولَكَ الحمدُ بَعْدَالرِّضَـا..




  10. 4 عضو يشكر وروود الجنة على هذه المشاركة:

    ألم الدموع (27-10-2011), ثبوت (13-11-2011), طائر الخرطوم (27-10-2011)

  11. #6
    عضو شرف

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغريب دائماً مشاهدة المشاركة
    في البداية موضوع عن التفكر؛

    والأن موضوع عن التدبر في آيات الله؛

    ولا أقول سوى صدقت؛

    فإن : المحب يعرف وجهته، ويعرف ماذا يريد، إذاً عنده شرف الغاية،

    تقديري لك أخي مدثر

    الغريب دائمـــــاً
    تشكر كثير أخي الغريب للمشاركة والكلام الجميل
    أضاء الموضوع وأشرق أكثر بحضورك الكريم
    جزاك الله خيرا
    "وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ "

    *إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ*

    جدد ولا تقلد. ولا تكن رهين أفكار الناس الخاطئة، فقط العصمة للوحي كتاباً وسنة، وعليك أن تطالع أفكار البشر، وأن تحرص على الابتكار والتجديد

  12. 3 عضو يشكر طائر الخرطوم على هذه المشاركة:

    ثبوت (13-11-2011), وروود الجنة (28-10-2011)

  13. #7
    عضو إيجابي متميز

    User Info Menu

    جزاك الله خيرا ونفع بك ورزقنا الله واياك التدبر بكتابه والعمل به

    لو تعلم اجر قول(( سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم )) لما تركت ترديدها


  14. 4 عضو يشكر وليد العمري على هذه المشاركة:

    ثبوت (13-11-2011), وروود الجنة (28-10-2011), طائر الخرطوم (28-10-2011)

  15. #8
    عضو شرف

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وروود الجنة مشاهدة المشاركة
    أحسنت وأبدعت في آختيارك أخي مدثر
    دمت مميزا ورائعا.
    كثر خيرك وبارك الله فيك
    تشكري كثير أخت أسماء
    ولإعجابك بالموضوع ..نورتي,الله لا يحرمك الأجر
    "وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ "

    *إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ*

    جدد ولا تقلد. ولا تكن رهين أفكار الناس الخاطئة، فقط العصمة للوحي كتاباً وسنة، وعليك أن تطالع أفكار البشر، وأن تحرص على الابتكار والتجديد

  16. 3 عضو يشكر طائر الخرطوم على هذه المشاركة:

    ثبوت (13-11-2011), وروود الجنة (28-10-2011)

  17. #9
    عضو شرف

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد العمري مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا ونفع بك ورزقنا الله واياك التدبر بكتابه والعمل به
    اللهم آمين
    كثر خيرك وبارك الله فيك
    شكرا لك كثير
    "وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ "

    *إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ*

    جدد ولا تقلد. ولا تكن رهين أفكار الناس الخاطئة، فقط العصمة للوحي كتاباً وسنة، وعليك أن تطالع أفكار البشر، وأن تحرص على الابتكار والتجديد

  18. 3 عضو يشكر طائر الخرطوم على هذه المشاركة:

    ثبوت (13-11-2011), وليد العمري (29-10-2011)

  19. #10
    سُقيَا
    ضَيْف
    أول ماقرأت الموضوع ذهبت لأفتح موقع الشيخ ...وقرآته على تأني

    موضوع في قمة الروعة وجعلني أبحث عن الرجاء والخوف وكيف نعمق الأثنان فقال الشيخ لن يصل الأنسان إلى ربه إلا إذا خلط الخوف بالرجاء

    وقرأت لعلماء لأبن العثيمين وقال بعض العلماء أيضاً : إذا كان في طاعة ؛ فليغلب الرجاء ، وأن الله يقبل منه ، وإذا كان فعل المعصية ؛ فليغلب الخوف ؛ لئلا يقدم على المعصية .

    والإنسان ينبغي له أن يكون طبيب نفسه ، إذا رأى من نفسه أنه أمن من مكر الله ، وأنه مقيم على معصية الله ، ومتمنٍ على الله .الأماني ، فليعدل عن هذه الطريق ، وليسلك طريق
    الخوف .

    وإذا رأى أن فيه وسوسة ، وأنه يخاف بلا موجب ؛ فليعدل عن هذا الطريق وليغلب جانب الرجاء حتى يستوي خوفه ورجاؤه


    وكما قال فالواجب على الإنسان أن يكون طبيب نفسه في كونه يغلب كونه الخوف أو الرجاء ، إن رأى نفسه تميل إلى الرجاء وإلى التهاون بالواجبات وإلى انتهاك المحرمات استناداً إلى مغفرة الله ورحمته ؛ فليعدل عن هذا الطريق ، وإن رأى أن عنده وسواساً ، وأن الله لا يقبل منه ؛ فإنه يعدل عنه هذا الطريق .

    أسعدكَ الله ووفقك لكل خير فمنكَ أتعلم ....

    أسأل الله أن ينفع بكَ ياأخي مدثر ....وضعته بالمفضلة الموقع

  20. 2 عضو يشكر سُقيَا على هذه المشاركة:

    ثبوت (13-11-2011), وليد العمري (31-10-2011)

  21. #11
    عضو شرف

    User Info Menu

    ويالها من إضافة رائعة
    أعطت الدعم و النكهة أكثر للموضع
    شكرا لك كثير
    جزاك الله خيرا
    "وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ "

    *إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ*

    جدد ولا تقلد. ولا تكن رهين أفكار الناس الخاطئة، فقط العصمة للوحي كتاباً وسنة، وعليك أن تطالع أفكار البشر، وأن تحرص على الابتكار والتجديد

  22. 2 عضو يشكر طائر الخرطوم على هذه المشاركة:

    ثبوت (13-11-2011)

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هل تريدني أن أتعلم منه قلة الأدب أم أعلمه الأدب .. ؟!!
    بواسطة فضيلة في المنتدى ملتقى المتعايشين مع نقص المناعة المكتسب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-06-2013, 02:41 PM
  2. ((هل أعلمه الأدب أم أتعلم منه قلة الأدب)) مقال لدكتور ميسرة
    بواسطة حياتي ملك اولادي في المنتدى ملتقى المتعايشين مع نقص المناعة المكتسب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 21-04-2012, 10:46 PM
  3. هل أعلمه الأدب أم أتعلم منه قلة الأدب
    بواسطة ملاك23 في المنتدى بوابة الطب النفسي والعصبي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-08-2009, 07:01 PM
  4. الفرق العجيب بين الموظف والمدير؟؟؟؟!!!!
    بواسطة خفقة بريئة في المنتدى بوابة علم النفس المهني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-06-2007, 10:38 AM
  5. -- التحدي السابع والأخير --
    بواسطة الزيزفون في المنتدى الحوار العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-09-2002, 04:21 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •