قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

صفحة 3 من 65 الأولىالأولى 123451353 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 23 إلى 33 من 713

الموضوع: ,,, حلقة الزهراوين..البقرة و آل عمران ,,,

  1. #23
    عضو إيجابي متميز

    User Info Menu

    الَّلهُمَّ لَكَ الُحَمْدُ حَتَّى تَرْضَى ولكَ الحَمدْ إذاَ رَضيتْ
    ولَكَ الحمدُ بَعْدَالرِّضَـا..




  2. 2 عضو يشكر وروود الجنة على هذه المشاركة:


  3. #24
    عضو إيجابي متميز

    User Info Menu

    حسب الجدول أعلاه بخصوص الفائدة صفحة4:


    الآيات والعبر فيها:

    إثبات الكلام لله تعالى؛ وأنه لم يزل متكلما؛ يقول ما شاء؛ ويتكلم بما شاء؛ وأنه عليم حكيم، وفيه أن العبد إذا خفيت عليه حكمة الله في بعض المخلوقات والمأمورات فالواجب عليه؛ التسليم؛ واتهام عقله؛ والإقرار لله بالحكمة، وفيه اعتناء الله بشأن الملائكة؛ وإحسانه بهم؛ بتعليمهم ما جهلوا؛ وتنبيههم على ما لم يعلموه.


    توبته نوعان:

    توفيقه أولا ثم قبوله للتوبة إذا اجتمعت شروطها ثانيا.
    الَّلهُمَّ لَكَ الُحَمْدُ حَتَّى تَرْضَى ولكَ الحَمدْ إذاَ رَضيتْ
    ولَكَ الحمدُ بَعْدَالرِّضَـا..




  4. 2 عضو يشكر وروود الجنة على هذه المشاركة:


  5. #25
    عضو إيجابي متميز

    User Info Menu

    الَّلهُمَّ لَكَ الُحَمْدُ حَتَّى تَرْضَى ولكَ الحَمدْ إذاَ رَضيتْ
    ولَكَ الحمدُ بَعْدَالرِّضَـا..




  6. 2 عضو يشكر وروود الجنة على هذه المشاركة:


  7. #26
    عضو إيجابي متميز

    User Info Menu

    حسب الجدول أعلاه بخصوص الفائدة صفحة5


    ما يترتب على اتباع الهدى:


    ( فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى ) أي: أيَّ وقت وزمان جاءكم مني -يا معشر الثقلين- هدى, أي: رسول وكتاب يهديكم لما يقربكم مني, ويدنيكم مني; ويدنيكم من رضائي، ( فمن تبع هداي ) منكم, بأن آمن برسلي وكتبي, واهتدى بهم, وذلك بتصديق جميع أخبار الرسل والكتب, والامتثال للأمر والاجتناب للنهي، ( فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ) .

    أربعة أشياء:

    نفي الخوف والحزن والفرق بينهما، أن المكروه إن كان قد مضى، أحدث الحزن، وإن كان منتظرا، أحدث الخوف، فنفاهما عمن اتبع هداه وإذا انتفيا، حصل ضدهما، وهو الأمن التام،
    وكذلك نفي الضلال والشقاء عمن اتبع هداه وإذا انتفيا ثبت ضدهما، وهو الهدى والسعادة، فمن اتبع هداه، حصل له الأمن والسعادة الدنيوية والأخروية والهدى، وانتفى عنه كل مكروه، من الخوف، والحزن، والضلال، والشقاء، فحصل له المرغوب، واندفع عنه المرهوب،
    وهذا عكس من لم يتبع هداه، فكفر به، وكذب بآياته.

    فـ ( أولئك أصحاب النار ) أي: الملازمون لها، ملازمة الصاحب لصاحبه، والغريم لغريمه، ( هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) لا يخرجون منها، ولا يفتر عنهم العذاب ولا هم ينصرون.


    المراد بإسرائيل:

    يعقوب عليه السلام، والخطاب مع فرق بني إسرائيل، الذين بالمدينة وما حولها، ويدخل فيهم من أتى من بعدهم، فأمرهم بأمر عام، فقال: ( اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ ) وهو يشمل سائر النعم التي سيذكر في هذه السورة بعضها، والمراد بذكرها بالقلب اعترافا، وباللسان ثناء، وبالجوارح باستعمالها فيما يحبه ويرضيه.


    عهدالله على بني إسرائيل:


    أمرهم بالسبب الحامل لهم على الوفاء بعهده، وهو الرهبة منه تعالى، وخشيته وحده، فإن مَنْ خشِيَه أوجبت له خشيته امتثال أمره واجتناب نهيه.


    فائدة فقهية في قوله تعالى <وآركعوا مع الراكعين<أي:


    صلوا مع المصلين، فإنكم إذا فعلتم ذلك مع الإيمان برسل الله وآيات الله، فقد جمعتم بين الأعمال الظاهرة والباطنة، وبين الإخلاص للمعبود، والإحسان إلى عبيده، وبين العبادات القلبية البدنية والمالية.

    وقوله: ( وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ ) أي: صلوا مع المصلين، ففيه الأمر بالجماعة للصلاة ووجوبها، وفيه أن الركوع ركن من أركان الصلاة لأنه عبّر عن الصلاة بالركوع، والتعبير عن العبادة بجزئها يدل على فرضيته فيها.

    تنبيه !في أن الإنسان عليه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكروإن كان مذنبا:

    ( أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ ) أي: بالإيمان والخير وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ أي: تتركونها عن أمرها بذلك، والحال: وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ وأسمى العقل عقلا لأنه يعقل به ما ينفعه من الخير، وينعقل به عما يضره، وذلك أن العقل يحث صاحبه أن يكون أول فاعل لما يأمر به، وأول تارك لما ينهى عنه، فمن أمر غيره بالخير ولم يفعله، أو نهاه عن الشر فلم يتركه، دل على عدم عقله وجهله، خصوصا إذا كان عالما بذلك، قد قامت عليه الحجة.

    وهذه الآية، وإن كانت نزلت في سبب بني إسرائيل،
    فهي عامة لكل أحد لقوله تعالى:
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ
    وليس في الآية أن الإنسان إذا لم يقم بما أمر به أنه يترك الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، لأنها دلت على التوبيخ بالنسبة إلى الواجبين،
    وإلا فمن المعلوم أن على الإنسان واجبين:
    أمر غيره ونهيه، وأمر نفسه ونهيها،
    فترك أحدهما، لا يكون رخصة في ترك الآخر،
    فإن الكمال أن يقوم الإنسان بالواجبين،
    والنقص الكامل أن يتركهما،
    وأما قيامه بأحدهما دون الآخر، فليس في رتبة الأول، وهو دون الأخير،

    وأيضا فإن النفوس مجبولة على عدم الانقياد لمن يخالف قوله فعله، فاقتداؤهم بالأفعال أبلغ من اقتدائهم بالأقوال المجردة.

    تعريف الخشوع هو:


    خضوع القلب وطمأنينته، وسكونه لله تعالى، وانكساره بين يديه، ذلا وافتقارا، وإيمانا به وبلقائه.

    الَّلهُمَّ لَكَ الُحَمْدُ حَتَّى تَرْضَى ولكَ الحَمدْ إذاَ رَضيتْ
    ولَكَ الحمدُ بَعْدَالرِّضَـا..




  8. 3 عضو يشكر وروود الجنة على هذه المشاركة:


  9. #27
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاك الله خيرا وبارك فيك
    بصراحه لولاك من بعد الله والأخت علو الهمه والجنود الخفيه لم أستفد من هذه الدوره
    دوره مميزه بكل معاني التميز

    أما عن التفسير فأنا متابعه مع أختي ورود الجنه فأنا لا أجد وقتا لقراءة السعدي بسبب الأطفال وخاصه أبني سنتين ونصف كثير الحركه

    راجعت اليوم 14 وجها

    جعله الله في موازين حسناتكم سأحتفظ بالدوره في فايل عسى الله أن ينفعني بها تطبيقيا على أرض الواقع في المراكز أو أي مكان يفتح فيه ربي علي آمين
    الله

    مهما رسمنا في جلالك أحرفاً *** قدسيةً تشدو بها الأرواحُ

    فلأنت أعظمُ والمعاني كُلها *** يـا ربُّ عند جلالكم تنداحُ






  10. 2 عضو يشكر المستغنيه بالله على هذه المشاركة:


  11. #28
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لله المنة والفضل راجعت اليوم 15 وجها
    أسأل الله من فضله
    أسأل الله الثبات
    اللهم آمين
    الله

    مهما رسمنا في جلالك أحرفاً *** قدسيةً تشدو بها الأرواحُ

    فلأنت أعظمُ والمعاني كُلها *** يـا ربُّ عند جلالكم تنداحُ






  12. 2 عضو يشكر المستغنيه بالله على هذه المشاركة:


  13. #29
    عضو إيجابي متميز

    User Info Menu

    الخميس 7ـ4ـ2011

    راجعت بحمد الله تعالى

    من الآية1إل الآية 48

    من سورة البقرة.
    الَّلهُمَّ لَكَ الُحَمْدُ حَتَّى تَرْضَى ولكَ الحَمدْ إذاَ رَضيتْ
    ولَكَ الحمدُ بَعْدَالرِّضَـا..




  14. شكر لـ وروود الجنة على هذه المشاركة من:


  15. #30
    عضو إيجابي متميز

    User Info Menu

    ماشاء الله أختي المستغنية ،بارك الله فيك وجزاك عن كل حرف حسنات وقصور في الجنة.
    الَّلهُمَّ لَكَ الُحَمْدُ حَتَّى تَرْضَى ولكَ الحَمدْ إذاَ رَضيتْ
    ولَكَ الحمدُ بَعْدَالرِّضَـا..




  16. شكر لـ وروود الجنة على هذه المشاركة من:


  17. #31
    عضو إيجابي متميز

    User Info Menu


    بعض فوائد قراة سورةالبقرة وآل عمران


    وأخرج الطبراني في الأوسط عن ابن مسعود قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما خيب الله امرأ قام في جوف الليل فافتتح سورةالبقرة وآل عمران‏


    وأخرج أبو ذر في فضائله عن سعيد بن أبي هلال قال‏:‏ بلغني أنه ليس من عبد يقرأ البقرة، وآل عمران، في ركعة قبل أن يسجد، ثم يسأل الله شيئا إلا أعطاه‏.





    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    أن الله ختم سورةالبقرة بآيتين أعطانيهما من كنزه الذي تحت العرش فتعلموها وعلموهن نسائكم وأبنائكم فأنهما صلاة وقراءة ودعاء...قال رسول الله صلى الله علية وسلم ..اقرأو ا البقرة فان اخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطله....وقال ايضا لكل شىء سنام وان سنام القرآن

    سورة البقره فيها آيه سيدة القرآن :هى آية الكرسي.
    الَّلهُمَّ لَكَ الُحَمْدُ حَتَّى تَرْضَى ولكَ الحَمدْ إذاَ رَضيتْ
    ولَكَ الحمدُ بَعْدَالرِّضَـا..




  18. 2 عضو يشكر وروود الجنة على هذه المشاركة:


  19. #32
    عضو إيجابي متميز

    User Info Menu

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    فائدة في سبب نزول سورة الفاتحة وسورة البقرة


    اولاً...

    سورة الفاتحة 1/14

    سبب التسمية :

    تُسَمَّى ‏‏ ‏الفَاتِحَةُ ‏‏ ‏لافْتِتَاحِ ‏الكِتَابِ ‏العَزِيزِ ‏بهَا ‏وَتُسَمَّى ‏‏ ‏أُمُّ ‏الكِتَابِ

    ‏‏ ‏لأنهَا ‏جَمَعَتْ ‏مَقَاصِدَهُ ‏الأَسَاسِيَّةَ ‏وَتُسَمَّى ‏أَيْضَاً ‏السَّبْعُ ‏المَثَانِي ‏‏،

    ‏وَالشَّافِيَةُ ‏‏، ‏وَالوَافِيَةُ ‏‏، ‏وَالكَافِيَةُ ‏‏، ‏وَالأَسَاسُ ‏‏، ‏وَالحَمْدُ‎ .‎‏

    التعريف بالسورة :

    1) سورة مكية

    2) من سور المثاني

    3) عدد آياتها سبعة مع البسملة

    4) هي السورة الأولى في ترتيب المصحف الشريف

    5) نـَزَلـَتْ بـَعـْدَ سـُورَةِ المـُدَّثـِّرِ

    6) تبدأ السورة بأحد أساليب الثناء " الحمد لله" لم يذكر

    لفظ الجلالة إلا مرة واحدة وفي الآية الأولى

    7) الجزء ( 1 ) ، الحزب ( 1 ) الربع ( 1 )

    محور مواضيع السورة :

    يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ أُصُولِ الدِّينِ وَفُرُوعِهِ ، وَالعَقِيدَةِ ،

    وَالعِبَادَةِ ، وَالتَّشْرِيعِ ، وَالاعْتِقَادِ باليَوْمِ الآخِرِ ، وَالإِيمَانِ بِصِفَاتِ

    الَّلهِ الحُسْنَى ، وَإِفْرَادِهِ بالعِبَادَةِ وَالاسْتِعَانَةِ وَالدُّعَاءِ ، وَالتَّوَجُّهِ

    إِلَيْهِ جَلَّ وَعَلاَ بطَلَبِ الهداية إلى الدِّينِ الحَقِّ وَالصِّرَاطِ المُسْتَقِيمِ ،

    وَالتَّضَرُّعِ إِلَيْهِ بالتَّثْبِيتِ عَلَى الإِيمَانِ وَنَهْجِ سَبِيلِ الصَّالِحِينَ ، وَتَجَنُّبِ

    طَرِيقِ المَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَالضَّالِّينَ ، وَالإِخْبَارِ عَنْ قِصَصِ الأُمَمِ السَّابِقِينَ ،

    وَالاطَّلاَعِ عَلَى مَعَارِجِ السُّعَدَاءِ وَمَنَازِلِ الأَشْقِيَاءِ ، وَالتَّعَبُّدِ بأَمْرِ الَّلهِ سُبْحَانَهُ

    وَنَهْيِهِ

    سبب نزول السورة :

    عن أبي ميسرة أن رسول كان إذا برز سمع مناديا يناديه: يا محمد فإذا

    سمع الصوت انطلق هاربا فقال له ورقة بن نوفل : إذا سمعت النداء فاثبت

    حتى تسمع ما يقول لك قال : فلما برز سمع النداء يا محمد فقال :لبيك قال :

    قل أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله ثم قال قل :الحمد لله

    رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين حتى فرغ من فاتحة الكتاب وهذا

    قول علي بن أبي طالب .

    فضل السورة :

    رَوَى الإِمَامُ أَحْمَدُ في مُسْنَدِهِ أَنَّ أُبـَيَّ بْنَ كَعْبٍ قَرَأَ عَلَي الرسول أُمَّ القُرآنِ

    الكَرِيمِ فَقَالَ رَسُولُ الَّلهِ : " وَالَّذِي نـَفْسِي بـِيَدِهِ مَا أُنـْزِلَ في التـَّوْرَاةِ وَلاَ في

    الإِنـْجِيلِ وَلاَ في الزَّبـُورِ وَلاَ في الفُرقـَانِ مِثْلُهَا ، هِيَ السَّبـْعُ المَثَانـِي وَالقـُرآنَ

    العَظِيمَ الَّذِي أُوتـِيتـُه " فَهَذَا الحَدِيثُ يُشِيرُ إِلى قَوْلِ الَّلهِ تَعَالى في سُورَةِ

    الحِجْرِ ( وَلَقَدْ آتـَيـْنَاكَ سَبْعَاً مِنَ المَثَانـِي وَالقُرآنَ العَظِيمَ )






    ثانياً....

    سورة البقرة2 / 14

    سبب التسمية :

    سُميت ‏السورة ‏الكريمة ‏‏" ‏سورة ‏البقرة ‏‏" ‏إحياء ‏لذكرى ‏تلك ‏المعجزة ‏الباهرة ‏التي

    ‏ظهرت ‏في ‏زمن ‏موسى ‏الكليم ‏حيث قُتِلَ ‏شخص ‏من ‏بني ‏إسرائيل ‏ولم ‏يعرفوا ‏قاتله ‏

    فعرضوا ‏الأمر ‏على ‏موسى ‏لعله ‏يعرف ‏القاتل ‏فأوحى ‏الله ‏إليه ‏أن ‏يأمرهم ‏بذبح ‏بقرة

    ‏وأن ‏يضربوا ‏الميت ‏بجزء ‏منها ‏فيحيا ‏بإذن ‏الله ‏ويخبرهم ‏عن ‏القاتل ‏وتكون ‏برهانا ‏

    على ‏قدرة ‏الله ‏جل ‏وعلا ‏في ‏إحياء ‏الخلق ‏بعد ‏الموت‎ .‎‏

    التعريف بالسورة :

    1) هي سورة مدن

    2) من السور الطول

    3) عدد آياتها 286 آية

    4) السورة الثانية من حيث الترتيب في المصحف

    5) وهي أول سورة نزلت بالمدينة

    6) تبدأ بحروف مقطعة " الم " ، ذكر فيها لفظ الجلالة أكثر من 100 مرة ، بها

    أطول آية في القرآن وهي آية الدين رقم 282 ،

    7) الجزء " 1،2،3" الحزب " 1،2،3،4،5" . الربع " 1 : 19 " .

    محور مواضيع السورة :

    سورة البقرة من أطول سورة القرآن على الإطلاق وهي من السور المدنية

    التي تعني بجانب التشريع شأنها كشأن سائر السور المدنية التي تعالج

    النظم والقوانين التشريعية التي يحتاج إليها المسلمون في حياتهم الاجتماعية .

    سبب نزول السورة :

    1) " الم ذلك الكتاب " . عن مجاهد قال : أربع آيات من أول هذه السورة نزلت

    في المؤمنين وآيتان بعدها نزلتا في الكافرين وثلاث عشرة بعدها نزلت في

    المنافقين .

    2) " إن الذين كفروا " قال الضحاك :نزلت في أبي جهل وخمسة من أهل بيته

    وقال الكلبي: يعني اليهود .

    3) "وإذا لقوا الذين آمنوا " قال الكلبي :عن أبي صالح عن ابن عباس نزلت هذه

    الآية في عبد الله بن أُبيّ وأصحابه وذلك أنهم خرجوا ذات يوم فاستقبلهم نفر

    من أصحاب رسول الله فقال :عبد الله بن أُبي فقال : مرحبا بالصدّيق سيد بني

    تيم وشيخ الإسلام وثاني رسول الله في الغار الباذل نفسه وماله ثم أخذ بيد عمر

    فقال :مرحبا بسيد بني عدي بن كعب الفاروق القوي في دين الله الباذل نفسه

    وماله لرسول الله ثم أخذ بيد على فقال :مرحبا بابن عم رسول الله وختنه سيد بني

    هاشم ما خلا رسول الله ثم افترقوا فقال عبد الله :لأصحابه كيف رأيتموني فعلت

    فاذا رأيتموهم فافعلوا كما فعلت فأثنوا عليه خيرا فرجع المسلمون إلى رسول

    الله بذلك فأنزل الله هذه الآية.
    الَّلهُمَّ لَكَ الُحَمْدُ حَتَّى تَرْضَى ولكَ الحَمدْ إذاَ رَضيتْ
    ولَكَ الحمدُ بَعْدَالرِّضَـا..




  20. 3 عضو يشكر وروود الجنة على هذه المشاركة:


  21. #33
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك ونفع
    جعله الله في موازين حسناتك
    الله

    مهما رسمنا في جلالك أحرفاً *** قدسيةً تشدو بها الأرواحُ

    فلأنت أعظمُ والمعاني كُلها *** يـا ربُّ عند جلالكم تنداحُ






  22. 2 عضو يشكر المستغنيه بالله على هذه المشاركة:


صفحة 3 من 65 الأولىالأولى 123451353 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. سورة آل عمران
    بواسطة المستغنيه بالله في المنتدى القرآن حياة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 19-12-2011, 07:19 PM
  2. فضيلة البقرة وآل عمران
    بواسطة أشرقت نفسى بنور من فؤادى في المنتدى القرآن حياة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-09-2002, 10:41 PM
  3. فضيلة البقرة وآل عمران
    بواسطة أشرقت نفسى بنور من فؤادى في المنتدى بوابة النفس المطمئنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-09-2002, 10:41 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •