بسم الله الرحمن الرحيم

إعلان هام


بعد أن سطعت لأكثر من عشرين سنة حان الوقت لإعلان غروب شمس الحصن والحمد لله رب العالمين على كل حال

سيتم إغلاق موقع الحصن النفسي قريبا إن شاء الله وسنترك فرصة كافية للأعضاء والزوار كي يقوموا بنسخ و حفظ مشاركاتهم أو أي مواضيع اخرى تهمهم من كنوز الحصن
 
نشكر كل من ساهم معنا في نشر العلم النافع و سهر الليالي من أجل إفادة الآخرين ونخص بالشكر السيدات والسادة المستشارين والإداريين والمشرفين والأعضاء وعلى رأسهم جميعا الأستاذة الفاضلة فضيلة نسأل الله أن يجعل كل ما قدموه في ميزان حسناتهم ويجمعنا بهم وبكم في الفردوس الأعلى إن شاء الله


لأي استفسارات أو مقترحات الرجاء التواصل معنا على البريد الالكتروني

[email protected]



وفقكم الله جميعا ورزقكم رضاه
وسامحونا على اي تقصير

إدارة الحصن النفسي


النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: التذبذب في معاملة الطفل وأثرهـ على الطفل --

  1. #1
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    Lightbulb التذبذب في معاملة الطفل وأثرهـ على الطفل --








    يحدث التذبذب حين تكون قرارات الوالدين مترددة بين القبول والرفض!!!؟.

    وتكون أفعالهم حائرة بين الإقدام ثم المنع والإلغاء!؟.

    وتكون آراؤهم متأرجحة بين اللحظة والأخرى!؟.

    فتتولد حالة من التخبط الأسري؛ تسمى (العائلة البندولية)!!!؟.

    فالوالدان بندوليان!!!؟.

    والقرارات بندولية!!!؟.

    والأفعال بندولية!!!؟.

    والأبناء حائرون، حائرون، حائرون!!!؟.


    وما هي أبرز سمات هذا الخطأ؟!:

    1-أن يعد الوالدان الأبناء بشيء، ثم يتراجعا!.

    فينشأ في الأبناء شعور غريب يسمى (آمالٌ ... ورمال)!.

    وترجمته؛ هي أن يصرخ الأبناء:

    إن وعودكم ما هي إلا أحلام هلامية؛ فليس لها قرار، وأمالٌ رملية، ليس لها دوام!.

    2-أن يتوعد الوالدان الأبناء بعقاب معين، ثم يتراجعا!.

    فيعطي هذا السلوك رسالة سيئة للأبناء؛ مفادها:

    هذا الشعار القاسي (لن تراعوا ... إنها قرقعة بلا طحن)!!!؟.

    3-أن يغيب الحسم في تنفيذ قرار معين!.

    4-أن يقرر الوالدان شيئاً، ثم يعدلا عنه!.

    أي الموافقة ثم يتبعها الرفض!.

    فتتولد رسالة مؤلمة للأبناء تقول: (إن قراراتنا كرات ثلجية!!!؟).

    أي لا تصمد أمام الظروف المكانية والزمانية!.

    5-أن (ترفض ثم تغير رأيك بعد ذلك)!!!. [1]

    وهي سياسة سلوكية غريبة؛ يسمونها (سياسة التيار المتردد)!!!.

    لهذا يتولد شعور غريب عند الأبناء؛ ورسالة سلبية قاسية؛ وهو أنهما عندما يسمعا والديهم يقررا شيء؛ فإنهم يبتسمون ولسان حالهم يقول: ليتكم تصدقا، ليتكم تحسما، ليتكم تنفذا، ليتكم ... لقد حيرتمونا!!!؟.


    ما هي الآثار السلبية لهذا التذبذب على الأبناء؟!:

    وهذه الآثار عبارة عن رسائل سلبية تترسخ في نفوس الأبناء؛ كنتيجة لهذا التذبذب القراراتي للوالدين!.

    ثم آثار سلبية على شخصيات ومستقبل الأبناء؛ كنتيجة لهذه الرسائل السلبية!؟.

    أولاً: ما هي أخطر الرسائل السلبية لهذا السلوك الوالدي في نفوس الأبناء؟!:

    1-هذان الوالدان مترددان، متذبذبان، ومهزوزان!.

    2-لا تصدقوا قرارات الوالدين!.

    3-لا تثقوا في وعودهما!.

    4-لا تأبهوا لوعيدهما!.

    ثانياً: ما هو حصاد هذه الرسائل السلبية؟!:

    ونقصد به؛ الآثار السيئة على سلوكيات وشخصيات ومستقبل الأبناء!.

    وهذه السلوكيات وهذه الآثار تتجمع كلها لتكون شخصية من الشخصيات الآتية:

    1-المتذبذب؛ وذلك بفعل الآبائية وتأثره بوالديه!.

    2-السلبي!.

    3-المنطوي!.

    4-المهزوز!.


    فما هي أبرز أسباب هذا الخطأ؟!

    1-ضعف شخصية الوالدين:

    ورسالتها إلى الأبناء (أنا ... مهزوزٌ ... مهزوز ... مهزوز)!!!.

    2-تضارب شخصية الوالدين:

    فينشأ الأبناء وكأنهم في حظيرة للدواجن؛ يتصارع فيها الوالدان، ويتناحران كالديكة أمام الأبناء!.

    3-الازدواجية التربوية:

    وذلك بأن يكون هناك فجوة في التفاهم بين الوالدين بعضهما البعض، أو بين الوالدين والأجداد، أو بين الأسرة والمعلمون في المدرسة والمشرفون في النادي!.

    فيصبح الأبناء مشتتون، حائرون بين قرارات وتعاليم وقيم مختلفة المصادر، ومتضاربة الأهداف!.

    ويكون لسان حال الأبناء؛ هذا الشعار:

    (ريسين ... في سفينتنا)!.


    مراجعاتٌ ... نفسية!؟:

    ونقصد بها؛ الخطوات العملية لعلاج هذا التذبذب الوالدي.

    لذا على الوالدين أن يقفا لحظات ليراجع كلٌ منهما نفسه!.

    وليضعا حداً للعواقب التربوية والنفسية لهذا التردد والتذبذب.

    فكيف نجيد مهارات علاج التذبذب الوالدي؟!.

    أو كيف نتعود عملياً على فن الحسم في القرارات؟!.

    1-قاعدة تبادل الأدوار!:

    فعلى الوالدين أن يمارسا لعبة ظريفة وطريفة؛ وهي لعبة أو (قاعدة تبادل الأدوار)!!!؟.

    فيتصور الواحد منهما نفسه يتعامل مع مديره أو مسؤوله: والذي له نفس صفاتهما؛ وهي التردد الآرائي والتذبذب القراراتي!!!.

    فماذا عساه أن يفعل في وجه هذا المدير؟!.

    وماذا عساه أن يتوقع من قراراته المترددة الحائرة!.

    لهذا يجب علينا أن نرى الصورة كما يراها الآخر!.

    أو أن نرى الشاطئ من الجهة المقابلة؛ من الشاطئ الآخر!.

    2-لا تتردد يحبك الله!:

    لهذا كانت التربية القرآنية تربي المسلم على مبدأ الحسم وعدم التردد؛ في كل أموره وقراراته:

    "فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ". [آل عمران 159]

    3-التردد يفتح عمل الشيطان!:

    وكذلك كانت توصياته صلى الله عليه وسلم بالمضي، وعدم فتح أعمال الشيطان:

    "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍ خير. احرص على ما ينفعك، واستعن بالله، ولا تعجز، وإن أصابك شيء؛ فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان". [2]

    4-ما أقساه من تشبيه!:

    بل إنه صلى الله عليه وسلم ربط بين التردد والنفاق:

    "مثل المنافق كمثل الشاة العائرة بين الغنمين تعير إلى هذه مرة وإلى هذه مرة". [3]

    والعائرة؛ أي المترددة الحائرة، التي لا تدري أيهما تتبع، وتعير؛ أي تتردد وتذهب!.

    بل شبهه الحبيب صلى الله عليه وسلم في موضع آخر؛ بالمنبوذ، المطارد، المكروه من الجميع!!!؟:

    "مثل المنافق مثل الشاة العائرة بين الغنمين؛ إذا أتت هذه نطحتها، وإذا أتت هذه نطحتها". [4]

    5-هل من اتفاق على المعايير؟:

    ونقصد به أن تجتمع الأسرة؛ بكل أفرادها؛ لوضع معايير المنزل!.

    وليسموها اسماً معبراً محبباً ومحفزاً؛ مثل (لائحة مملكتنا الحبيبة)!!!؟.

    والمشاركة من الجميع؛ ستعطي للمعايير قوة!.

    والاتفاق الجماعي مع المشاركة؛ ستصنع الفاعلية في تنفيذ المعايير!.

    6-المعالجة السببية!:

    وهو أن نفتش في أنفسنا؛ ونواجه ما بها من أسباب؛ تؤدي بنا إلى ذلك الخطأ!.

    والبداية أن نحاسب أنفسنا؛ فنعالج الأسباب!.

    7-استمطار العون الإلهي!؟:

    وذلك بأن ندعوه سبحانه؛ أن يلهمنا شكر نعمه وأعظمها نعمة الإسلام وتوحيده، وأن يعيننا للعمل الصالح المتقبل، وأن يصلح لنا ذرياتنا، ويتوب علينا ويتم نعمه بأن يحسن خاتمتنا؛ فيتوفانا مسلمين ويتقبل منا أحسن ما نعمل، ويتجاوز عن سيآتنا في أصحاب الجنة:

    "رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ. أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ". [الأحقاف 15و16]

    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

    منقووول للفااائدة

    أمل


    تذكر يا ابن آدم ...!!!

    البر لا يُبلى ؛؛ والذنب لا يُنسى ؛؛ والديان لا يموت ؛؛ فكن كما شئت فكما تدين تدان

    { ربِ اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتى مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا }

    لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

    ( فقطع دابر الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين )



    ( نحن لا نستسلم ... ننتصر أو نموت ... وهـذه ليست النهاية ... بل سيكون عليكم أن تحاربوا
    الجيل القادم ... والأجيال التي تليه ... أما أنا ... فإن عمري سيكون أطول من عمر شانقي )




  2. 5 عضو يشكر أمل القحطاني على هذه المشاركة:

    ملكة القلب (07-04-2011), جبروت حـــر (26-03-2011), يقينى بالله (19-03-2011), سلمى25 (29-04-2011), ~ღ شــــــام ღ~ (15-02-2012)

  3. #2
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    موضوع رررررررررررررررررررررروووووووووووووووعه

  4. شكر لـ اريج الزهور على هذه المشاركة من:

    أمل القحطاني (08-04-2011)

  5. #3
    عُضْو شَرَفٍ

    User Info Menu

    قلم مميز دائما اختى العزيزة امل فيما يكتب او ينقل
    بارك الله فيكى ، موضوع فعلا رااائع جداااا فشكرااا لكى جزيل الشكر

    فى رعاية وحفظ الله
    لا اله الا الله محمد رسول الله
    ( الا رسول الله والقرآن الكريم )

    الأنقـــــــــــــــياء

    الانقياء للشيخ ابراهيم الدويش






    اسال الله لكى يا مصر الامن والامان وان يكون هذا هو الخير لكى
    اسال الله ان نمر فى تلك الفترة الانتقالية الحرجة بسلام

    بداية الطريق

  6. شكر لـ يقينى بالله على هذه المشاركة من:

    أمل القحطاني (08-04-2011)

  7. #4
    عضو إيجابي جديد

    User Info Menu

    بارك الله أناملك الرائعة، دمتي بخير

  8. شكر لـ ^عقدالياسمين^ على هذه المشاركة من:

    أمل القحطاني (08-04-2011)

  9. #5
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    شكرا استاذة امل ع الموضوع

    الاطفال لمن يشوفوا هالتذبذب في التعامل راح يكون له اثر سيء عليهم

    متميزة دوما
    يقول راجي الراعي : قيل لي : أنت بين سم الأفعى ووثبة الأسد فأي الميتتين تؤثر ؟
    فقلت لهم : هاتوا براثن الأسد . فإنّ فيها رجولة وصراحة لا غدر الرقطاء الكامنة في نابها الحقير

    يقول الإمام علي كرم الله وجهه : من نسي خطيئته استعظم خطيئة غيره

    اللي ما عنده ابو متعب راح يتعب

  10. شكر لـ ملكة القلب على هذه المشاركة من:

    أمل القحطاني (08-04-2011)

  11. #6
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    أخواتي الغاليات أريج الزهور ، عقد الياسمين ،يقيني بالله ، ملكة القلب ، أشكر لكم مروركم العذب بارك الله فيكن.

    تذكر يا ابن آدم ...!!!

    البر لا يُبلى ؛؛ والذنب لا يُنسى ؛؛ والديان لا يموت ؛؛ فكن كما شئت فكما تدين تدان

    { ربِ اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتى مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا }

    لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

    ( فقطع دابر الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين )



    ( نحن لا نستسلم ... ننتصر أو نموت ... وهـذه ليست النهاية ... بل سيكون عليكم أن تحاربوا
    الجيل القادم ... والأجيال التي تليه ... أما أنا ... فإن عمري سيكون أطول من عمر شانقي )




  12. 2 عضو يشكر أمل القحطاني على هذه المشاركة:

    ملكة القلب (08-04-2011), يقينى بالله (08-04-2011)

  13. #7
    عُضْو شَرَفٍ

    User Info Menu

    موضوع رائع شكرا لكى امل

    وجزاكى الله كل خير

  14. شكر لـ سلمى25 على هذه المشاركة من:

    أمل القحطاني (04-05-2011)

  15. #8
    نائب مشرف عام سابق

    User Info Menu

    جزاكِ الله خيرااا امل
    نفتقدك ونفتقد مواضيعك المميزة

    تصرّف كما أنت.. لا تكذب لإرضاء الآخرين.. لا تتصنّع ولا تتكّلف!
    فقط عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك ، وقدّر قيمة الحياة.



  16. #9
    المشرف العام

    User Info Menu



    حياك الله غاليتي امل
    بارك الله فيكم وجزاك خيرا على الطرح القيم للموضوع


    أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم

    وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

    ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم


    وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

    ودمتم على طاعة الرحمن

    وعلى طريق الخير نلتقي دوما

المواضيع المتشابهه

  1. سوسيولوجيا الطفل..كل ما يهم الطفل تربويا إجتماعيا وطبيا
    بواسطة فضيلة في المنتدى بوابة الحياة الأسرية اليومية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 21-12-2013, 06:34 PM
  2. تنشئة الطفل / الطفل حديث الولادة
    بواسطة *حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل* في المنتدى بوابة الطفولة
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 10-05-2009, 05:22 AM
  3. الطفل
    بواسطة kamal abdellah في المنتدى بوابة الطفولة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-06-2007, 11:29 PM
  4. خوف الطفل
    بواسطة ابومروان في المنتدى بوابة الطفولة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-06-2004, 11:39 AM
  5. عدو الطفل ......!!!
    بواسطة فداء الحق في المنتدى بوابة الطفولة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-06-2002, 03:01 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •