قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 11 من 19

الموضوع: كيف نأخذ حذرنا من الحرب النفسية ؟

  1. #1
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    كيف نأخذ حذرنا من الحرب النفسية ؟

    الحرب النفسية ...اساليبها والحذرمنها..

    اللواء الركن محمد جمال الدين محفوظ



    المعروف أن أرادة القتال والمقاومة والصمود,والحماسة والايجابية في العمل وروح الابتكار والابداع,وأن الهزيمة والاستسلام هي كلها" حالات عقلية"تنشأفي عقل الانسان تحت ظروف معينة فتولد لديه الدوافع النفسية التي تدفعه الى السلوك الذي يعبر عن تلك الحالات.
    وفي مجال الصراع بين الامم أو الجيوش,فأن كل جانب يحرص على أن ينشأ في خصمه"الحالة العقلية"التي تحقق له أهدافه والانتصارعليه.وهنا يأتي دور"الحرب النفسية"أو"الدعاية"التي يجمع الخبراءعلى أنها أقوى اسلحة الصراع أثرافي تحقيق النصربسرعة وبأقلالخسائرفي المعدات والارواح:
    "فالحرب بالسلاح"تستطيع أن تدمرالقوات والمعدات
    و"الحرب الاقتصادية"تحرم الخصم من الموادالحيوية
    أما"الحرب النفسية"فهي تدمر ماهوأخطر واعمق أثرا,انها تجرده من أثمن مالديه وهو"أرادته القتالية"فهي تستهدف في المواطن او المقاتل عقله وقلبه وتفكيره وعواطفه لكي تحطم روحه المعنوية وتقوده الى الهزيمة,وهذا مادعا القائدالالماني"رومل"الى القول "بأن القائدالناجح هوالذي يسيطر على عقول أعدائهقبل ابدانهم"ودعا تشرشل الى ان يقول:كثيرا ماغيرت الحرب النفسية وجه التاريخ!وقدبلغ من تاثيرالحرب النفسية ان كثيرمن الامم-كما يروي التاريخ-استسلمت لاعدائها قبل ان تطلق جيوشها طلقة واحدة!!
    1. من أعظم الدروس التي تستخلص من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في ادارته للصراع مع الاعداءأن"استخدام العامل النفسي في الصراع ضرورة حيوية لتحقيق الاهداف الاستراتيجية"فمن بين ثماني وعشرون غزوة قادها عليه الصلاة والسلام بنفسه,نجد تسعة عشرة غزوة حققت اهافها بلاقتال,اذ فرالاعداء تحسبا لنتائج مواجهة قوة المسلمين.
    وقد قرر الرسول القائدصلى الله عليه وسلم أن"الجهاد باللسان" كالجهاد بالنفس والمال فقال لحسان بن ثابت وكان من شعراءالاسلام:"ياحسان اهج المشركين اهجهم فان جبريل معك,اذا حارب اصحابي بالسلاح فحاب انت باللسان"رواه البخاري ومسلم واحمد.
    وليس ذلك فحسب بل انه عليه الصلاة والسلام يقرر ان الحرب النفسية اشدوأسرع أثرامن حرب السلاح فقد روى أن عبدالله بن رواحة كان يلقي شعرا في هجاءالاعداءفي المسجد فاستنكر منه ذلك عمربن الخطاب رضي الله عنه قائلا:بين يدي رسول الله؟وفي حرم الله تقول الشعر؟فقال الرسول صلى الله عليه وسلم:"خل عنه ياعمر,فلهي_يعني القصيدة_أسرع اسرع فيهم من نضح النبل"وفي رواية"خل عنه ياعمر,فوالذي نفسي بيديه لكلامه اشدعليهم من وقع النبل"رواه الترمذي والنسائي.
    الحرب النفسية في صراعنا الحضاري:
    وليس من شك في ان الامة الاسلامية تواجه اليوم حربا حضارية,تستهدف تدمير قواها وفرض التبعية عليها,ومنعها من القيام بالنهضة الحضارية التي ترجوها واستعادة مكانتها اللائقة بها,واذا كانت الحرب بالسلاح والغزو العسكري والغارات الخاطفة,هي التي تلفت النظروتستأثربالاهتمام والانتباه,لما يصاحبها من قعقعة وضجيج على الصعيدين المحلي والعالمي,الا انه لاينبغي مطلقا ان تغفل الامة عن الدعاية والحرب النفسية او تقلل من شانها,لاءن القتال له نهاية يوما ما,اما الحرب النفسيةة فليس له نهاية,بل هي مستمرة ودائمة في السلم والحرب على حد سواء.
    واستطيع ان اقول ان الانسان في هذا العصر"يتنفس"الدعاية كما يتنفس الهواء,لكنه في تنفسه للهواء ياخذ ما ينفعه"الاوكسجين"ويلفظ مايضره"من ثاني اوكسيدالكربون"اما في تنفسه للدعاية والحرب النفسية,فهو لايستطيع في اغلب الاحوال ان يفعل مثل ذلك,وهو معرض للأصابة"بالعلة النفسية"التي قد تدمر فيه الارادة والايجابية وقوته المعنوية..
    ولكي ندرك حجم هذا الخطر علينا ان نتفهم ماهية الحرب النفسية واهدافها ورسائلها:

    مفهوم الحرب النفسية وأهدافها:
    تعرف الحرب النفسية بأنها"هي الاستخدام المخطط للدعاية او ماينتمي اليها من الاجراءات الموجهة الى الدول المعادية او المحايدة او الصديقة,بهدف التأثيرعلى عواطف وسلوك شعوب هذه الدول بما يحقق للدولة_التي توجهها_أهدافها".
    1-ان الحرب النفسية لاتوجه فقط الى الدول المعادية اولاتنحصر فقط في نطاق الصراع بين الدول المتحاربة او المتنافسة,بل هي تشمل ايضا الدول الصديقة والدول المحايدة,ولعل هذا ماجعل الخبراء يفضلون لفظ"الدعاية"بدلا من "الحرب النفسية"وكل دولة من دول العالم هي في حقيقتهاجماع لتلك الاوصاف الثلاثة"ومحايدة وصديقة"فذلك هو الامرالغالب في العلاقات الدولية,فالدولة غالبا ما يكون لها اصدقاءواعداءودول تقف موقف الحياد في مواجهة بعض قضاياها.
    2-وأن"اهداف"الدعاية تختلف بأختلاف"وضع "الدولة التي توجه اليها في العلاقات الدولية:
    _فاذا كانت الدولة معادية,كان الهدف تحطيم الروح المعنوية والارادة القتالية وتوجيهها نحو الهزيمة والخذلان.
    _واذا كانت الدولة محايدة,كان الهدف توجيهها نحو الانحياز للدولة الموجهة او التعاطف مع قضيتها,او عل الاقل ابقاءها في وضع الحياد ومنعها من الانحياز الى الجانب الاخر.
    _واذا كانت الدولة صديقة,كان الهدف توجيهها نحو تدعيم اواصر الصداقة مع الدولة الموجهة ونحو المزيد من التعاون لتحقيق اهدافها.



    مهام الحرب النفسية





    الخبراء الذين يخططون لحملات الحرب النفسية لتدمير الروح المعنوية وتحطيم الارادة القتالية,يسعون الى تحقيق هذا الهدف من خلال الرئيسية التالية:


    1- التشكيك في سلامة وعدالة الهدف او القضية.
    2- زعزعة الثقة في القوة"من كافة عناصرها"والثقة في احراز النصر,واقناع الجانب الاخر بانه لاجدوى من الحرب او الاستمرار في القتال او المقاومة.
    3- بث الفرقة والشقاق بين الصفوف والجماعات.
    4- التفريق بين الجانب الاخر وحلفائه ودفعهم الى التخلي عن نصرته.
    5- تحييد القوى الاخرى التي قد تلجأ اليها الجانب الاخر للتحالف معها او لمناصرته.







    الصور والاساليب




    وثمة عدة صور واساليب تستخدم لتحقيق تلك المهم نذكر منها مايلي:

    1- الكلمة المسموعة او المقرؤة والتي من شأنها التاثير على العقول والعواطف والسلوك,وهو مجال تتعدد فيه الاشكال والوسائل كالكتاب والصحيفة والمجلة والمنشور واللافتة والااعة والتلفزيون والسينما والمسرح....الخ.
    2- الشائعات,وهي اخبار مشكوك في صحتها,ويتعذرالتحقق من اصلها,وتتعلق بموضوعات لها اهمية لدى الموجهة اليهم, ويؤدي تصديقهم لها ونشرهم لها"وهذا غالبا مايحدث"الى اضعاف الروح المعنوية.
    3- التهديد بواسطة القوة "تحريك الاساطيل-أجراء المناورات الحربية بالقرب من الحدود-تصريحات القادة-أعلان التعبئة الجزئية...الخ.
    4- الخداع عن طريق الحيل والايهام.
    5- بث الذعر والتخويف والضغط النفسي.
    6- الاغراء والتضليل والوعد لاستدراج الجانب الاخر لتغيير موقفه.



    ألوان الحرب النفسية






    من المفيد أن نعرف أن جهد الحرب النفسية أو الدعاية يوجه في ثلاثة الوان جرى الحديث على تسميتها بحسب مصدرها بالأسماء التالية:






    الدعاية البيضاء:






    وهي النشاط الدعاية العلني والصريح,الذي يحمل اسم الدولة التي توجهه مثل:الاذاعة ووكالات الانباء والتصريحات الرسمية,ولذلك تسمى احيانا بالدعاية الصريحة الرسمية,ولذلك تسمى احيانا بالدعاية الصريحة أو الرسمية.









    الدعاية الرمادية:






    وهي الدعاية الواضحة المصدر,ولكن تخفي اتجاهاتها ونواياها وأهدافها,اي التي تعمل وتدعوالى ماتريد بطريق غيرمباشر,كالكتاب الذي يحتوي على قصة أو رواية عادية,لكنها يدعو-بين السطور-وبطريق غير مباشرالى اعتناق مذهب سياسي معين او التعاطف معه.









    الدعاية السوداء:






    وهي الدعاية التي لاتكشف عن مصدرها مطلقا,فهي عملية سرية تماما,ومن امثلتها الصحف والاذاعات والمنشورات السرية والخطابات التي ترسل الى المسؤلين غفلا من التوقيع أوبأسم أشخاص او منظمات وهمية أو سرية.









    الرمادية أخطرالالوان:






    وبالمقارنة بين تلك الالوان الثلاثة للدعاية,يتضح لنا الدعاية الرمادية وهي اخطرها على الاطلاق,فالانسان بقليل من الوعي والفطنة يستطيع ان يكشف بسرعة ماوراء الدعاية البيضاء والسوداء,أما الدعاية الرمادية فهو يتجرعها قبل ان يكتشف أهدافها,ويتعرض لتأثيرها دون أن يشعر,لأنها"تتسلل"الى عقله ووجدانه مستقرة وراء شيء ظاهري لاغبار عليه ...أي انه "يتناول السم في العسل"...والمعروف ان حملات الدعاية تضم عادة الالوان الثلاثة,ولاتكتفي بلون واحد منها,لكننا لانجافي الحقيقة اذا قلنا ان الدعاية الرمادية تحظى بالنسبة الاكبر,وانها الاكثر استعمالاوالاوسع انتشارا,وذلك تأكيدا لكونها أقوى أثرا.









    فعلى الامة الاسلامية أن تنتبه الى تلك الحقائق بكل الوعي والفطنة,وخاصة في هذا العصر الذي تقدمت وسائل الاعلام والنشر والاتصال الى الحد الذي انعدمت فيه الفواصل والمسافات بين اجزاء العالم...واذا كانت الدولة تستطيع ان تغلق حدودها وتسد المنافذ التي تؤدي الى داخلها,واذا كان الفرد يستطيع ان يغلق على نفسه باب داره ونوافذه,فلا الدولة ولا المواطنون باستطاعتهم ان يمنعوا أجواءهم من حمل ونشر متبثه موجات الاثير والنت من صور الدعاية المختلفة التي تتسلل الى وجداننا.







    قد نشاهد "حلقة"تلفزيونية"من المسلسلات الاجنبية تحكي قصة "بوليسية"لعملية سطو على احد البنوك ,تتلوها مطاردة الشرطة لعصابة اللصوص حتى يتم القبض عليهم والقصاص منهم...أنها لأول وهلة قصة عادية في الظاهر,لكنها تنطوي على عدة سموم تنفثها في النفوس كما يلي على سبيل المثال:
    *التشجيع على الجريمة والاشاد الى وسائلها,ولعلنا سمعنا كثيرا عن الشباب الذين يقترفون الجرائم بعد مشاهدتهم لمثل تلك الحلقات أو الافلام.
    *تعميق الشعور بالاحباط وغرس الاحساس بالتدني وتنمية عقدة النقص في قلوب ابناء امتنا في مواجهة تفوق الدول الاجنبية العلمي او التكنلوجي,وذلك من خلال مايشاهده المتفرج من صور التقدم والتطور في اجراء الاتصالات وفي شبكة الطرق والاسعاف والحاسبات الالكترونية الى غير ذلك مما ساعد على القبض على المجرمين بسرعة فائقة .



    كيف نواجه الدعاية والحرب النفسيىة ؟






    والحق ان الاسلام يسد منافذ الحرب النفسية ويرشد الى اساليب تحصين المسلمين ضدها على نحو لاتتسامى أليه أفضل النظم الوضعية وهو مانوضحه فيمايلي :







    1- كشف اساليب واهداف الحرب النفسية المعادية : لقد عنى القرآن الكريم أشد العناية بكشف اعداء الاسلام من الكفار والمنافقين لكي يكون المسلمون واعين ومستعدين استعدادا نفسيا لموجهتهم وعدم الاستجابة لها أوالتاثربها (أفمن يمشي مكبا على وجهه امن يمشي سويا على صراط مستقيم)الملك/22
    ومن أمثلة ذلك: *كشف محاولات التفرقة : (يايها الذين امنوا ان تطيعوا فريقا من الذين اوتوا الكتاب يردوكم بعدايمانكم كافرين)آل عمران/100 ثم ارشد الله المسلمين الى طريق مواجهة تلك المحاولات فقال جل شأنه (وكيف تكفرون وانتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله ومن يعتصم بالله فقد هدي الى صراط مستقيم )آل عمران/101

    *كشف محاولات التخذيل وتثبيط العزائم:
    يقرر القران الكريم ان الدور الذي يلعبه اعداء الدين في التخذيل وتثبيط العزائم له خطورته اذا أنساق في تياره ابناء الامة,ويوضح انه كلما لقيت دعواتهم اذانا صاغية ,فانهم يفرحون بلك و يستبشرون وهذا شأنهم في كل عصر,ومن امثلة ذلك محاولات المنافقين لدفع المسلمين الى التخلي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعدم الخروج معه الى غزوة تبوك,قال تعالى(فرح المخلفون بمقاعدهم خلاف رسول الله وكرهوا ان يجاهدوا بأموالهم وانفسهم في سبيل الله وقالوا لاتنفروا في الحر قل نار جهنم اشد حرا لوكانوا يفقهون فليضحكوا قليلا وليبكوا كثيرا جزاءا بما كانوا يكسبون .فأن رجعك الله الى طائفة منهم أستأذنوك للخروج فقل لن تخرجوا معي أبد ولن تقاتلوا معي عدوا انكم رضيتم بالقعود اول مرة فاقعودوا مع الخالفين )التوبة/81-83 فالقرآن الكريم هنا لايكشف محاولات تثبيط العزائم ولايحذر المسلمين من الاجابة لها فحسب , بل يقرر ايضا ضرورة تطهير الجيش من امثال هؤلاء المنافقين لشدة خطرهم عليه.

    *كشف محاولات زعزعة الثقة في النصر:
    في غزوة الخندق اراد المنافقون تشكيك اهل المدينة في وعد الله ورسوله بالنصر والفتح المبين,فركزوا على جانب التوهين والتخويف واضعاف العزائم لدى المسلمين ليتركوا الرسول صلى الله عليه وسلم وحده مع نفر قليل وليرجعوا الى بيوتهم متعللين بأنها غير محصنة "وكان الخندق خارج المدينة"قال تعالى (واذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ماوعدنا الله ورسوله الا غرورا واذ قالت طائفة منهم يا اهل يثرب لامقام لكم اليوم ارجعوا ويسأذن فريق منهم النبي يقولون بيوتنا عورة وماهي بعورة أن يريدون الا فرارا)الاحزاب/12-13

    2- ردع القوى المضادة :
    وبعد ان يوضح الاسلام ان المعرفة بأهداف واساليب الحرب النفسية هي العصم من الوقوع في براثنها ,يرشدنا الى اتخاذ اقوى الاجراءات الايجابية الفعالة في مواجهة اعداء الامة من القوى المضادة التي تعمل ضدها في الخفاء والتي يكون خطرها –اذا غفلت عنها الامة ولم تتصدى لها-أفدح بكثيرمن خطر العدو الظاهر,وهذا مايفهم بوضوح من نص الاية الكريمة(وأعدوا لهم مااستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم واخرين لاتعلمونهم الله يعلمهم)الانفال/60

    ان"عدوالله "واضح ,و"عدوكم"واضح ايضا ,اما الفئة الثالثة وهي المعبر عنها بقوله تعالى (وآخرين لاتعلمونهم الله يعلموهم) فقد فسرها السابقون بالمنافقين الذين يلبسون ثوبا ظاهره الرحمة وباطنه العذاب ,الا انها تنطوي بلغة العصر على كل القوى المضادة التي تنفث سمومها في الخفاء وتثير الفتن وتروج الشائعات وتغري بالسلبية وتقتل الارادة الايجابية ...ومن هذه الفئة من يكون داخل البلاد الاسلامية وبين صفوف ابناءها ,ومنهم من يكون خارجها يدبر ويخطط ويسعى بكل الاساليب العلمية للحرب النفسية والغزو الفكري الهدام .
    تلك هي اخطرفئة ,وقد كشف عنها الرسول صلى الله عليه وسلم :"تجدون شر الناس ذا الوجهين يأتي هؤلاء بوجه ويأتي هؤلاء بوجه"متفق عليه. وقد حذرنا الله جل شأنه منهم فقال في سورة المنافقين /4(يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون).
    انتهى والحمدلله رب العالمين.





  2. 10 عضو يشكر أ.شوان حسن على هذه المشاركة:

    أ.حاتم مسمح (11-08-2011), أمل القحطاني (18-11-2010), أحمد البدوي (21-12-2010), الفارسة رعبوبة (22-11-2010), جولهـ فيـ عربآتـ الحيآهـ (14-11-2010), يقينى بالله (12-11-2010), سدين 91 (13-11-2010), صـــابــر (29-12-2010), zeezee (14-11-2010)

  3. #2
    "واثقة ٱﻟـخُـطـى •●
    ضَيْف
    مقال مميز بكل معنى الكلمة خاصه ذكر امثلة واقعيه من ايام الرسول عليه الصلاة والسلام
    حقيقي يمكن اكتر وقت عرفت فيه اهمية الحرب النفسية ايام حرب اسرائيل على غزة
    كان فعلا للحرب النفسية دور كبير وواضح ايامها وايضا الفئة الثالثة والتي كان لها اثر كبير وواضح في الكشف عن
    اماكن بعض القياديين في حماس ومجموعات مجاهدين اخرى

    ربي يجزيك الخير وشكرااا الاضافة الروعة

    واستطيع ان اقول ان الانسان في هذا العصر"يتنفس"الدعاية كما يتنفس الهواء,لكنه في تنفسه للهواء ياخذ ما ينفعه"الاوكسجين"ويلفظ مايضره"من ثاني اوكسيدالكربون"اما في تنفسه للدعاية والحرب النفسية,فهو لايستطيع في اغلب الاحوال ان يفعل مثل ذلك,وهو معرض للأصابة"بالعلة النفسية"التي قد تدمر فيه الارادة والايجابية وقوته المعنوية..
    يخططون لحملات الحرب النفسية لتدمير الروح المعنوية وتحطيم الارادة القتالية,
    .والمعروف ان حملات الدعاية تضم عادة الالوان الثلاثة,ولاتكتفي بلون واحد منها,لكننا لانجافي الحقيقة اذا قلنا ان الدعاية الرمادية تحظى بالنسبة الاكبر,وانها الاكثر استعمالاوالاوسع انتشارا,وذلك تأكيدا لكونها أقوى أثرا.
    تلك هي اخطرفئة ,وقد كشف عنها الرسول صلى الله عليه وسلم :"تجدون شر الناس ذا الوجهين يأتي هؤلاء بوجه ويأتي هؤلاء بوجه"متفق عليه. وقد حذرنا الله جل شأنه منهم فقال في سورة المنافقين /4(يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون).

  4. 3 عضو يشكر "واثقة ٱﻟـخُـطـى •● على هذه المشاركة:

    أ.شوان حسن (13-11-2010), يقينى بالله (23-11-2010), صـــابــر (29-12-2010)

  5. #3
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة "واثقة ٱﻟـخُـطـى ~♥ مشاهدة المشاركة
    مقال مميز بكل معنى الكلمة خاصه ذكر امثلة واقعيه من ايام الرسول عليه الصلاة والسلام
    حقيقي يمكن اكتر وقت عرفت فيه اهمية الحرب النفسية ايام حرب اسرائيل على غزة
    كان فعلا للحرب النفسية دور كبير وواضح ايامها وايضا الفئة الثالثة والتي كان لها اثر كبير وواضح في الكشف عن
    اماكن بعض القياديين في حماس ومجموعات مجاهدين اخرى

    ربي يجزيك الخير وشكرااا الاضافة الروعة

    أختي النبيلة أسراء جزاك الله على الحضور الطيب والمتابعة القوية للموضوع والأضافة الهامة بارك الله فيك دمت طيبة.



  6. 2 عضو يشكر أ.شوان حسن على هذه المشاركة:

    أ.حاتم مسمح (11-08-2011), يقينى بالله (23-11-2010)

  7. #4
    عضو شرف

    User Info Menu

    بارك الله فيك اخى ورزقك الجنه

  8. 3 عضو يشكر سدين 91 على هذه المشاركة:

    أ.حاتم مسمح (11-08-2011), أ.شوان حسن (14-11-2010), يقينى بالله (23-11-2010)

  9. #5
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سدين 91 مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك اخى ورزقك الجنه
    شكرا جزيلا للمرورالطيب أختي الفاضلة بارك الله فيك.



  10. 2 عضو يشكر أ.شوان حسن على هذه المشاركة:

    أ.حاتم مسمح (11-08-2011), يقينى بالله (23-11-2010)

  11. #6
    عُضْو شَرَفٍ

    User Info Menu

    Thumbs up

    طرح اكثر من رائــــع وَ يستحق التميز
    يعطيك الف عافية مستشارنا الكريم على عظيم الفوائد التي تحضرها لنا



    zeze

  12. 3 عضو يشكر zeezee على هذه المشاركة:

    أ.حاتم مسمح (11-08-2011), أ.شوان حسن (14-11-2010), يقينى بالله (23-11-2010)

  13. #7
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    جزاك الله خيرا أختي الفاضلة zeezeeعلى الأشراقة الطيبة الكريمة التي تكسب المقال أهمية وتميزآ,دمت طيبة.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة zeezee مشاهدة المشاركة
    طرح اكثر من رائــــع وَ يستحق التميز

    يعطيك الف عافية مستشارنا الكريم على عظيم الفوائد التي تحضرها لنا


    zeze



  14. 2 عضو يشكر أ.شوان حسن على هذه المشاركة:

    أ.حاتم مسمح (11-08-2011), يقينى بالله (23-11-2010)

  15. #8
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    طرح اكثر من ررااااائع
    بارك ربي بك....
    دمت في رعاية المولى...
    سمع عُمر بن عبد العزيز صوت الرعد ، فبگى بكاءً شديدا فقال له احد رفاقه مايبگيك يا أمير المؤمنين ، فقال: هذا صوت رحمته .. فكيف صوت عذابه .

    اللهم قنا عذابك يوم تبعث عبادك ، آمين

  16. 3 عضو يشكر جولهـ فيـ عربآتـ الحيآهـ على هذه المشاركة:

    أ.حاتم مسمح (11-08-2011), أ.شوان حسن (15-11-2010), يقينى بالله (23-11-2010)

  17. #9
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    مرورك أسعدني اختي الفاضلة جولة بارك المولى بك ووفقك لما يحب ويرضى ,دمت متميزة.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جولة في عربات الحزن مشاهدة المشاركة
    طرح اكثر من ررااااائع
    بارك ربي بك....
    دمت في رعاية المولى...



  18. 3 عضو يشكر أ.شوان حسن على هذه المشاركة:


  19. #10
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    دمت في رعاية الله

    مقال قيم
    [SIGPIC][/SIGPIC]

    بأيدينا نحقق الكثير

  20. 3 عضو يشكر "ابوعبدالمجيد" على هذه المشاركة:

    أ.حاتم مسمح (11-08-2011), أ.شوان حسن (10-12-2010), يقينى بالله (23-11-2010)

  21. #11
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    حقا مقال قيم ياليت الجميع يطلع عليه ببصيرة وادراك لمافيه

    حتى يدرك تمام الادراك ان بعض وسائل التكنولوجيا الحديثة تساهم في بث الحرب النفسية في صفوف الامة الاسلامية

    وهذا ما نراه جيدا من بعض القنوات والصحف والمنتديات التي تساهم في زعزعة الكيان النفسي لدى افراد المجتمع المسلم وبث الامراض النفسية والعقلية وضعف الارادة والخوف والتشكيك

    والانغماس في الحب والاوهام والانحلال وانتهاء بالارهاب والجريمة

    وهذه اقوى واشرس انواع الحروب
    فالاعداء قد يتسترون بين الصفوف وقد يدعون للقيم والمباديء لجذب شرائح من المجتمع المسلم ثم استغلالهم بطريقة او باخرى لهز كيان الامة الاسلامية


    استاذي القدوة اخصائي دائما انت مميز
    ودائما احب ان اقرأ لك لاستفيد من عصارة تجاربك





    دائما تشرق الشمس بالجديد .. وفي كل تجربة في الحياة المفيد
    وأهم هندسة في الكون هي :
    أن تبني جسر من الأمل على جسر من اليأس ...
    وفي كل أزمة تنفرج مواهب وتنضج ابداعات ... وتستمر الحياة

  22. 4 عضو يشكر الفارسة رعبوبة على هذه المشاركة:

    أ.حاتم مسمح (11-08-2011), أ.شوان حسن (10-12-2010), أحمد البدوي (21-12-2010), يقينى بالله (23-11-2010)

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الحرب النفسية
    بواسطة أ.حاتم مسمح في المنتدى بوابة علم النفس السياسي
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 03-10-2011, 08:44 AM
  2. الحرب النفسية في الإسلام
    بواسطة أ.حاتم مسمح في المنتدى بوابة علم النفس السياسي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 28-05-2011, 09:23 PM
  3. الحرب النفسية
    بواسطة أ.حاتم مسمح في المنتدى بوابة علم النفس الاجتماعي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-05-2011, 06:20 PM
  4. Ξਙօ·΄'˚ كيف نأخذ حذرنا من الحرب النفسية ؟ ˚'΄·օਙΞԶ
    بواسطة zeezee في المنتدى بوابة مواضيع الحصن المتميزة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-11-2010, 11:17 PM
  5. كيف تقي نفسك من الحرب النفسية
    بواسطة لمياء الجلاهمة في المنتدى بوابة علم النفس والصحة النفسية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 26-08-2004, 03:51 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •