بسم الله الرحمن الرحيم

إعلان هام


بعد أن سطعت لأكثر من عشرين سنة حان الوقت لإعلان غروب شمس الحصن والحمد لله رب العالمين على كل حال

سيتم إغلاق موقع الحصن النفسي قريبا إن شاء الله وسنترك فرصة كافية للأعضاء والزوار كي يقوموا بنسخ و حفظ مشاركاتهم أو أي مواضيع اخرى تهمهم من كنوز الحصن
 
نشكر كل من ساهم معنا في نشر العلم النافع و سهر الليالي من أجل إفادة الآخرين ونخص بالشكر السيدات والسادة المستشارين والإداريين والمشرفين والأعضاء وعلى رأسهم جميعا الأستاذة الفاضلة فضيلة نسأل الله أن يجعل كل ما قدموه في ميزان حسناتهم ويجمعنا بهم وبكم في الفردوس الأعلى إن شاء الله


لأي استفسارات أو مقترحات الرجاء التواصل معنا على البريد الالكتروني

[email protected]



وفقكم الله جميعا ورزقكم رضاه
وسامحونا على اي تقصير

إدارة الحصن النفسي


مشاهدة تغذيات RSS

bob2019

قصة الراعي والذئب

تقييم هذا المقال
قصة الراعي والذئب كان من عادة راعي أغنامِ أخذ خرافه لرعيها خارجَ القريةِ، وعندما يشعر بالملل يفكّر بما يُمكن أن يُسلّيه، وفي يومٍ من الأيّام قرّر هذا الراعي أن ينادي بأعلى صوتٍ، مخبراً الجميع بأنّ هناكَ ذئباً يريد أكلَ خِرافه، وأخذَ الراعي بتنفيذ فكرته، فنادى بأعلى صوته: أنقذوني، هناكَ ذئبٌ سيأكل خرافي، فأسرعَ أهلُ القريةِ لنجدته، لكنّهم عندما وصلوا لم يجدوا سوى الرّاعي مستمتعاً بكذبته، فغضبوا منه وعادوا إلى بيوتهم، وفي اليوم الللاحق قرّر الراعي أن يُعيد لعبته السابقة، فنادى بأعلى صوته: أنقذوني، هناكَ ذئبٌ سيأكلُ خِرافي، فاعتقد أهلُ القريةِ أنّه صادقٌ هذه المرّة، ولكنّ ظنّهم خابَ عندما وجدوا الراعي وخرافه بأمانٍ.[٣] في اليوم الثالث، رأى الرّاعي ذئباً يقتربُ من خرافه، ففزِعَ وأدركَ أنّ مقلبه قد أصبحَ حقيقةً، فنادى أهل القريةِ بأعلى صوته: أنقذوني، هناكَ ذئبٌ سيأكل خرافي، لكنّ لم يأتِ أحد من أهلِ القريةِ لنجدته، فقد اعتادوا على كذبته. اقتربَ الثعلبُ من الخرافُ وأخذَ يلتهمها أمامَ الرّاعي الذي شعرَ بالنّدمِ والحسرةِ على كذِبه سابقاً؛ لأنّه لم يعد عليه سوى بالخسارة

سيتم التكمله لاحقا


تحميل تطبيقات , لعبة ببجي , واتس اب , فايبر

أرسل "قصة الراعي والذئب" إلى Digg أرسل "قصة الراعي والذئب" إلى del.icio.us أرسل "قصة الراعي والذئب" إلى StumbleUpon أرسل "قصة الراعي والذئب" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية فضيلة
    حياك الله

    وجزاك الله خير الجزاء على نقلك لنا هذه القصة المعبرة

    والتي تدل على ان الكذب يؤدي بصاحبه الى التهلكة

    بانتظار التكملة ومتابعين معك