بسم الله الرحمن الرحيم

إعلان هام


بعد أن سطعت لأكثر من عشرين سنة حان الوقت لإعلان غروب شمس الحصن والحمد لله رب العالمين على كل حال

سيتم إغلاق موقع الحصن النفسي قريبا إن شاء الله وسنترك فرصة كافية للأعضاء والزوار كي يقوموا بنسخ و حفظ مشاركاتهم أو أي مواضيع اخرى تهمهم من كنوز الحصن
 
نشكر كل من ساهم معنا في نشر العلم النافع و سهر الليالي من أجل إفادة الآخرين ونخص بالشكر السيدات والسادة المستشارين والإداريين والمشرفين والأعضاء وعلى رأسهم جميعا الأستاذة الفاضلة فضيلة نسأل الله أن يجعل كل ما قدموه في ميزان حسناتهم ويجمعنا بهم وبكم في الفردوس الأعلى إن شاء الله


لأي استفسارات أو مقترحات الرجاء التواصل معنا على البريد الالكتروني

[email protected]



وفقكم الله جميعا ورزقكم رضاه
وسامحونا على اي تقصير

إدارة الحصن النفسي


مشاهدة تغذيات RSS

كلمات

"رسائل"

تقييم هذا المقال
لا تعنيني ترتيب رسائلك في شيء بقدر أنني ألتفت للتواريخ ...
قد تحتوى الرسائل على بعض من الوفاء أو بمعنى أصح كل الوفاء وقد تحتوى على زهور بيضاء نقية حاولت لملمتها مدار السنوات السابقة ولكنها تتكسر على أعتاب الذاكرة المنسية ... أيها الإنسان الساكن خلف عجلات القيادة الحياتية لذاتك لا تُجهد أفكارك بتحقيق مبدأ أصبح رفيق للذاكرة السابقة فأنا على دراية بما يحمله الإنسان حينما يقرر أن ينساق خلف قطار النسيان فما بالك وأنت القائد !!!
لا تعنيني الحروف المنثورة على أرصفة الأيام فــ هي ميتة حينما سقطت على الأرصفة فــ هى مُبعثرة وأنا لا أملك الرغبة في لملمتها كــ سابق العهد ...
حينما طويت الرسائل في صندوق بريدك ليس القصد منها ارسالها ولكن لتأكدي بعدم تفرغك للنظر إليها الا بعد أن تأخذ الأوراق اللون الأصفر فــ الطبع يغلب التطبع مع بعض البشر ...
أستاذي الساكن هناك على بُعد مسافات ليست بالكثيرة ولكنها في نظري أصبحت بــ فوارق زمانية لا تعتقد أنني أحمل الندم أو أحمل أي ضغينة أو أنني ألتمس أي رجاء أو طلب منك لأنني بكل احترام لك قررت أن أتنحى عن مكاني الذي أنا على يقين أنه غير موجود ... قررت هذه المرة بكل طيش أن أمزق كل شيء كل شيء فحقائبي الثقيلة لا تحتمل المزيد من الرسائل الورقية قد تركتها هناك على طاولة وسط الغابات قد يأتي عليها الخريف القادم فتتبعثر على الأرصفة وتسقط منها الحروف وتموت أو قد يلتقطها ساعى البريد ويتركها في صندوقك فى كل الأحوال ستلاقى نفس المصير ...
حقا رسائلك أصبحت لا تعنيني في شيء بقدر أنني ألتفت للتواريخ ... ليس ندم عليها بل انها من حياتي وأنا لا أحذف أي لحظة من حياتي .

أرسل ""رسائل"" إلى Digg أرسل ""رسائل"" إلى del.icio.us أرسل ""رسائل"" إلى StumbleUpon أرسل ""رسائل"" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية المبزع
    ليس ندم عليها بل انها من حياتي وأنا لا أحذف أي لحظة من حياتي .
    اسلوب سلس وكلمات رائعة واناقة احرف راقت لى
    شكرا للابداع ومزيد من التالق
    دمت بسعادة

  2. الصورة الرمزية الـولاء
    الفاضل "المبزع"

    تشرفت مدونتي بمرورك وتعليقك ...

    تقديري واحترامي .