قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

مشاهدة تغذيات RSS

المرتقي للقمة

أمنيات مؤجلة

تقييم هذا المقال
تحية طيبة لكم جميعا

عندما لا تتحقق لك امنية فانك تتأسف وتجلس وحيدا تفكر

عندما لا تحضى بشخص كنت تريده فانه ينكسر خاطرك وترى الدنيا امامك مغلقة

يغيب الانسان ويتحمل لوعة الاغتراب لكنه لا يزال يشتاق الى عواطف دافئة وقلب محب يفكر فيه ويسأل

عنه خطوة خطوة ،،

يشاركه آماله وامنياته، طموحه وغاياته ، ماضيه ومستقبله ، يسكن اليه وينال العطف والمودة

يحن المرء الى قطرات المطر الطيبة في بلاده يمشي تحتها بكل شوق ولهفة يمر على الدروب التي تزينت

باوراق الخريف الساحر من كل الالوان مثلما مر عليها ذات يوم يوم كان صغيرا ذاهبا لمدرسته يرسم

أمنياته بكل براءة ..

لكن قد تهب الرياح بغير ما يشتهي السفن و قد تكتب لنا الاقدار غير ما نريد ، وليس لنا الا ان نسلم لرب

العالمين بما قضى لنا

ونجلس في سكون المساء في برد الشتاء وصمت الكائنات نفكر فيما فات ونرسم لما هو آت

دون ان ننسى لوعة البعد والاغتراب مقدرة علينا الى ان ياتي الفرج من رب السماوات

وليس لنا الا ان نسلم لله بما قضى ونسأله حسن الختام

** وما توفيقي الا بالله**

أرسل "أمنيات مؤجلة" إلى Digg أرسل "أمنيات مؤجلة" إلى del.icio.us أرسل "أمنيات مؤجلة" إلى StumbleUpon أرسل "أمنيات مؤجلة" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الـولاء
    " يحن المرء الى قطرات المطر الطيبة في بلاده يمشي تحتها بكل شوق ولهفة يمر على الدروب التي تزينت باوراق الخريف الساحر من كل الالوان مثلما مر عليها ذات يوم .. يوم كان صغيرا ذاهبا لمدرسته يرسم أمنياته بكل براءة .. "
    وقفة احترام للوصف الدقيق منك أيها المرتق للقمة ...
    نعم ... انها اللهفة والشوق ولكن ليس العودة للطفولة الغرض ولكن الغرض هو محو الغبار من فوق المشاعر الدافئة الطيبة البريئة كى ننطلق كما كنا نعم بقامتنا الطويلة وعمرنا المحسوب بالأرقام ولا نشعر بالحياء من النظرات التى قد تتهمنا بـــ "الجنون" يكفينا أن نطلق سراح طفولتنا ونحن كبار .

  2. الصورة الرمزية 1/9/1971
    والله وجعتلى قلبى ..الله يسامحك
  3. الصورة الرمزية لارا-
    فعلا.........كم هو صعب ان نرحل عن من نحب
    كم هوصعب ان ننتظر ونحن ندرك ان انتظارنا سيطول
    كلامك موزن وقلبك مجوح وروحك مازالت تشتاق للقاء من عنه بالامس اغتربت
    اتمنى ان تجد ظالتك
  4. الصورة الرمزية المرتقي للقمة
    أشكركم لأنكم مررتم على كلماتي ذات يوم ... اعرف انكم رحلتم فاردت ان امر مرة اخرى على ما كتبت من كلمات لاني راحل من هذا الفضاء الافتراضي بعدما امضينا فيه مدة من الزمن ... والى ان تتحق الامنيات ان شاء الله ، اتمنى لكم حياة طيبة والسلام عليكم ... اخوكم المرتقي