المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نظريات اللعب



صبارة
24-06-2007, 09:18 PM
نظريات اللعب:
لقد حاول المربون البحث في منشأ اللعب وطبيعته، والسبب في تشابه ألعاب الأطفال الذين في سن معين دون اتصال بين هؤلاء الأطفال، والسبب في تعدد أنواع اللعب، كما أرادوا معرفة السبب في انكباب الأطفال عليه، وما إلي ذلك من دراسات تتعلق باللعب.

وفيما يلي عرض لأبرز نظريات اللعب، وهي:
نظرية الطاقة الفائضة (الزائدة): Surplus Energy:
وقد نادي بهذه النظرية كل من فردريك شيلر في سنة 1759م - 1805م، وهربرت سبنسر في سنة 1820م - 1903م، وتذهب هذه النظرية إلي القول بأن اللعب يكون عادة نتيجة وجود طاقة زائدة لدي الكائن الحي وليس في حاجة إليها.
إن اللعب هو تعبير عن تراكم الطاقة الفائضة، فمعدل النمو عند الأطفال عالِ، ولكنه لا يستنفذ كل ما يتولد لديهم من الطاقة فيدفعهم فائض الطاقة إلي اللعب.
إن حرمان الأطفال من الغذاء الكافي يؤدي إلي تبلدهم، ولكنه لا يوقف نموهم، فإن كان شديد الوطأة، فهو أيضًا لا يحول دون سير النمو في طريقه، ولكنه لا يتيح للأطفال فائضًا من الطاقة يجعلهم يلعبون ويمرحون.
ووفقًا لهذه النظرية فإن المشاعر الجمالية العليا ونمو الملكات الفنية ينشأ نتيجة لممارسة اللعب، وهذا كشف هام من الناحية التربوية، حيث أنه في هذه النظرية ينظر إلي اللعب علي أنه تنفيذ غير هادف للطاقة الزائدة عند الإنسان.

نظرية الغريزة ( نظرية جروس ):
تفيد هذه النظرية بأن لدى الإنسان اتجاهًا غريزيًا نحو النشاط في فترات عديدة من الحياة، فالطفل يتنفس ويضحك ويصرخ ويزحف، وينصب قامته، ويقف، ويمشي، ويرمي في فترات متعددة من عمره، هذه أمور غريزية، وتظهر طبيعته خلال مراحل نموه، ولهذا فإن اللعب ظاهرة طبيعية للنمو والتطور بلا تخطيط وبلا هدف معين كاستثمار وقت الفراغ أو الوقت الحر مثلاً، بل ويعتبر جزءًا من التكوين العام للإنسان.
نظرية الترويح: Recreation:
يؤكد جونس مونس، رائد التربية البدنية الأول في ألمانيا القيمة الترويحية للعب في كتابه ألعاب التدريب والترويح للجسم والعقل.
وتفترض هذه النظرية أن الجسم البشرى يحتاج إلي اللعب كوسيلة لاستعادة حيويته، فاللعب وسيلة لتنشيط الجسم بعد ساعات العمل الطويلة، وهو أيضًا يساعد علي استعادة الطاقة المستنفذة في العمل، وهو مصل مضاد لتوتر الأعصاب والإجهاد العقلي والقلق النفسي.

نظرية الاستجمام: Relaxation:
تشبه نظرية الترويح، حيث أن اللعب يحث الإنسان علي الخروج إلي الخلاء وممارسة أوجه نشاط قديم مثل: الصيد - السباحة - المعسكرات، ومثل هذا النشاط يكسب الإنسان راحة واستجمامًا يساعدانه علي الاستمرار في عمله بروح عالية.

نظرية الميراث (التلخيصية): Recapitulation:
وقد وضعها ج. ستاني هول في سنة 1844م - 1924م، وهي تفيد أن الماضي هو مفتاح اللعب، فلقد انتقل من جيل إلي جيل، فاللعب والألعاب جزءًا لا يتجزأ من ميراث كل إنسان.
فالمجتمع أنما يكرر الأشكال الأساسية للعب التي استخدمها القدماء، فابتهاج الأطفال باللعب وإصرارهم مثلاً علي تسلق الأشجار والتأرجح علي الأغصان يكشف عن بقايا الحياة البدائية لدي أسلافهم الأولين، وهذه النظرية كان لها تأثير فائق في تعميق الاهتمام بدراسة سلوك الأطفال في مختلف الأعمار.

لمياء الجلاهمة
25-06-2007, 09:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله

اخيت الفاضلة

اشكرك على الموضوع القيم .. فعلا ان اللعب له فوائد كثيرة التعلم من خلال اللعب .. الاستمتاع والمشاركة مع الاخرين .. صرف للطاقة

وفي كل الاحوال او النظريات لاشك انه مهم جدا

تقبلي احترامي وتقديري

اختك لمياء

صبارة
01-07-2007, 07:35 PM
شكراً لك أختي لمياء على المرور والتعقيب

شموع لاتنطفئ
12-07-2007, 06:21 PM
اشكرك اختي على طرجك لهذه النظريات ..

محمد العنزي
18-10-2007, 07:34 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

شكرا لك اختي الكريمه على الموضوع الطيب واظيف على ما ذكرتي ما يلي :

ان اللعب من اشهر و اروج انواع الترويح الذي يرتبط ارتباط كبير ومهم بالحياه اليوميه , تخيلو لو ان اليوم كله عمل أو فراغ دون القيام بأي شيء
هل سيستمر العامل بالعطاء الجيد طوال اليوم دون الترويح عن نفسه لفتره ولو قصيره فالترويح يعمل عمل الشاحن الكهربائي فهو يعيد الطاقه والحيويه للفرد
العامل كما انه يزيد الفد صاحب الفراغ الطويل شيء من الاثاره والسرور مما يساعده على استثمار وقته في علاقات اجتماعيه كلعب مع جماعه ما او تنشيط الجهاز الدوري أو ادخال السرور الى النفس والفوائد الكثيره والمتنوعه ,

وهناك فرق بين الترويح والرياضه مع انهما متشابهان ومرتبطان الى حد كبير
فالترويح هو النشاط الذي يمارسه الفرد في وقت فراغه ويكون الفرد حر في اختيار مكان اللعب زملاء اللعب طريقه اللعب ويتسم اللعب بالترويح ببساطه القوانين
أما الرياضة هو نشاط يمارسه الفرد بوقت معين ويحدد له الفرت وقت من جدوله اليومي , ويكون الرياضي مقيد للتمرين بمكان معين كملعب كره القدم أو حو السباحه أو حلبه الملاكمه ....
ويكون رفاق التدريب من من اختارو ان يمارسو هذه الرياضه ليس من يختارهم الرياضي نفسه , كما يتسم بالقوانين الدقيقه والصارمه
وهناك فروق اخرى لكن ما ذكر للتنويه

كما ان للترويح فوائد عديده تعود على الفرد والمجتمع بالفائده

أتمنى الفائده للجميع

صبارة
18-10-2007, 05:31 PM
شكراً لمروركما

محمد العنزي

شموع لا تنطفئ

محمد حسين العنزي
20-10-2007, 12:56 AM
شكرا لكم اختنا صبارة على ماذكرتي من نظريات اللعب لما لها من أهمية عظمى للآباء والمربين.. وهي بحث من بحوث مادة سيكولوحية اللعب لدى الأطفال..

ولا أخفيكم لست ممن يعلق كثيرا على مواضيع المنتدى لكني أستفيد وأتأمل فيها..
لكن موضوعك هذا له شجون عندي فقد أجريت فيه ـ أيام الجامعة ـ بحثا لحبي لهذه المادة وقناعتي التامة بأهمية اللعب الكبيرة للأطفال.

النظريات مفيدة من ناحية العموم لكن اسمحي لي بنقد بناء لبعضها وخصوصا نظريتي التخليصية وفائض الطاقة..

أما التخليصية:
فانتقادي الشديد لها أنها تميل إلى تشبيه الإنسان ( الطفل ) بالحيوانات وتذكر ان الاختلاف بينهما فقط في شكل اللعب..
ثم تذكر هذه النظرية أن الانسان يمر باربعة ادوار : 1.السمكية : أي ان الانسان يميل لاسلوب السباحة. 2.القردية: أي يميل للقفز ( ينطط) 3 الانسانية .
وهذه المراحل ـ إن سلمنا بها ـ تناسب المجتمعات البدائية ولا تناسب مجتماعتنا المتحضرة.

أما نظرية الطاقة :
فحسب ما تابعت في مختبرات علم النفس وبحوثه تبين أنها تفتقر إلى المصداقية والصحة العلمية..

ولعلي أختم مداخلتي بطرفة :
حيث أني قديما لما قرأت هذه النظرية وفهمتها ضحكت كثيرا كثيرا لقربها من مثل يتداوله أجدادنا وهي أن : الحمار ـ اعزكم الله ـ إذا شبع يقوم يرفس!
وهي تماما مقصد سبنسر..

أذكر ذلك وانا احترم هذه النظريات وواضعيها .. لكني اردت فقط ذكر رأيي في ذلك ..

أكرر شكري

وسيع البال