المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التشجيع ارياضي من واقع دورة الخليج العربي لكرة القدم



اسماعيل مفرح
26-01-2007, 02:17 AM
الشعار الرياضي المعروف " تواضع عند الفوز وابتسم عند الهزيمة " هو شعار جميل لكل رياضي حيث يخلق المحبة ويزرع الود بين المتنافسين ويبقي ا لصفاء سواء كان قبل او اثناء اوبعد المنافسة الرياضية ... الود هو الود والمنافسة هي المنافسة اما معادلة التواضع والابتسامة فهما الباقيتان كشعار وواقع يجب ان يسود وهذا ماينبغي ن يكون .

في هذه الايام تدور رحى منافسات دورةكأس الخليج العربي لكرة القدم الثامنة عشرة لكرة القدم ومعها بعض الالعاب المصاحبة ..وقد لمست من متابعتي لفاعليات هذه الدورة منذ بدأت في مملكة البحرين منذ اكثر من ثلاثين عاما باتسامها بالمشاحنات بين الجماهير الرياضية والرغبة في الفوز حتى وان لم يكن مشروعا وتتوزع الاتهامات على التحكيم تارة وعلى المدربين تارة وعلى اللاعبين تارة اخرى فلا يوجد هناك سعة البال وتقبل النتائج وقد تحصل بعض المشاجرات الكلامية والاشتباكات بالايدي مصحوبا بكثير من المرج والهرج .. اضف ان هذه الدورة انتشرت فيها كثير من التقليعات الغريبة بين المشجعين والمشجعات كطلاء الوجه بالوان اعلام البلدان المتنافسة ولبس الملابس الغريبة غير المألوفة ....وازدياد عدد النساء المشجعات بكثرة غير مألوفة من قبل في الملاعب ويتسمن بحماسهن الزائد عن الحد وممارسة الرقص وترديد الاهازيج والزغاريد في المدرجات ...

أخوتي \ اخواتي الاكارم ..ما المسه في هذه المنافسة الرياضية ....هل هو نتاج لعصر العولمة الذي نعيش احداثه ونتفاعل مع متغيراته ؟؟؟...هل هو نتاج للتغيير بكل مافيه ومايحتاجه من مواجهة في اساليب حياتنا ....في نظمنا التربوية وتركيبتنا الاجتماعية ؟؟؟
السؤال الأخير .....هل لهذه السلوكات خلفيات فكرية ومعطيات سياسية .. او افرازات اجتماعية ....ام انها فورة عاطفية مؤقته وتزول بزوال المؤثرات ....وتعيد لنا الزمن الجميل الذي نرفع فيه ذلك الشعار الرياضي الجميل ؟؟؟؟ اترك لكم ايها الاعزاء والعزيزات الاجابة ولكم مني اطيب التحيات واحلى الاماني.

صلاح يوسف
28-01-2007, 01:11 PM
أخوتي \ اخواتي الاكارم ..ما المسه في هذه المنافسة الرياضية ....هل هو نتاج لعصر العولمة الذي نعيش احداثه ونتفاعل مع متغيراته ؟؟؟...هل هو نتاج للتغيير بكل مافيه ومايحتاجه من مواجهة في اساليب حياتنا ....في نظمنا التربوية وتركيبتنا الاجتماعية ؟؟؟

حياك الله أخى إسماعيل مفرح..
نعم هذا نتاج عصر العولمة ...
أعتقد أن أي إنسان سوي سيمر في فكره هذا التساؤل الى أين سيوصلنا هذا التغيير ؟
عن نفسي أتوقع أن هذا الفلتان عامل إحباط لدى الكثيرين منا وهو يرى هذه الهجمة على الاخلاق والعادات والتقاليد حتى صرنا نرى بعض فتياتنا فى المدراجات مع الشباب بكامل زينتهم فى تحدى لمشاعر الكثيرين من المحافظين منا ...
وما يسليني أمام هذا الطوفان الهادر من الثورة على القيم والمبادئ أية فى كتاب الله " وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين "
لذلك فقدر الله فى هذه الارض أن يكون الشر هو الغالب والفساد هو المنتشر وإن إستتر خوفاً من حاكم أو نظام ...



السؤال الأخير .....هل لهذه السلوكات خلفيات فكرية ومعطيات سياسية .. او افرازات اجتماعية ....ام انها فورة عاطفية مؤقته وتزول بزوال المؤثرات ....وتعيد لنا الزمن الجميل الذي نرفع فيه ذلك الشعار الرياضي الجميل ؟؟؟؟ اترك لكم ايها الاعزاء والعزيزات الاجابة ولكم مني اطيب التحيات واحلى الاماني.

نعم لها خلفيات من الامراض المنتشره فى مجتمعاتنا فوجدت متنفس لها من خلال هذه المهرجانات وغيرها من الاحتفالات الاخرى ...

شكراً لك أخى أسماعيل مفرح على هذا الطرح ...

اسماعيل مفرح
29-01-2007, 10:44 AM
شكرا للأخ الكريم الاستاذ صلاح يوسف وفقه الله ....نعم أخي نحن نمرّبطوفان العولمه وما يصطحبه من رياح التغيير التي لم نستعدّ لها الاستعداد الكافي فحصل ما حصل ونتوقع المزيد ...اخي الكريم يحضرني ماكتبه المفكر العربي الاسلامي مالك بن نبي رحمه الله عن ايجاد زي اسلامي يراعي الجوانب الشرعية للمرأة ويتواكب مع مستحدثات العصر وحتى لانصدم يوما بمناظر أزياءرايناها في مدرجات الملاعب تكشف المستور بما تتضمنه من مؤشرات ضياع الهوية ....ما العمل أ نستسلم لهذا المد العولمي الخطير ....ام نتحرك ...ولماذا لا نتحرك من هذه اللحظة ؟؟؟؟ ......شاكرا لك هذه المشاركة ولك طيب التحية.

احمد منصور السنتلي
29-01-2007, 12:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية اود ان اشكر الاستاذ الفاضل اسماعيل على طرح هذا الموضوع الحيوي، فمن خلال خبرتي واختصاصي في هذا المجال اود ان اطرح وجهة نظري الشخصية لهذه القضية:
اولا يجب ان نعترف بأن هناك خلل او مشكلة متأصلة وليست في الحقيقة ظاهرة جديدة او عابرة وما بطولة الخليج لكرة القدم الا عينة تعكس واقعنا الخليجي والذي ارى كمواطن خليجي بأنه لازال بدون معالم اوابعاد واضحة ذات استراتيجيات عسكرية واقتصادية موحدة نستطيع كمواطنين نعٌول عليها.
يبدو اني شطحت قليلا عن صلب الموضوع! ولكن عودة الى بطولة الخليج لكرة القدم:
اتفق جدا مع استاذنا الفاضل كاتب المقال بأستخدام كلمة "رحى" للتعبير عن منافسات بطولة الخليج القائمة حاليا لأنها فعلا اشبه ماتكون برحى المعركة، كما اجيب عن التساؤل الذي يطرحة الكاتب قائلا: نعم هذه السلوكيات ذات ابعاد ثقافية وسياسية واجتماعية وليست عابرة تزول بزوال الحدث. لعل الكثير منا يعلم المباديء المعلنه والمتفق عليها والتي من اجلها اقيمت بطولات الخليج منذ تأسيسها كالتآخي والتآلف والتعاون بين ابناء دول الخليج العربي ولكن مايحدث على ارض الواقع عكس ذلك تماما جملة وتفصيلا، وقبل ان اسهب في عرض وتحليل اسباب هذه المشكلة، اود ان اتطرق لبعض الحقائق في منافسات كرة القدم:
التنافس غريزة حقيقية خلقت مع الانسان مدعاها حب النصر والظفر (اقتتال قابيل وهابيل على سبيل المثال) ولكنها تتفاوت في الغاية والكم والكيف والاتجاه، ولعبة كرة القدم لعبة جماعية تعتمد في مهاراتها على الاحتكاك الجسدي المباشر مع الخصم مما اعطاها طابع الاثارة والندية والتشويق (لما لا وهي اللعبة الاولى في العالم)، وحتى على مستوى ممارسة كرة القدم بهدف المتعة (بين مجموعة من الزملاء مثلا) فهي في الحقيقة لاتخلُ من المنافسة، لذا عنصر المنافسة احد العناصر او الدوافع الاساسية لممارسة كرة القدم والذي بدونه تفقد كرة القدم ليس فقط بريقها ومتعتها بل تفقد اصولها برمتها. ومع ادراكي للتقارب في المستويات المهارية للمنتخبات الخليجية وما يعني هذا من احتدام شدة المنافسة وما يشكلة من عبء نفسي وبدني على اللاعبين يجب ان لايتعدى الحدود التي من اجلها اقيمت بطولات الخليج، ليس كما نرى ونسمع من تراشق بالألفاظ وتشابك بالأيدي ومهاترات صحفية وحقد وضغينه بين رؤساء واعضاء ولاعبين وجماهير دول الخليج العربي.
لذا ارى ان الاسباب التي ادت الى تدني السلوك الخليجي في بطولات الخليج العربي تكمن في هذه المحاور التالية:
اولا - الثقافة:
نحن في دول الخليج نعيش ازمة ثقافية (تربوية) لها امتدادات محلية واقليمية وعالمية، وهذة قضية شائكة تتعدد اسبابها بحيث تتجاذب حين وتتنافر احيانا كثيرة ومن الصعب حصرها في هذا المقال، ولكن يمكننا قياس نتاجها من خلال سلوك بعض افرادها وخاصة الشباب منهم والذي يغلب علية ضيق الأفق وسرعة الانفعال وسرعة التأثر والمزاجية والأندفاع والحماس الزائد والافتقار الى حسن المعاملة مع اللغير وعدم تقبل الافراد المخالفين لأرائهم، والأشد والادهى من ذلك هو الانجراف العاطفي وعدم تغليب العقل والحكمة . ففي هذا السياق لعب رؤساء الاتحادات الرياضية والاعلام الرياضي في بطولات الخليج في تشكيل وتوجية اتجاهات اللاعبين والجماهير نحو فرق وجماهير المنتخبات المشاركة بحيث خلق جو من التنافر والفرقة بين ابناء الخليج العربي.
ثانيا – مسئولين الأتحادات الخليجية الرياضية:
للأسف اسيء استخدام البطولة من قبل المسئولين في الاتحادات الخليجية بحيث اصبحت البطولة كرقعة الشطرنج التي يتقارع عليها المسئولين في الاتحادات لاثبات ذاتهم على حساب توتر العلاقات الشبابية بين ابناء الخليج. لذا يقع على المسئولين في الاتحادات الخليجية اللوم الاكبر على ماوصل به الوضع الاخلاقي المتدني في بطولة الخليج وذلك من خلال التصريحات والتلميحات المباشرة او بمباركة منهم والتي تسبق ايام البطولة وخلال البطولة ايضا سواء لأغراض شخصية او بهدف تقليل وارباك واحيانا تحقير الخصم متناسين الاثر السلبي لذلك في التعبئة اوالشحن النفسي الزائد على اللاعبين وانعكاس اثره على الجماهير المتحمسة بحيث اصبح ينظر للفريق الخصم وجماهيره كأعداء لا فريق منافس.
ثالثا – الإعلام:
مع الانفتاح الاعلامي على المنطقة بجميع صنوفه الغث والسمين وانتشار الاعلام الهابط وخاصة الممول خليجيا، فلا عجب ان يهبط الذوق العام بين ابناء الخليج. كذالك مع ازدياد الحرية الصحافية ادى الى بروز بعض الصحافيين او الاعلاميين الذين لايملكون الحس الحرفي والحدس الصحفي والذين يقتاتون على الفضيحة او يفتعلونها كسبق صحفي او للسبب مادي، كما نرى احيانا في تحليل المباريات واللقاءات التلفزيونية والصحفية التي تحمل بعض الاهداف المغرضة والالفاظ النابية لتزيد وتشعل من فتيل الخلافات بين ابناء المنطقة.
رابعا – الدوافع والحوافز:
ان وجود الدوافع التنافسية الشريفة والحوافز المادية والمعنوية المتزنة امر مطلوب وضروري في تطوير ورقي اداء اللاعبين، ولكن ان تتجاوز الحوافز المالية خاصة منها حدود المعقول فهذا ينم عن خلل بهدف الحصول على الفوز بأي ثمن حتى ولو كان على حساب صحة اللاعب النفسية والجسدية.

لعل البعض يرى اني كنت مثاليا في طرحي ولست واقعيا، فلا اخفيكم احيانا احس اني لم اكن واقعيا بل حالما.

صلاح يوسف
29-01-2007, 01:58 PM
اضف ان هذه الدورة انتشرت فيها كثير من التقليعات الغريبة بين المشجعين والمشجعات كطلاء الوجه بالوان اعلام البلدان المتنافسة ولبس الملابس الغريبة غير المألوفة ....وازدياد عدد النساء المشجعات بكثرة غير مألوفة من قبل في الملاعب ويتسمن بحماسهن الزائد عن الحد وممارسة الرقص وترديد الاهازيج والزغاريد في المدرجات ...

لعل هذه الظاهرة زادت مع الاهتمام الاعلامي بها فصار الكل يبتكر ليتميز ...

كما أن هذه الظاهرة لا تقتصر على الرياضة بل تتعداها فى كثير من الفاعليات ...

حتى العبادات طالتها هذه الظاهرة " أقصد ظاهرة التميز " وصلاة التراويح فى المساجد خير شاهد فصار رواد المساجد يتفننو ليبتكروا طرق لجذب المصلين الى مساجدهم وهذا شي حسن ... والحمد لله صلاة القيام والتى لم يعرفها الكثير سابقاً صار الناس يتسابقون عليها بفضل الاهتمام الاعلامي وما نشاهده فى التلفزيون وما ينقل إلينا منه سوى فى الحرم المكي أو المدني أو صلاة القيام في قناة العفاسي أو صلاة القيام فى قناة الشارقة كل ذلك خلق جمهور لهذه العبادة ولربما زاد على جمهور الكره ..

كذلك ما نعيشه هذه الايام وخصوصاً فى الخليج العربي مما يسمى بالعزاء وما يصاحبها من تهييج لعواطف العامة لحادثة إستشهاد الحسن وأهل بيته رضي الله عنهم ... فلو قدر لك أن تزور هذه الاماكن لرأيت العجاب من تفنن أصحابها ليميزوا أنفسهم وكيف هم يسروا فى الشوارع حشود يضربون صدورهم وظهورهم بالحديد والدماء تسيل منهم ... وهذا العمل له جمهوره والذى ينتظره سنوياً ...

إذاً الامر متعلق بالجانب الاعلامي فقط وإما ما في القلوب فالله أعلم به وأعتقد أن أول هزه تصيب الناس ستخلوا الصفوف وسيتفرغ الكل لنفسه الا من كان صادقاُ وقوياً فى إيمانه ...

اسماعيل مفرح
30-01-2007, 11:44 AM
أخي الكريم ألمستشار النفسي الرياضي / احمد السنتلي حفظه الله

كلي شكر وتقدير لشخصكم الفاضل على ما أبديتم من رؤى وافكار نيرة ... مفيدة تنير لنا الطريق لما طرح عما يدور في الساحة الخليجية من منافسات رياضية ومنها ما يدور حاليا في الدورة الثامنة عشرة لبطولة كأس الخليج المقامة في دولة الأمارات العربية المتحدة وما يصاحبها من شحن نفسي واثارة مبالغ فيها ....واوافقك الرأي على أن مايدور فيها تعود الى الفلسفة الشخصية للاتحادات الرياضية والقائمين عليها وما تقوم به الآلة الاعلامية لكل دولة من دول الخليج وتعصبها للدولة التي تنتمي اليها بغض النظر عن الاهداف بعيدة المدى للشعب الخليجي الواحد ...والوطن الخليجي الواحد دون فرقة اوشتات ...ما نريده هو تخفيف حدة اللغة الاعلامية المستخدمة ودراسة وضع من يخرج عن الخط المألوف والتركيز على الهدف الأسمى للرياضة وهو التنافس الشريف ...بعيدا عن حسابات الفوز والخسارة ومراجعة الوضع برمته من خلال الجهات الخليجية المسؤولة ...ولي عودة للموضوع ....والله الموفق.

اسماعيل مفرح
30-01-2007, 01:27 PM
أخي الكريم الاستاذ / صلاح يوسف سلمه الله

لك أخي كل التقدير والاحترام على ما عرضت من مرئيات جميلة تمثل عين الواقع حول مايحدث في مناسباتنا الرياضية ومنها الدورة الرياضية الحالية حيث ان التضخيم الاعلامي له دور فيما يحدث من تجاوزات للجمهور الرياضي ...وفي تقديري انه يحتاج الى ان يكون اعلاما واقعيا ...منضبطا ..وان يتجنب الا ثارة المصطنعة ...وأن يسعى الى تحقيق أهداف دينية و تربوية واجتماعية ... وان يكون لديه القدرة على مجابهة الغزو الفضائي غير المنضبط ..واقترح ان يسير الاعلام العربي عموما في ضوء استراتيجية اعلامية عربية موحدة لافي المجال الرياضي وحسب وانما في جميع المجالات سواء كانت سياسية او ثقافية اوعسكرية او اجتماعية .. وان تلتزم بذلك المؤسسات والهيئات العربية الاقليمية الأخرى كدول مجلس التعاون وان تكون قراراتها نابعة من تلك الاستراتيجيات المتفق عليها.....شكرا مجددا ....ولى عودة للموضوع مرة اخرى...مع تقبل طيب التحية.