المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرياضة والذكاء.. وعلاقة قوية أيضا!!



mazen fahad
30-04-2006, 04:15 PM
ينصح خبراء الصحة الألمان التلاميذ والطلبة بممارسة شيء من رياضة كرة السلة قبل الذهاب إلى حصة الرياضيات لأن الرياضة والحركة عموما ستعين الدماغ على حل المعضلات الرياضية.

وتثبت نتائج الدراسات الحديثة التي أجريت أن ممارسة الرياضة تقوي الذاكرة وتوسع الذهن والذكاء وتزيد أساسا عدد الخلايا في الهيبوكامبوس. وتنطبق هذه النتائج على الشباب وكبار السن، الأمر الذي يدعو العلماء لتشجيع الجميع على ممارسة الرياضة.
ويبدو أن فائدة الرياضة تعود بالنفع أيضا على كبار السن أيضا حيث أثبتت الدراسات الطبية أن السيدات اللواتي يواظبن على المشي بشكل منتظم ، يصبحن اقل عرضة للإصابة بالاضطرابات العقلية وحالات ضعف الذاكرة في السن المتقدمة، ولقد بينت الدراسة أن المشي يقلل من احتمالية الإصابة بضعف الذاكرة والإدراك بنسبة 13% عند التقدم بالعمر.

وقد لاحظ الباحثون الذين تابعوا التطورات في القدرات الذهنية والذاكرة لخمسة آلاف امرأة ممن تجاوزن الخامسة والستين أن الانخفاض في القدرات الذهنية المرتبطة بالشيخوخة للسيدات اللواتي يتبعن نظاما للمشي كانت أقل منها للسيدات اللواتي لم يتبعن أي نظام رياضي.

وتشير الدراسة إلى أنه من غير الضروري ممارسة رياضة متعبة كالجري، ولكن يكفي أن تكون الرياضة معتدلة كالمشي، وأنها قد تكون كافية لحمايتنا وتأخير أعراض ضعف الذاكرة أو الإدراك المصاحب للتقدم بالعمر.

ومن فوائد المشي كما أكدت بعض الدراسات الطبية الحديثة وذلك لمدة20 دقيقة لمدة ثلاثة أيام أسبوعيا تعد أفضل وسيلة لتقليل نسبة الكوليسترول في الدم، وضبط الدورة الدموية.

كما يساعد المشي على تقليل نسبة الإصابة بأمراض القلب والتخلص من مشاعر القلق والإحباط، وتجنب الإصابة بالانزلاق الغضروفي.

وتوصى منظمة الصحة العالمية بتحقيق أقصى فائدة ممكنة من هذه الرياضة الممتعة من خلال تناول المياه قبل وبعد أو أثناء المشي عند الشعور بالظمأ وتجنب ممارسة رياضة المشي قبل مضي 45 دقيقة من تناول أية وجبة سواء في الصباح أو المساء.

وبالإضافة لهذا يقر الكثيرون أن ممارسة التمارين الرياضية تخفف من الشدة النفسية وتساعد على التخلص من الاكتئاب.

الشدة والاكتئاب المزمنان قد يزيدان الاستعداد لأمراض القلب ومشاكل صحية أخرى.
وأثبتت الدراسات أن 30 دقيقه يوميا من الرياضة متوسطة الصعوبة كالمشي، لها الكثير من الفوائد الصحية التي أهمها:

1-تقلل احتمالية الإصابة في الجهاز الدوراني ( القلب والأوعية الدموية ).
2- تقلل ضغط الدم.
3- تقلل مستوى الكوليسترول في الدم.
4- تقلل احتمالية الإصابة بمرض ترقق العظام .
5-تحسن تنظيم السكر في الدم حتى لدى المصابين بمرض السكري.
6- تقلل مستوى الإجهاد العصبي.

وتشير الدراسات أن هذه الفوائد يجنيها الشخص، بشكل تراكمي خلال اليوم حتى لو لم تتم الممارسة في جلسة واحدة متواصلة، ولهذا فإن استخدامك الدرج بدلا من المصعد، والمشي للمسافات القريبة بدلا من ركوب السيارة تعتبر عادات حميدة عليك اكتسابها، لأنها تحتسب من النصف ساعة التي قد تبعد عنك الكثير من الأوضاع المرضية المقيدة مستقبلا، أو على الأقل قد تقلل من احتمالية حدوثها .

ويوافق معظم الأطباء أن التمارين الرياضية صحية للقلب، وكذلك فهي صحية أيضا لبقية الجسم. ووجدت دراسات مختلفة أن الأشخاص النشيطين بدنيا بشكل منتظم يميلون إلى العيش سنين أطول، ويتعرضون لإصابات مرضية قلبية أقل من أولئك الأفراد الخاملين بدنيا.

وحديثا، أعلن بعض الباحثين أن الخمول البدني قد يشكل خطرا على القلب لا يقل عن خطر التدخين، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكولسترول في الدم. وتساعد التمارين الرياضية على السيطرة على عوامل متعددة تضع القلب موضع مخاطرة منها:

البدانة:

فالتمارين الرياضية تحرق سعرات حرارية وتعمل يدا بيد مع التغييرات الغذائية لتسيطر على الوزن، بالإضافة إلى ذلك فإن العديد من الأشخاص يقرون بأن الرياضة تنقص من شهيتهم للطعام، وبعض النتائج تظهر أن ممارسة الرياضة بانتظام تساعد على حرق السعرات الحرارية بمستوى مرتفع حتى أثناء فترات الراحة.

ارتفاع ضغط الدم:

ينصح الأطباء عادة بالرياضة المنتظمة إلى جانب إنقاص الوزن، والحد من الصوديوم (الملح)، وكذلك الأدوية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم.

في حالات ارتفاع ضغط الدم الخفيفة، تساعد الرياضة المنتظمة، وتغيير الأسلوب الغذائي على خفض الضغط أو التخلص من الحاجة للأدوية.

(إن تغيير أية جرعات دوائية يجب أن يترك لحكم الطبيب).

السكري:

تساعد التمارين الرياضية على نقل الغلوكوز (السكر) من الدم إلى الأعضاء التي تحتاجه، مما يؤدي إلى إنقاص مستوى سكر الدم، وبالتالي تتناقص الحاجة إلى الأنسولين وأدوية السكري الأخرى.

كذلك فإن الرياضة تساعد الجسم على استخدام الأنسولين بفعالية أكبر، وهذه ميزة كبيرة للأفراد المصابين بالسكري (نوع II).

يعتقد الكثير من الأطباء أن السيطرة على، وتحسين نسب سكر الدم قد ينقص حجم خطورة أمراض القلب التي يواجهها الأفراد المصابون بداء السكري.

ارتفاع شحوم الدم:

وجدت بعض الدراسات أن الرياضة القوية المطولة تستطيع أن تزيد نسبة HDL (الكولسترول الجيد) إلى LDL (الكولسترول السيئ) في الدم.

ويبدو أن نسب HDL حين تكون مرتفعة بالنسبة إلى LDL فهذا ينقص من مخاطر أمراض القلب والأوعية.

muslim-112
08-05-2006, 04:02 PM
:)
assalamu alaykum

i wont to say this topic is very well
tanks
wassalamu alaykum

muslim-112
08-05-2006, 04:07 PM
:)
assalamu alaykum

i wont to say this topic is very well
tanks
wassalamu alaykum

نغم الصباح
11-07-2006, 11:45 PM
السلام عليكم الموضوع رائع بارك الله فيك

و أنا بالفعل أشعر بتحسن نفسى و صحى عند ممارسة الرياضة و لكن كنت لا أعلم بأن هذه حقيقة علمية

لمياء الجلاهمة
21-07-2006, 01:05 PM
الان مازن .. معلومات قيمة شكرا لك

واحب ان اضيف من قراءاتي ايضا



«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»رغم أننا كثيراً ما نهملها، ونضعها خارج إطار عاداتنا وممارساتنا اليومية، إلا أن الرياضة تعتبر من العناصر الأساسية في جميع مراحل حياة الإنسان.


إذ أنها مهمة لكل الفئات فهي مفيدة للشباب والفتيات والحوامل والمرضعات والشيوخ والكهول وكذلك المعوقين.
وللرياضة فوائد كثيرة منها : الحفاظ على الوزن والوقاية من السمنة والوقاية من الإصابة بالسكري، وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وتقوية عضلات الجسم والتخفيف من مشاكل أمراض المفاصل والروماتيزم وهشاشة العظام.
كما أن ممارسة الرياضة تحسن الحالة النفسية والمعنوية، حيث أنها تساعد على التخفيف من القلق والاكتئاب والمشاكل النفسية المشاكل النفسية بإحراق الدهون المختزنة بالجسم، من هنا نجد أن الرياضة تعتبر ضمن أساسيات الوقاية من الكثير من الأمراض المزمنة.


وينصح الأطباء في مرحلة الطفولة المبكرة بتدريب الجهاز العصبي لدى الطفل، وذلك بممارسة مجموعة من الرياضات كالتسلق، والوثب والحركات التي تتطلب الرشاقة والتوازن وحركات تكوّر وضع الجسم.


أما في مرحلة النمو فينبغي التركيز على لياقة الجهاز الدوري والتنفسي بداية، وكذلك أنشطة التحمل مثل الجري، والسباحة ... ومع نهاية مرحلة النمو وبداية مرحلة البلوغ لا بد من التركيز على القوى العضلية وأنشطة التحمل العالية.
ويؤكد الأطباء على ممارسة الرياضة بجميع أنواعها في الخلاء حيث الهواء النقي من أكبر الأسباب في تكوين العظام والعضلات تكوينًا صحيحًا، كما ثبت أن السباحة والتجديف هي أحسن أنواع الرياضة، وأن اللعب بالسيف يكسب الإنسان التيقظ وسرعة الحركة في ضبط وإحكام واتزان".وأنشطة التحمل العالية.


وللرياضة فوائد أخرى هامة كإصلاح عيوب الجسم؛ إذ تكسب الجسم المرونة أي قدرة المفاصل على الحركة، كما أن المرونة علامة من علامات جمال الجسم وصحته ورشاقته وشبابه، وتصلح قوام الجسم من عيوب كاستدارة الظهر، أو تجويفه، أو انحناء العمود الفقري.


كماتكسب الجسم الرشاقة أي القدرة على ضبط الجسم أو القدرة على استثارة عضلات معينة بسرعة ودرجة ووقت معين.
وتزيد التمرينات الرياضية من قوة الجسم والقدرة على التحمل، وتزيد التمرينات الرياضية من سرعة الجسم.
بعض الناس تعلل عمد التزامها بممارسة الرياضة لعدم وجود أجهزة رياضية في منزلها أو عدم انضمامها لنداي رياضي ولكن في الحقيقة ليس بالضرورة أن تكون هناك أجهزة لممارسة الرياضة أو أماكن معينة بل يمكن ممارسة أنواع كثيرة من الرياضة دون الحاجة إلى أجهزة او أماكن خاصة مثل : طلوع السلم عدة مرات والجري في المكان والسباحة ونط الحبل والمشي بسرعة وركوب الدراجة.


ويبين الأطباء أن فوائد الرياضة تبدأ في الظهور بعد 6 أسابيع من بدايتها، وتكتمل بعد 6 شهور ويجب الانتظام في ممارسة الرياضة بحيث تكون ثلاث مرات أسبوعيا وبانتظام، واقل من ذلك ليس له فائدة ويمكن أن تكون أكثر من ذلك أو بصفة يومية على أن تكون من 20 ـ 30 دقيقة، وان لا تقل عن ذلك وشرب كمية من الماء لمنع حدوث الجفاف.


الرياضة تساعد في الوقاية من عته الشيخوخة

بينت دراسة جديدة أن التمرينات الرياضية الروتينية حتى لو كانت المشي لمدة 15 دقيقة ثلاث مرات اسبوعيا يمكن أن تساعد في الوقاية من عته الشيخوخة والمشاكل المرتبطة به لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن /65/ عاما.
وبين رئيس فريق البحث اريك لارسن وهو مسؤول بمركز للدراسات الصحية في سياتل أن التمرينات الرياضية قد تساعد كبار السن عن طريق تحسين وظائف المخ بزيادة تدفق الدم إلى مناطق في المخ تستخدم للذاكرة.

وأوضح لارسن أن أبحاثا أجريت في وقت سابق أظهرت أن ضعف تدفق الدم يمكن أن يسبب تلفا في هذه المناطق بالمخ لذلك فان إحدى النظريات هي أن التمرينات الرياضية قد تمنع التلف بل وتساعد على إصلاح هذه المناطق عن طريق زيادة تدفق الدم.
وأضاف لارسن انه حتى أولئك المسنين الذين يبذلون اقل القليل من المجهود الخفيف مثل المشي لمدة 15 دقيقة ثلاث مرات أسبوعيا يبدو أنهم يحققون استفادة لذا ينصح كبار السن بالتمرينات الرياضية التي تبطئ سرعة حدوث مشاكل التفكير المصاحبة للتقدم في العمر.

ووصفت الدراسة التي أجريت على مدى ست سنوات وشملت 1740 شخصا يبلغ عمرهم 65 عاما أو أكثر والتي نشرت في دورية حوليات الطب الباطني بأنها أكثر دراسة قاطعة إلى الآن بشأن العلاقة بين التمرينات الرياضية وعته الشيخوخة.
وتوصلت الدراسة الى أن أولئك الذين يمارسون التمرينات الرياضية ثلاث مرات أو أكثر اسبوعيا ينخفض لديهم بنسبة تصل إلى 40 في المئة احتمال الإصابة بعته الشيخوخة مقارنة بالذين يمارسونها بمعدل اقل.«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»