المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دموع أغلى البشر ( فاهل من كبرياء)؟



ابن أحـمـد
03-01-2002, 05:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اخواني الاعزاء جميعا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ارجوا بان موضوعي هذا ينال اهتمام الجميع وذالك الكثرة الوقوع فيه وذالك بعزة النفس وغير النفس اليكم الموضوع وهناك سؤال فاهل تكرمتم بطرح ارائكم والله يوفقك ويسعدكم ويعطيكم الف عافيـه

سئلت عن البكاء فأجبت:

أنصحك بالبكاء.. فقد يخفف ذلك عنك.. وأن تدع كبريائك جانبا هذه المرة.. ودعني أخبرك بعض المواقف التي بكى فيها حبيبنا المصطفى أمام الصحابة الكرام دون أن يمنعه كبريائه من ذلك.

بعد غزوة أحد نزل الرسول عليه الصلاة والسلام إلى ساحة المعركة وبدأ يتفقد الشهداء من المسلمين فوجد عمه أسد الله حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه قتيلا وانفه وأذناه مقطوعتان وبطنه مبقور وكبده منزوعة وقد مضغت مضغة ثم رميت على جسمه فبكى الرسول صلى الله عليه وسلم ومن شدة بكاءه بكى معه الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين.

وإليك موقفا آخر أخي العزيز:

كان الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه مع الصحابة الكرام عائدين من إحدى الغزوات وفي الطريق توقف الرسول الكريم عند قبر قديم منفرد في الصحراء ليس حوله شيء فجلس الرسول الكريم ثم بكى بكاء شديدا وعندما رجع للصحابة سأله: عمر بن الخطاب عن سبب بكاءه الشديد عند هذا القبر فأجابه الرسول الكريم: هذا قبر أمي فاستأذنت الله أن أزورها فأذن لي فاستأذنته أن أستغفر لها فلم يأذن لي.

كما تعلم أخي الكريم آمنة أم النبي صلى الله عليه وسلم لم تكن على الإسلام فقد ماتت قبل البعثة ولا يجوز الاستغفار لغير المسلمين.. فغلبت الرسول الكريم عاطفة الابن لأمه فبكى ذلك البكاء الشديد.

أختم هذه الموضوع بموقف ثالث بكى فيه رسولنا الكريم وهو عندما وقع أبو العاصي أسيرا في أيدي المسلمين بعد إحدى الغزوات ((وكان على الشرك آن ذاك)) وكان زوجا لزينب رضي الله عنها ابنة الرسول الكريم وكان الزواج من المشركين لم يحرم بعد فجاءت زينب لتفدي أبو العاصي ولم يكن معها مالا فأتت بقلادة ورثتها من أمها خديجة رضوان الله عليها فعندما رأى الرسول هذه القلادة تذكر خديجة الزوجة الصالحة المخلصة الوفية فبكى في هذا الموقف.







السؤال : [/COLOR]

بعد هذه المواقف الثلاث التي بكى فيها أعز البشر أما زلت مصرا على المحافظة على كبريائك بعدم البكاء؟؟





وهذا وتقبلوا فائق احترامي


أخوكم


محمد

أ.د. امل
05-01-2002, 06:15 PM
ولكن هناك من يبالغ بالبكاء

مما يؤدي بالتالي إلى الاصابة بالكآبة

وعندما تقول له لا تبكي يجيب بان الرسول( ص ) كان يكثر البكاء

نعم إن الرسول ( ص ) بكى ولكن لم يكثر البكاء

وضحك ايضا وكان يحب الانشراح والمزاح .

ومن هذا المنطلق علينا ان ناخذ الجانبين من السلوك

الذي كان يؤديه الرسول ( ص ) والصحابة

تحياتي ونتمنىالسعادة للجميع