المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدعاء آدابه والاوقات التي يرجى فيها الاجابة>>>



23-12-2001, 07:21 PM
من آداب الدعاء

رد المظالم مع التوبة والبعد عن المعاصي

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأن يكون المطعم والمشرب والملبس من حلال

الوضوء يستحب قبل الدعاء إن تيسر ، ويتحين أوقات الإجابة

استقبال القبلة

البدء بحمد الله والثناء عليه ثم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

حضور القلب في الدعاء والجزم فيه والإيقان بالإجابة

رفع اليدين وخفص الصوت بين المخافتة والجهر

الإلحاح في الدعاء وتكريره ثلاثاً والعزم في المسألة

عد م الدعاء عى الأهل والمال والولد وعد م الدعاء بإثم أو قطيعة رحم

عد م تكلف السجع في الدعاء وعد م الأعتداء فيه

الدعاء بالجوامع من الدعاء

التوسل بأسماء الله الحسنى وصفاته العليا أو بعمل صالح

التضرع والخشوع والرغبة والرهبة والإنكسار بين يدي الله تعالى

أن يختم بحمد الله تعالى والثناء عليه ثم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

عدم استعجال الإجابة

الدعاء في الرخاء والشدة




--------------------------------------------------------------------------------

بعض الأوقات التي ترجى فيها إجابة الدعاء

في الثلث الأخير من الليل ،،،،،، ساعة من كل ليلة

عند الأستيقاظ من الليل والدعاء بالمأثور في ذلك

عند النداء للصلوات المكتوبة ،،،،،، بين الأذان والإقامة

في السجود ،،،،،، د بر الصلوات المكتوبة

ساعة الجمعة وأرجح الأقوال أنها أخر ساعة من عصر الجمعة وقد تكون ساعة الخطبة والصلاة

يوم وليلة الجمعة ،،،،،، عند إفطار الصائم ،،،،،، ليلة القد ر

في شهر رمضان ،،،،،، يوم عرفة ،،،،،، عند نزول الغيث

عند زحف الصفوف في سبيل الله


--------------------------------------------------------------------------------

الصراع بين الدعاء و البلاء:

قال ابن قيَّم الجوزية في كتابه القيم( الداء و الدواء) أو ( الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي):

للدعاء مع البلاء مقامات:
أحدها: أن يكون أقوى من البلاء فيدفعه.
الثاني: أن يكون أضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء ، فيصاب به العبد ولكن قد يخففه و إن كان ضعيفاً.
الثالث: أن يتقاوما و يمنع كل واحد منهما صاحبه.
وقد روى الحاكم في صحيحه من حديث عائشة رضي الله عنها قالت:
قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يغني حذر من قدر. والدعاء ينفع مما نزل و ما لم ينزل وإن البلاء لينزل فيلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة.
و فيه أيضاً من حديث ابن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الدعاء ينفع مما نزل و مما لم ينزل، فعليكم عباد الله بالدعاء.
وفيه أيضاً من حديث ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم: لايردالقدر إلا الدعاء و لا يزيد في العمر إلا البر، وإن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه.

نقلا عن موقع السلوك والاخلاق

سمر
24-12-2001, 01:02 AM
:) :)
الأخوة والأخوات رواد المنتدى المبارك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد
تواجهنا المشاكل من كل حدبٍ وصوب ، وتعتصرنا الهموم من كل صنفٍ ولون ، وبين أيدينا سلاح ٌ أمضى من كل الأسلحة ولكننا نغفل عنه في الغالب وربما يتمثل فينا قوله تعالى (( وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره )) سورة الكهف
أتدون ما هذا السلاح الفعّال ؟؟!! إنه الدعاء ، إنه السحر الحلال إن جاز التعبير ، إنه السلاح الذي يحوّل الضعيف قوياً
ولكن كيف يكون ذلك ؟؟
والإجابة ببساطة تتلخص في الالتزام بالمبادىء التالية :- ( وقد توسعت الأخت أم أسامة في بعضها أذكرها بإيجاز لعل في الإعادة إفادة)
1- أهم القواعد ما ورد في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم (( أطب مطعمك ، تُجب دعوتك )) أوكما قال عليه السلام، وهذا يعني أن تحري الرزق الحلال أهم أسباب إجابة الدعوة
2- تحري أوقات الإجابة عند الدعاء ومنها ( بين الأذان والإقامة ، الثلث الأخير من الليل ، ساعة الإستجابة من يوم الجمعة وقيل أنها الساعة الأخيرة قبل أذان المغرب ، عند نزول المطر ، عند السفر ، رمضان ، ليلة القدر00000 )
3-أدعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ،وهذا الأمر في غاية الصعوبة لأنها مسألة قلبية تعتمد على قوة إيمان المرء وارتباطه بالله ،ويحتاج إلى تواصل مستمر مع الخالق بالتودد إليه بالطاعات، ومما يوضح صعوبة هذا الأمر قول الفاروق عمر -رضي الله عنه - (( أنا لاأحمل هم الإجابة ولكني أحمل هم الدعاء )) ويعني بقوله السابق أنه لايفكر في كيفية استجابة الدعاء لأن المستجيب هو القادر على كل شيء وأمره للشيء إذا أراده أن يقول له كن فيكون ، ولكنه يحمل هم نفسه وكيف يدعو ؟ وهل كان دعاؤه باليقين الكافي أم لا ؟؟!!
4- أحسنوا الظن في الله وسيأتيكم ظنكم ، كماورد في الحديث القدسي أوفيمامعناه (( أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي عبدي ما شاء )) فإن ظننا أن رب العالمين سمعنا وسيستجيب لنا وشعرنا بذلك حقاً بيقينٍ تام فوالله الذي لاإله إلا هو ستستجاب الدعوة بأحد الطرق الثلاثة المعروفة لاستجابة الدعوة - وقد ذكرتها الأخت أم اسامة - وليس في ذلك أدنى شك مصداقاً لقوله تعالى (( وقال ربكم أدعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين ))
5- يستحب للمرء أن يبدأ بحمد الله والثناء عليه تأدباً مع الله عز وجل
6- الدعاء بين الصلاتين لاتُرد ،والمراد أن نصلي على نبي هذه الأمة قبل البدء بالدعاء ونختم الدعاء كذلك بالصلاة على هادي البشرية - محمدبن عبد الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم - وذلك لمكانة الرسول صلى الله عليه وسلم من ربه
7- أن ندعو الله باسمه الأعظم الذي إذا دُعي به أجاب وإذا سُئل به أعطى وإذا أ ُسترحم به رحم ( وقد اورده لا حقاً )
نفعني الله وإياكم بكل علمٍ شرعي ودنيوي
ولكم تحياتي

24-12-2001, 08:52 PM
شكرا لك اختي على هذا التفاعل والمداخلة القيمة

نفعنا بعلمك

وجزاك الله خيرا

ولك تحياتي ،،

سمر
25-12-2001, 09:14 PM
الأخوة والأخوات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد
وأود أن أضيف - كما وعدت - بعضاً من الأدعية وهي :-
1- الدعاء باسم الله الأعظم (( اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله، لاإله إلا أنت ، الأحد ، الصمد ، الذي لم يلد ولم يُولد ، ولم يكن له كفواً أحد )) ثم يذكر الإنسان حاجته
2-دعاء الكرب (( لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين )) فقد نجّا الله به يونس عليه السلام عندما كان في بطن الحوت وفي أشد حالات الكرب
3- وورد ايضاً أن من اسم الله الأعظم (( اللهم إني أسألك بأن لك الحمد ، لا إله إلا أنت ، المنان ، بديع السموات والأرض ، ذو الجلال والإكرام، ياحي ياقيوم )) ثم يذكر حاجته (( أو فيما معناه ))
4- يستحب أن يدعو الإنسان بالمأثورات من الكتاب والسنة أو دعاء السلف الصالح ما استطاع فهو أدعى للإجابة
والله تعالى أعلم
تحياتي

26-12-2001, 04:27 PM
جزاك الله خيرا على هذه الاضافات المتميزة

نفع الله بها الجميع

K.M.T
24-09-2005, 11:25 AM
جزكن الله كل خير

الخبيرة الإيجابية
24-09-2005, 12:43 PM
جزاك الله خير اختي ام اسامه

اسأل الله ان يستجيب دعاء الجميع

أحب اكون أفضل
22-01-2008, 12:56 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة ...

الدعاء تلك المناجة المتأملة و ذاك الحوار الدافيء الذي يربطنا بخالقنا ...

كلمات نطلقها عندما نعلم اننا لا حول و لا قوة لنا إلا برينا ...

همسات نسرها عن الخلق اجمعين و نستأثر بها لرب العالمين ...

تكون عبرات ندم مرات و خشوع روح أحياناً .. و أمل غير منقطع بربنا ثالثة ..

رائع ما احتواه الموضوع من آداب و أوقات يرجى الاجابة فيها ...

جزى الله كاتب الموضوع خيراً و لا رد له دعوة ...

تقبلوا مروري ..

أختكم ..

الدعاء سهام الليل التي لا تخطئ