المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رب صدفة خير من الف موعد



أ.د. امل
26-01-2020, 01:08 PM
رب صدفة خير من الف موعد

بقلم : أ.د. أمل المخزومي

عصام شاب في العقد الثالث من عمره ، مهندس يبحث عن عمل ، بينما كان سائرا وفكره منشغل بوضعه وحاجة والدته اليه ، وبينما هو يهم في ايقاف سيارته ارتطم بسيارة فارهة كانت تحاول هي الاخرى الوقوف في مكان وقوف السيارات نزل من سيارته مرتبكا وراكضا الى صاحبة السيارة الفارهة ، وجدها في حالة استرخاء تام ، ولم يثر اهتمامها ذلك الحادث ،
قال لها : لقد صدمت سيارتك .
قالت : اعلم ذلك
سألها : والان مالعمل ؟
قالت : لاشيء
سأل: كيف ذلك ؟
التفتت اليه وتفاجئت بوسامته التي اثرت بها ايما تاثير
قالت : هذا لا يهم ، دعني ارى سيارتك ، ترجلت من سيارتها ومشت خطوتين ، ورات سيارته البسيطة القديمة ،
وقالت : . انك مرتبك ومتالم على هذه السيارة !!!! ؟
قال : لا لست على سيارتي ، وانما على سيارتك ، اتصلي بشرطة المرور كي يقدروا الاضرار وانا ادفعها لك ،
سألته : هل تستطيع ذلك ؟
قال: ان شاء الله اجد عملا وادفع لك الضرر شهريا ، ضحكت ،
وقالت : لا باس عليك ، ثم سألته ،
هل تبحث عن عمل ؟
قال : نعم ،
سألت : وفي اي مجال تريد ان تعمل ؟
قال : انا مهندس في الحاسوب
قالت : انا اعطيك عملا ، يمكنك ان تشتغل عندي ، فرح بذاك
وسأل : كيف ذلك ؟
قالت : اركن سيارتك في مكان ، وتعال معي .
قال: ربما يسرقوها ،
قالت : لا تخاف انا اعوضها لك .
ترك سيارته في مكان آمن ،وهو ينظر اليها ويتحسر على ما سببه لها .
قالت له : تعال اركب معي في السيارة ، ركب السيارة معها وهو يرتعش ولا يدري ما مصيره ، سارت به لفترة قصيرة ولكنها كانت طويلة على عصام ، وصلت الى قصر شامخ ، دخلته واذا به يرى على جانبي الطريق الحراس ، نزلت من السيارة ونزل معها ،
قالت : تفضل ، دخلا بهو القصر وهاله ما رى من فخامة القصر ، اخذته الى مكتبها ووجد فيه كل انواع التكنلوجيا
قالت : اريد منك ان تعلمني كيفية استعمال تلك الادوات ، وساغدق عليك معاشا لم تحلم به ، هل تقبل ذلك ؟
قال : كيف لا اقبل ؟ وانا صار لي مدة طويلة ابحث عن عمل !!!.
قالت : اذن استلم عملك منذ الان .
قال : على الرحب والسعه .
قالت : ساتركك مع هذه الالات والادوات لتتعرف عليها ، وسنبدأ في الدرس الاول غدا ان شاء الله . وقبل ان تترك المكتب ،
سألته : ما اسمك ؟
قال : اسمي عصام
جلست خلف مكتبها وكتبت صكا وذيلته باسمها ( هناء ) واعطته لعصام ،
وقالت : هذا راتبك لهذا الشهر ، استلمه وشكرها ولم يدقق بالمبلغ ،
سالته : لم تدقق بالصك ، لماذا ؟
أجاب : لي ثقة عالية بك .
قالت له : حاول ان ترى كم راتبك ، قرا المبلغ ، وصاح انه مبلغ كبير جدا ، ثم ،
سأل : لكم شهرا هذا المبلغ ؟
قالت : لشهر واحد ،
قال : هذا كثير ، واشكرك كثيرا .
تركته في المكتب وذهبت . وبعد قليل جاءت فتاة تحمل القهوة والمعجنات وقدمته بكل ادب لعصام ، شكرها ووضعته على الطاولة وذهبت . مرت ساعة ولم يشعر عصام بها لانه انشعل بتلك الادوات ، جاءت فتاة اخرى تدعو عصام لمائدة الطعام وان الانسة هناء تنتظره هناك . رافقته الى هناك ، فوجد الانسة هناء تجلس حول المائدة تنتظره ،
قالت : تفضل نتناول الطعام معا ، شكرها وجلس قبالتها ، تناولا الطعام ثم انتقلا الى زاوية اخرى لتناول الشاي .
سألته : اين تسكن ؟ ومن معك ؟
قال : اسكن في بيت ليس ببعيد من هنا وحدي ، لان والدتي تعيش في مدينة اخرى .
سالت : هل هو بيتك ؟
قال : لا ـ انه ايجار .
قالت : هل ترغب ان تسكن معنا في هذا القصر ، فيه جناج يمكنك ان تستعمله وتكون قريبا منا افضل . تردد،
وقال : ربما يكون احراج لك
قالت : بالعكس اكون سعيدة ان انتقلت وعشت معنا ، ويمكن ان تجلب والدتك تعيش معك ، وتكون تحت خدمات تلك الفتيات ، شكرها كثيرا ، على طيبتها وكرمها .
وبعد ايام انتقل عندها وسكن في ذلك الجناح ، ولم تمر فترة طويلة حتى جلب والدته معه لترى حياته الجيدة وتقرر ، ارتاحت والدته من معاملة هناء لهما ، وكانت طيبة وتعاملهما كانهما افراد عائلتها ، متواضعة بعيدة عن التكبر ، احبتها ، وهناء هي الاخرى احبت ام عصام لانها فقدت عائلتها قبل سنوات وبقيت تعيش في هذا القصر الكبير . ووافقت والدة عصام على الانتقال مع ابنها . وتوثقت العلاقة بين الثلاثة .
سألت هناء : عصام لماذا لم يتزوج ؟
قال : الحقيقة لم اجد الفرصة في التعرف على فتاة لاني انشغلت في الدراسة وبالعناية بالوالدة بعد وفاة والدي ، ثم في البحث عن عمل ،
سألته : هل اشتغلت قبل ذلك ؟ ،
قال : نعم اشتغلت في شركة صينية ، ولكن قبل اشهر غلقت تلك الشركة ابوابها وعادت الى الصين ، ولهذا السبب بقيت ابحث عن عمل ، وتركيزي على ذلك هو الذي ساهم في الحادث للسيارة .
قالت : لا يهم ، بسب الحادث تعرفنا على بعضنا البعض الاخر .
استمر عصام في تدريب هناء على استعمال الاجهزة الالكترونية حتى اتقنت كل شيء ، وبعد ان شعر عصام بانها لا تحتاج المزيد ،
قال لها : والان يمكنك الاستغناء عن خدماتي لانك تعلمتي كيفية استعمال تلك الادوات ،
قالت : تعال نجلس ونتحدث بمواضيع اخرى ،
قال : حسنا ،
قالت : سبق ان سالتك لماذا لم تتزوج ، وقلت لي بانك لم تجد الفتاة وذلك بسبب انشغالك ، ولم تسالني بدوري ، لماذا لم اتزوج ،
قال : نعم ، لم اجرء على ذلك .
قالت لم اتزوج لاني لم اجد الفتى المناسب لي ، وكنت ابحث عن زوج قانع بعيدا عن الطمع واعتقد وجدته الان ،
قال : الحمد لله اتمنى لك التوفيق
قالت : ولكن لا ادري هل يقبل بي ؟
قال : لماذا لا يقبل بك ؟ !!! انت جميلة وعلى اخلاق عالية ومثقفة ، ماذا يريد الرجل اكثر من ذلك ؟
قالت : ولكنه اصغر سنا مني ،
قال : ان كان مقتنعا ، فإن فرق السن لا يعني شيئا
سألت : هل انت متأكد من ذلك ؟
قال: احيانا يظهر الكبر على الرجل قبل المرأة .
قالت : البعض يريد اطفالا.
قال : وانت لست بكبيرة السن بحيث لا يكون لديك اطفال ، كما ان التقدم العلمي ساعد كبيرات السن على انجاب الاطفال ،
سألت : اذن انت تشجعني ان افاتح هذا الرجل بالزواج ؟
قال : يمكنك ذلك اذا اقتنعت به .
سألت : واذا لم يقتنع هو ؟
قال : المهم فاتحيه بالامر لتتأكدي من ذلك . عدلت من جلستها
وقالت اذن افاتحك ياعصام بذلك ، ـــ شعر من خلال مناقشتها معه هو المقصود ولكنه ابعد ذلك ــ
هل تقبل الزواج مني ؟ فرح في داخله بهذا العرض ،
وقال: هل انت متأكدة من ذلك وان لدي والدة على الاهتمام بها
قالت : لقد احبتني والدتك وانا احببتها ، وكم سألتني السؤال التقليدي لماذا لم تتزوجي ، وكانها كانت تتمنى ان اتزوجك .
قال: اتمنى ذلك ولكن اعطي فرصة لنفسك ثم نتفق على جلسة اخرى للمصارحة .
قالت : وهو كذلك .
وبعد يومين جلست مع عصام واخبرته انه لم يكن اي عائق في زواجها منه ، فرح عصام بذلك وذهبا معا ليخبرا الوالدة بخبر اتفاقهما على الزواج ، وأخذ رأيها فيه . فرحت الوالدة بذلك ،
وقالت : كنت اتمنى ذلك لاني احببت هناء بمثابة ابنتي .
وهكذا تم الزواج وعاشوا جميعا في محبة وتعاون وهناء .

فضيلة
26-01-2020, 03:47 PM
https://i.pinimg.com/originals/36/58/04/36580419dfec13efc9aef18d8f788ce8.gif

حياك الله اختي الفاضلة أ. د. امل

ما اروعها صدفة بالفعل رب صدفة خير من الف موعد هذا هو قسمته ونصيبه










جزاك الله خيرا على الموضوع القيم المضمون











أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم











وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم











ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم











وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم








ودمتم على طاعة الرحمن














وعلى طريق الخير نلتقي دوما

https://new-girls.ws/images/img_1/c6a221da9792d95dceef38d2c1660993.gif